رئيس التحرير: عادل صبري 02:48 صباحاً | الثلاثاء 22 مايو 2018 م | 07 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

جثامين «ضحايا ليبيا» تعود بعد 3 سنوات.. الكنيسة تشكر"«السيسي» وجنازة رسمية بقرية «العور»

جثامين «ضحايا ليبيا» تعود بعد 3 سنوات.. الكنيسة تشكر"«السيسي» وجنازة رسمية بقرية «العور»

عبد الوهاب شعبان 15 مايو 2018 12:44

بدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية  صلوات جنازة لـ«ضحايا» مذبحة داعش بـ«ليبيا» بعد عودة جثامينهم إلى قراهم بمحافظة المنيا، أمسالإثنين، على أن تكون الصلاة بكنيسة تحمل اسم «شهداء ليبيا» بقرية العور-مركز سمالوط-المنيا.

 

وأعربت الكنيسة عن شكرها، وتقديرها للرئيس عبدالفتاح السيسي، وكافة أجهزة الدولة، نظير جهودهم المخلصة في استعادة رفات ضحايا مذبحة داعش بليبيا بعد مرور نحو 3 سنوات على الحادث.

 

وقالت: إن المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية يتوجه بالشكر للسطات المصرية، والليبية، وشركة الإفريقية للطيران، نظير تعاونهم في العثور على جثامين "شهداء ليبيا"، وإعادتها إلى أرض الوطن.

 

وأضافت في بيان صادر عن المقر البابوي –مساء أمس الإثنين-أن المجمع المقدس يقدر جهود وزارة الصحة، ومرفق الإسعاف، جراء مساهمتهم في نقل جثامين الضحايا إلى قراهم بمحافظة المنيا.

 

وجددت تأكيدها على الصلاة من أجل سلامة الوطن، واستقراره.

 

وصلى البابا تواضروس الثاني "أوشية" الشهداء-إحدى طقوس الكنيسة-بساحة مهبط مطار القاهرة، كما صلى خورس الكلية الإكليريكية لحن "أكسيوس"-مستحق-.

 

وقال البابا: إن أبناءنا الذين انتقلوا وجدناهم كما رأينا ثابتين ومسبحين، لافتًا إلى ضرورة تذكر الموت باعتباره "انتقاء"، مستشهدًا بنص الكتاب المقدس: "طوبى لمن اخترته يارب ليسكن في ديارك".

 

وأضاف خلال كلمته أمام جثامين ضحايا ليبيا بمطار القاهرة مساء أمس الإثنين: ما أشهى أن ينتقل الإنسان وعلى لسانه اسم الله، مؤكدًا أنه بالنظر إلى أعين ضحايا مذبحة ليبيا نجدها مرفوعة إلى السماء، كأنها تستدعيهم، وتستعد للقائهم.

 

واستطرد قائلًا: إن هؤلاء الشهداء حملوا إكليلين أحدهما لـ"الوطن"، والآخر لـ"الإيمان".

 

يشار إلى أن مذبحة داعش بليبيا وقعت في فبراير 2015، وأسفرت عن مقتل نحو 20 مواطنًا مصريًا مسيحيًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان