رئيس التحرير: عادل صبري 11:47 صباحاً | الخميس 24 مايو 2018 م | 09 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

في قداس «اليوبيل الذهبي»| تواضروس من «العذراء»: الله لا يترك مصر

في قداس «اليوبيل الذهبي»| تواضروس من «العذراء»: الله لا يترك مصر

الحياة السياسية

البابا تواضروس الثاني

في قداس «اليوبيل الذهبي»| تواضروس من «العذراء»: الله لا يترك مصر

عبد الوهاب شعبان 13 مايو 2018 15:05

اختتمت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية احتفالاتها بذكرى مرور 50 عامًا على ظهور السيدة العذراء مريم على قباب كنيسة الزيتون، صباح اليوم الأحد، بعد فعاليات استمرت نحو 4 أيام منذ الخميس الماضي.

 

وترأس البابا تواضروس الثاني قداس ختام احتفالات "اليوبيل الذهبي" بالكنيسة، بمعاونة لفيف من أساقفة المجمع المقدس، والكهنة، يتقدمهم الأنبا يؤانس أسقف أسيوط، والأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة، في حضور مئات الأقباط.

 

 

وقال البابا: إننا في هذا الصباح المبارك، ونحن في هذه الكنيسة المقدسة، تلك البقعة التي شهدت تجلى أمنا العذراء القديسة مريم منذ خمسين عامًا، نفرح بهذه الأفراح الكثيرة ويشترك معنا العديد من الآباء المطارنة، الأساقفة، الكهنة، والرهبان، لافتًا إلى أن الجميع يشعر بفرحة مباركة العذراء لمصر.

 

وأضاف خلال عظته بقداس الختام، صباح اليوم الأحد، بكنيسة العذراء بالزيتون أن هذا الأحد هو الخامس في الخماسين المقدسة، ويعرف داخل الكنيسة بـ"أحد الطريق"، مشيرًا إلى أن العذراء ظهرت في وقت صعب، كانت مصر في العاصف، لكن الله لا يتركها.

 

 

وأوضح أن فترة بابوية القديس "البابا كيرلس" أتت بالنعم، والطريق، والميناء التي تحفظ الإنسان سالمًا، مستشهدًا بعودة رفات "القديس مار مرقس" بعد مرور نحو 1900 عامًا على استشهاده، وظهور العذراء، وافتتاح الكاتدرائية المرقسية بالعباسية عام 1968، وأردف قائلًا: ( كل هذه النعم أحيت نفوس المصريين، وظهرت لتقوي وتشجع النفوس حتى لو كانت نكسة، ولكن في سنة ٧٣ رفعت رؤوسنا مرة أخرى وظهرت الكنيسة الشاهدة).

 

وأعرب البابا تواضروس عن مداومة شكر الله، والتسبيح، لأجل منحه هذه البركات، واصفًا الكنيسة الأرثوذكسية بأنها قوية، ولها عمر، وأسرار مقدسة، وبركات قديسين.

 

ولفت إلى أن الكنيسة تحتفل بـ"البابا كيرلس السادس" في معرض احتفالها بظهور السيدة العذراء، مؤكدًا أن السماء تشارك الفرحة، مناشدًا من يشعر بالضعف أن يتذكر تجلي السيدة العذراء، ويد المسيح.

 

وشكر البابا تواضروس الآباء المشاركين في الاحتفالية في مقدمتهم "الأنبا يؤانس أسقف أسيوط"، نظير مشاركتهم وتفاعلهم مع الشباب، والأطفال، وتوضيح حقائق روحية للظهور.

 

واستطرد قائلًا: "ليبارك الرب كل من تعب إكرامًا لأمنا العذراء مريم ولتفرح كنيسة الظهور بالأجيال التي عاشت، وها نحن نتسلم هذه الوديعة ليبارك المسيح الجميع ويعطينا أن نمجده".

 

يشار إلى أن البابا تواضروس الثاني زار كنيسة الزيتون- أمس السبت-، وتجول بالكنيسة القديمة محل الظهور، وافتتح معرضا لصور التجلي، قبيل أدائه صلاة العشية بكاتدرائية العذراء بالزيتون.

 

وحكى البابا خلال كلمته أول أمس عن زيارة والدته بصحبة شقيقة البابا كيرلس للقاهرة لمشاهدة الظهور، وطلبها الصلاة من البابا لأجل امتحاناته في الثانوية العامة، وتحقيق رغبتها في التحاقه بكلية الصيدلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان