رئيس التحرير: عادل صبري 01:26 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في شهر واحد.. 3 رؤساء تحرير قيد التحقيقات في قضايا نشر

في شهر واحد.. 3 رؤساء تحرير قيد التحقيقات في قضايا نشر

الحياة السياسية

الكاتب الصحفي عادل صبري رئيس تحرير موقع مصر العربية

في شهر واحد.. 3 رؤساء تحرير قيد التحقيقات في قضايا نشر

سارة نور 29 أبريل 2018 21:30

بعد أيام قليلة من التحقيق مع الكاتب الصحفي محمد السيد صالح، رئيس تحرير المصري اليوم سابقا، وحبس الكاتب الصحفي عادل صبري، أخلت نيابة استئناف القاهرة سبيل محمد فوزي، رئيس تحرير جريدة التحرير، بكفالة 5 آلاف جنيه على خلفية اتهامه بإهانة القضاء.

 

وقال محمد فوزي، إن تفاصيل الواقعة تعود إلى أمس السبت، حيث تحدث معه تليفونيًا رئيس نيابة استئناف القاهرة بشأن بلاغ مقدم ضد الجريدة وصحفية بها وأن الاستدعاء من أجل استكمال إجراءات روتينية.

 

وأضاف على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": (رئيس النيابة لم يذكر أنه متهم بالقضية، لكن ما حدث أنني تعاملت بحسن نية وثقة، وذهبت بقدمي إليه فوجدت نفسي متهما، بأربع اتهامات:إهانة القضاء-عرقلة سير العدالة- التأثير على الشهود- نشر تحقيقات دون الحصول على إذن).

 

 

محمد فوزي 

وأوضح أنه بعد تحقيق تحقيق استمر خمس ساعات قررت النيابة إخلاء سبيله بكفالة 5 آلاف جنيه، وعند تسديد الكفالة قالوا في مكتب النائب إن الخزنة أغلقت، ويجب تسديد الكفالة في القسم، قبل هذا الإجراء تم احتجازي ساعتين في انتظار القرار، على حد تعبيره.

 

وتابع: (ثم تسليمي لمكتب قائد حرس مبني النائب العام بالرحاب انتظارا لضابط من قسم أول التجمع يتسلمني، انتظرت ما يقرب من ساعه ونصف، ثم أتى ضابط وأمين شرطة واصطحباني إلى القسم).

 

واستطرد :(بعد وصولي للقسم في السابعة مساء، دفعت الكفالة وتم عرضي على ضباط المباحث، للبحث في سجلي الجنائي عن جرائم قد أكون ارتكبتها أو قضايا على ذمتها، ثم قيل لي نحن في انتظار تحريات الأمن الوطني، بعد انتهاء الاجراءات تم صرفي من القسم عند منتصف ليل السبت).

 

محمد السيد صالح 

 

وفي 19 إبريل الماضي، أخلت نيابة أمن الدولة العليا بحي التجمع الخامس، سبيل 8 من صحفيي جريدة المصري اليوم بدون ضمانات، لكن رئيس التحرير السابق «محمد السيد صالح» أخلت سبيله بكفالة 10 ألاف جنيه بعد  تحقيق معه  حتى بعد منتصف الليل، على خلفية اتهامهم بنشر أخبار كاذبة.

 

في مطلع إبريل الجاري، قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، تغريم صحيفة "المصرى اليوم" 150 ألف جنيه، وإحالة رئيس تحرير الجريدة ومحرر خبر حشد المواطنين للانتخابات الرئاسية للتحقيق بمعرفة نقابة الصحفيين.

 

كما قرر المجلس الأعلى للإعلام إلزام الصحيفة بنشر اعتذار للهيئة الوطنية للانتخابات فى نفس المكان والمساحة التى نشر فيها خبر الصحيفة عن حشد الدولة المواطنين فى انتخابات الرئاسة.

 

وكانت صحيفة المصرى اليوم  نشرت خبرا فى آخر أيام تصويت المصريين فى الداخل عن قيام الدولة بالتدخل فى الانتخابات الرئاسية وحشد الناخبين للتصويت فى آخر أيام الاقتراع فى الانتخابات، كما نشرت فيديو تم بثه على الموقع الإلكترونى لها بعنوان" تعرف على اختيار المرشح الرئاسى موسى مصطفى موسى اثناء تصويته خلف الستار".

 

عادل صبري

 

فيما تنظر نيابة الدقي، الاثنين 30 أبريل، تجديد حبس الكاتب الصحفي عادل صبري رئيس تحرير موقع مصر العربية للمرة الثالثة على خلفية اتهامه بنشر أخبار كاذبة وتغيير مبادئالدستور و الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون.

 

وقضى الكاتب الصحفي الذي احتجزته قوات الأمن في 3 إبريل الجاري نحو 26 يوما في السجن، حيث نقلته وزارة الداخلية خلال هذه الفترة من معسكر الكيلو 10 ونصف إلى محبسه الحالي في سجن القناطر(1).

 

وكان ضباط بزي مدني زعموا أنهم من مباحث المصنفات داهموا ، دون إبراز تحقيقات هوية تثبت شخصياتهم أو الجهة التابعين لها تحديدا، موقع «مصر العربية» في تمام الساعة الثالثة والنصف الثلاثاء 3 أبريل، وطلبوا من المحررين الموجودين تسليم أجهزتهم وإبقائها مفتوحة، لكنهم بعد اعتراضات بعض الصحفيين وافقوا على تركهم يغلقون حساباتهم وبريدهم الشخصي.

 

وبعد وقت طويل واجتماعات مع رئيس التحرير «عادل صبري» وأخذ ورد، بينما المحررون ممنوعون من ممارسة عملهم الصحفي، قالت القوة الأمنية إنها أتت إلى المكان بسبب تحصيل مبلغ 50 ألف جنيه غرامة كان قد قررها برئيس المجلس الأعلى لتنظيم الصحافة والإعلام مكرم محمد أحمد على موقع «مصر العربية»  بسبب ترجمته خبرا عن «نيويورك تايمز».

 

وعقب الواقعة، أصدرت وزارة الدخلية بيانا تعليقًا على الواقعة، ولم تذكر فيها أي تهمة غير الإشارة إلى العمل بدون تصريح من الحي التابع له مقر الموقع، وقالت وزارة الداخلية في بيانها: "الإدارة العامة لمباحث المصنفات وحماية حقوق الملكية الفكرية تتمكن من ضبط رئيس تحرير موقع مصر العربية الإلكترونى لقيامه بإدارة الموقع بدون ترخيص بالمخالفة للقانون".

 

وتابعت: "أكدت معلومات وتحريات الإدارة العامة لمباحث المصنفات وحماية حقوق الملكية الفكرية بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطنى قيام المدعو عادل . أ . ص – سن 56 – رئيس تحرير موقع مصر العربية الإلكترونى – ومقيم بمنطقة العمرانية بالجيزة، بإدارة موقع إلكترونى تحت مسمى (موقع مصر العربية الإلكتروني) بدون ترخيص بالمخالفة للقانون".

 

لكن النيابة ووجهت بعد ذلك  لصبري اتهامات : «الانضمام لجماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى مناهضة نظام الحكم في الدولة، والترويج باستخدام الكتابة والرسوم للمذاهب التي ترمي إلى تغيير مبادئ الدستور والنظم الأساسية عبر موقع صحيفة «مصر العربية»، وإذاعة بيانات وأخبار كاذبة عمدًا عبر الصحيفة الإلكترونية التي يترأس مجلس إدارتها «مصر العربية»، والتحريض على التظاهر بقصد الإخلال بالأمن والنظام العام».

 

وتأتي هذه الاتهامات بعد تقديم الموقع جميع المستندات التي تثبت عمله وفق إطار قانوني، وبتراخيص صادرة عن وزارة الاستثمار وفقا للقانون المصري، وبالتالي تقويض جميع الاتهامات التي جرى ترديدها سابقا حول تهمة العمل بدون ترخيص.

 

هذه الانتهاكات تأتي قبل اليوم العالمي لحرية الصحافة الموافق 4 مايو المقبل، في الوقت الذي تحتل فيه مصر المرتبة 161 بين 180 دولة في التقرير السنوي لمنظمة(Reporters Sans Frontières RSF)عن أحوال حرية الصحافة في العالم.

 

وكان عمرو بدر عضو مجلس نقابة الصحفيين في حوارسابق لـ"مصر العربية" قال إن مشهد الصحافة في الفترة الأخيرة هو الأسوأ في تاريخها، سواء فيما يتعلق بملف الحريات التي وصفها بـ "المنتهكة" وحبس الصحفيين في قضايا نشر بالمخالفة للقانون وإيقاف أعمدة لكتاب كبار في بعض الصحف، أو الأجور المتردية والأزمات داخل المؤسسات الصحفية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان