رئيس التحرير: عادل صبري 12:45 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

32 يومًا على أزمة مصر العربية.. فهل تنتهي في يوم حرية الصحافة؟

32 يومًا على أزمة مصر العربية.. فهل تنتهي في يوم حرية الصحافة؟

آيات قطامش 02 مايو 2018 09:03

ساعات قليلة تفصلنا اليوم الأربعاء عن نظر نيابة الدقي المنعقدة بمحكمة شمال الجيزة، جلسة تجديد حبس رئيس تحرير مصر العربية عادل صبرى.. يأتى هذا قبل 24 ساعة من الاحتفال باليوم العالمى لحرية الصحافة.

 

كان صبرى حضر من سجن القناطر لسرايا النيابة أول أمس لنظر التجديد إلا أنه  لم يعرض  وصدر قرار بتعويد عرضه اليوم الأربعاء..

 

نسرد الخط الزمنى للـ 32 يومًا على غلق مصر العربية وحبس رئيس تحريرها .. 

 

1 إبريل 2018

أصدر المجلس الأعلى للإعلام برئاسة مكرم محمد أحمد، قراراً بتغريم كل من المصرى اليوم وموقع مصر العربية، 200 ألف جنيهاً بواقع 150 ألف للأولى و50 ألف للثانية، لنشرهما تقارير تناولت مسألة الحشد فى الانتخابات الرئاسية.

 

تقرير ترجمته  مصر العربية عن صحيفة النيويورك تايمز،  يحمل عنوان المصريون يزحفون للانتخابات من أجل 3 دولارات،   آثار  أغضب الأعلى للإعلام وجعله يصدر قراره بتغريمها 50 ألف جنيهًا،  وجاء فى القرار  أنه رغم ترجمة التقرير ونسبه لمصدره إلا إنه كان يجب التدخل بالرآى أو التأكد من المعلومة المترجمة.

 

3 إبريل 2018

داهمت قوات أمن بزى مدنى عصر هذا اليوم، موقع مصر العربية، وقالت أنها مباحث المصنفات، طلبت من جميع المحررين بصالة التحرير، ترك أجهزتهم مفتوحة لفحصها.

 

بعد فحص القوات الأجهزة، ورغم أنهم لم يجدوا أى مخالفة تذكر إلا أنهم لم يغادروا المكان، وطالبوا الهارد الخاص بكاميرات المراقبة فى المكان وحذفوا ما بها.

 

وبعد ساعات من الانتظار، وتناول الشاي وأداء بعضهم للصلاة،  أطلوا على الحاضرين بسبب آخر يتلخص فى أنهم حضروا لتحصيل غرامة الـ 50 ألف التى فرضها الأعلى للإعلام.

 

الجدير بالذكر أن  مباحث المصنفات ليست جهة اختصاص لتحصيل مثل هذه الغرامة، وخلال هذا الوقت جرت اتصالات من رئيس تحرير الموقع عادل صبرى بمكرم محمد أحمد،  لذا فسرعان  ما  ما برروا تواجدهم بالمكان بسبب ثالث متخذين قرارين الأول غلق الموقع بعد مطالبة المحررين بالنزول، الثانى هو إلقاء القبض على رئيس تحرير موقع  مصر العربية، واقتياده إلى قسم  شرطة الدقى.

 

وجد  صبرى نفسه هناك متهمًا بفتح موقع بدون ترخيص من الحى، وسط دهشة من الحاضرين.. وقضى صبرى ليلته الأولى محتجزاً فى قسم الدقى.

 

4إبريل 2018 

فتح تحقيق مطول مع صبرى، بنيابة الدقى،  على خلفية اتهامه بإدراة موقع دون الحصول على ترخيص، وبعد تقديم كافة السندات والرخص  التى تفيد قانونية المكان، ولم يعد هناك تهمة أمام جهات التحقيق، قالت النيابة أشارت أنها تنتظر تحريات الأمن الوطنى، وعاد صبرى لقسم الدقى مجددًا ليقضى ليلته الثانية أيضًا هناك.

 

شهد اليوم الثانى على حبس رئيس تحرير  مصر العربية عادل صبرى ايضًا، صدور بيان من وزارة الداخلية، مفاده أنه بعد توجه مباحث المصنفات لموقع مصر العربية وجدت أنه يدار بدون ترخيص، ولهذا تم القاء القبض على رئيس تحريرها.

 

وأصدر العاملون بموقع مصر العربية بيانًا باللغة العربية والإنجليزية يفندون فيه ما حدث  ..وكذلك صدر بيان آخر وقع عليه عدد كبير من أعضاء نقابة الصحفيين وغيرهم تنديدًا بما جرى.

 

5 إبريل 2018

بعد إثبات صبرى ودفاعه براءته من تهمة التراخيص، فوجئ رئيس تحرير مصر العربية أثناء عرضه على النيابة بقرار حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيقات بعد توجيه قائمة جديدة تمامًا من الاتهامات ذات الطابع السياسي، ورغم نفيها واثبات عدم صحتها إلا أن صبرى عاد للمرة الثالثة لقسم شرطة الدقى ليبت فيه تلك الليلة والليلة التى تلتها .

 

7إبريل 2018

نقلت السلطات الأمنية عادل صبرى من قسم شرطة الدقى إلى معسكر  الكيلو 10 ونص، وقضى به باقى الـ 15 يومًا التى قضت النيابة بهم. 

 

10 إبريل 2018

اجتمع مجلس نقابة الصحفيين،  وشهدت المناقشات حالة من الشد والجذب بشأن أثناء تناول ازمة مصر العربية ورئيس تحريرها والمصرى اليوم،  حيث طالبت مجموعة من خمسة أعضاء ممثلة فى (عمرو بدر، محمد سعد عبد الحفيظ،  جمال عبد الرحيم، محمود كامل، محمد خراجه)، بضرورة خروج النقابة بموقف واضح وقوى تجاه ما يحدث ضد الصحافة والصحفيين والتى كان آخرها  القبض على رئيس تحرير موقع مصر العربية وليس مجرد التنديد عبر بيانات وتصريحات، ورأوا أن بيان  النقابة جاء مخيباً لآمالهم، فأصدروا بياناً خاطبوا خلاله الجمعية العمومية.

 

19 إبريل 2018

فى الطابق التاسع كان يقف عادل صبرى، وفى يده الكلابشات منتظرًا عرضه على النيابة، لنظر قرار تجديد حبسه وسط تواجد أعضاء من مجلس النقابة وزوجته وعدد من المحررين، وبعد انتظار ، حانت لحظة العرض التى لم تكمل دقائق معدودة، ليصدر بعدها قرارًا بتجديد حبسه للمرة الثانية 15 يومًا أخرى. 

 

21 إبريل 2018

تم نقل صبرى من معسكر الكيلو 10 ونص وتم إيداعه سجن القناطر، وارتدى ملابس الحبس الاحتياطى بيضاء اللون. 

 

30 إبريل 2018

حضر صبرى لسراى النيابة لنظر قرار تجديد حبسه للمرة الثالثة، وبعد انتظار لساعات ممتدة فى طقس حار  للغاية،  لم يتم عرضه ..وصدر قرارًا بتعويد عرضه اليوم الأربعاء، لنظر قرار التجديد.

 

2مايو2018

من المنتظر اليوم حضور صبرى من سجن القناطر، لنظر قرار التجديد للمرة الثالثة، يأتى هذا قبل يوم واحد من الاحتفال باليوم العالمى لحرية الصحافة.

 

3مايو 2018

تمر غدًا  ذكرى الاحتفال باليوم العالمى لحرية الصحافة.. فهل يصدر قرار اليوم بالإفراج عن عادل صبرى تزامناً مع هذا اليوم؟.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان