رئيس التحرير: عادل صبري 09:58 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

اقتصادية النواب: عجز ميزانية "تنمية الصادرات" بلغت نحو 563 مليونا

اقتصادية النواب: عجز ميزانية "تنمية الصادرات" بلغت نحو 563 مليونا

محمود عبد القادر 02 مايو 2018 14:10

ناقشت لجنة الشئون الاقتصادية، اليوم الأربعاء، موازنة هيئة تنمية الصادرات التابعة لوزارة الصناعة والتجارة، حيث بلغ عجز موازنة القطاع 562 مليونا و925 ألف جنيه.

 

 فيما قدرت التكاليف والمصروفات بمبلغ 563 مليونا و602 ألف جنيه، منهم 463 مليون جنيه و546 ألف جنيه أجورا وتعويضات عاملين، و53 مليون جنيه شراء سلع وخدمات، و41 مليونا و11 ألف جنيه دعما ومنحا ومزايا اجتماعية، و45 ألف جنيه مصروفات أخرى، و6 ملايين جنيه شراء الأصول غير المالية.


وتبلغ الإيرادات 677 ألف جنيه فقط، كلها إيرادات أخرى ويبلغ قيمة العجز الذى يمول من الخزانة العامة مبلغ 562 مليونا و925 ألف جنيه.


قالت شيرين الشوربجي الرئيس التنفيذي للهيئة إن الهيئة تستهدف تصدير منتجات غير بترولية في عام ٢٠٢٠ بحوالي ٣٠ مليار دولار بزيادة ٧.٥ مليار دولار، مشيرة إلى محاولات التركيز على قطاعات بعينها تفتقد للقدرة علي التصدير مثل الأثاث والجلود، واعتبرت أن مدنية دمياط الجديدة يمكنها أن تتحرك بقوة نحو تصدير الأثاث.

 

 فيما قال النائب أحمد فرغل، عضو اللجنة "يوجد بعض القطاعات سيتم التركيز عليها لرفع التصدير ل٣٠ مليار دولار، لكن التركيز علي قطاعات مثل الاثاث مشكلته ليست التصدير لانهم يصدرون لأفريقيا بكميات كبيرة لكن لديهم مشكلتين أساسيتان وهما تعويم الجنيه وإغراق الاسواق بالمنتجات الرخيصة المستوردة وخاصة الصينية".


فيما قالت الشوربجي، إن قطاع الاثاث ليس لديه خطة تسويق والهيئة تسعي لتقديم المساعدة والدعم له للنهوض بأعماله وزيادة الصادرات بما يحقق خطة الدولة.

 

وكيل اللجنة النائب مدحت الشريف، أكد خلال الاجتماع علي ضرورة افساح المجال للمزيد من المصدرين الجدد، وقال إن كبار المصدرين للخارج كانوا يحتكرون السوق ويقفلون ورش ومصانع صغيرة التصدير، ويجب إتاحة خطط تسويق لهذا القطاع وكذلك إخراجهم من تحت أيدي كبار المصدرين ويجب أن نتيح للمصدرين الجدد الفرصة حتي نخرجهم من مافيا المصدرين الكبار.

 

من جهته كشف أحمد رزق نائب رئيس الهيئة تنمية الصادرات التابعة لوزارة الصناعة والتجارة، أن ألف شركة مسجلة في الوزارة كشركات ضمن اتفاقية الكويز، منهم ٢٥٠ شركة ملتزمة بالتصدير أغلبيتهم من القطاعات النسيجية مثل الملابس الجاهزة والمفروشات، رغم أن القطاعات الغذائية يمكن أن تستفيد من هذه الاتفاقية لذلك نحاول ان نعلم الجميع بهذه المزايا.


وتساءل الشريف: لماذا لا تبثون إعلانات في التليفزيون لتعرفوا الناس بمزايا الاتفاقية والانضمام لها، فرد قائلاً : سنفعل هذا ونطلق مجموعة من الحملات واجتماعات مع المجالس التصديرية للترويج.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان