رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

برأس مال «صفر».. حلم «كيرلس» يتحول إلى حقيقة

برأس مال «صفر».. حلم «كيرلس» يتحول إلى حقيقة

الحياة السياسية

الشاب كيرلس ميلاد

برأس مال «صفر».. حلم «كيرلس» يتحول إلى حقيقة

آيات قطامش 05 مايو 2018 12:57

9 أشهر .. مدة تنفيذ حلمه، الذى بدأه برأس مال صفر، ليتحول الآن لأشهر مشروع فى منطقة الظاهر، بعدما بدأه بعجلة وتحول الآن لمحل ولكن ذو طابع خاص تمامًا..  

 

كيرلس ميلاد، شاب عشرينى مثل ملايين الشباب فى مثل عمره، انهى دراسته الجامعية بآداب تاريخ عين شمس، وسعى للعمل  بإحدى الشركات ثم بأحد المطاعم، إلا أن الحظ لم يحالفه بعد وقوع بعض المشاكل التى جعلته يترك عمله فى نهاية المطاف.

 

عاد الشاب لمنزله فى أواخر يوليو الماضى، وكان رأس ماله حينها يساوى (صفر)، يقول كيرلس: "رجعت البيت مكنش معايا اي فلوس، فضلت أدور علي شغل كتير مالقتش،  ففكرت اعمل اي حاجة تجيبلي فلوس"..

 

لم يكن يعلم الشاب الهائم فى حبل أفكاره، أن حلمه ومستقبله يكمن فى هؤلاء القاطنين فوقه وتحته وإلى جواره ويحيطوا به من كل جانب..

 

 وسرعان ما لمعت عيناه وبدأت الفكرة تتبلور فى خياله، وهو يسأل نفسه: لماذا لا أوفر على ربات البيوت وأهالى الضاهر الوقت والمجهود فى  عناء جلب متطلبات المنزل واللف كعب دائر على أفران الخبز والسوبر ماركت والسوق وغيرها وأحضر أنا لهم هذه الأشياء مقابل مبلغًا من المال؟..

 

يقول كيرلس: "عملت مشروع اسمه طلباتك أوامر، عبارة عن اني بشتري لأهل الظاهر ( الخضار- الفاكهة – اللحمة – الادوية - ..الخ )"، ونشر الشاب فكرته عبر جروب سكان الضاهر رافعًا شعار "الـأمانة سر النجاح.

 

فى اليوم الأول لعمل الشاب الجامعى بشراءه الطلبات، اقترض 400 جنيهًا من أحد المقربين له، حتى يتمكن من شراء الطلبات بها، لحين اخذ حسابها من أصحابها، يقول كيرلس: كنت أمشي سيرًا على الأقدام مدة تتراوح بين الـ 30 دقيقة لـ ساعة، وأنا أحمل من 20 إلى 30 كيلو مع  بداية تنفيذ مشروعي.

 

ولكن تبدل هذا الحال؛ بعدما اعجبت إحدى ربات البيوت بفكرته ومثابرته، فقررت تشجيعه ومنحته عجلة ترحمه من عناء السير على الأقدام كل هذه المسافات حاملًا تلالًا من الطلبات، بعدما أخذت كل واحدة تخبر جارتها عن كيرلس ليذيع صيته فى المنطقة. 

 

 

وضع كيرلس قيمة المشوار الأول بـ 6 جنيهات والثانى بـ جنيهان، والثالث ايضًا، أما إن تخطت مشاوير انجاز الطلبات أكثر من  أربع مشاوير  فلا يأخذ من ربة المنزل سوي عشرة جنيهات التى وضعها كحد أقصى.

 

مواقع التواصل الاجتماعى، كان لها فضلًا كبيرًا ايضًا فى انتشار فكرته، فبعدما دون منشورًا على صفحته يشرح فيه فكرته، أخذ الجميع يتشاركونه ينتشر، وتطلبه القنوات بعدها للتصوير معه، قائلًا صورت مع 8 قنوات، وأجريت لقاءات صحفية مع 11 جريدة.

 

مع الوقت انتشرت دائرة معارفه بالضاهر، واتسع مصدر رزقه ففتح محل عطارة وعلافة وبقالة ومنظفات إلى جوار المدرسة المارونية.. 

 

لم يكن  كأى محل آخر تتردد عليه، فهنا كيرلس أكسبه جو خاص ولمسة ميزته، وجعلته محط أنظار الجميع ايضًا..

 

فعندما تتوجه عنده ستجده يضع مقاعد لكبار السن، ويقدم لك المشروبات المجانية، ويوفر خدمة دليل لسكان الضاهر قائلاً:"تقدر تسأل علي رقم اي صنايعي أو عيادة او مينيو محل او اي حاجة واقفة قدامك تعالى اسالنا واحنا نساعدك".

 

ولا تتعجب إن سلكت الكتب المسموعة طريقها إلى مسامعك، حيث يقول كيرلس:" هتسمع كتب مسموعة، يعني هتستفيد بالدقائق اللى بتشتري فيها، وموسيقي هادئة بتقنية السبلمنال ( ودي بتساعدك ان حياتك تكون أفضل بشكل لا واعي ".

كيرولس الذى بدأ مشروعه بعجلة، يحرص كل يوم على وضع نصائح وملخصات أشهر كتب تطوير الشخصية لذبائنه.


الأغرب من هذا وذاك أن محل عطارة كيرلس أعلن عن توفير كورسات مجانية لزبائنه، فى مجال تطوير الشخصية والعلاقات والنجاح فى الحياة، قائلًا:" وده عشان انا دارس فلسفة وعلم نفس بقالى 5 سنين ومدرب تنمية ذاتية مُعتمد من البورد الأمريكي"، ولم ينس كيرلس ايضًا بعد فتح المحل أن يقدم لزبائنه خدمة التوصيل للمنازل التى اعتادوا عليها

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان