رئيس التحرير: عادل صبري 02:12 مساءً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

"مستقبل وطن": لن ننضم لحزب "دعم مصر".. ونرفض نموذج "عبده مشتاق"

مستقبل وطن: لن ننضم لحزب دعم مصر.. ونرفض نموذج عبده مشتاق

الحياة السياسية

اشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن

بعد انضامام

"مستقبل وطن": لن ننضم لحزب "دعم مصر".. ونرفض نموذج "عبده مشتاق"

أحلام حسنين 29 أبريل 2018 13:40


 في الوقت الذي يستعد فيه القائمون على ائتلاف "دعم مصر" ذو الأغلبية البرلمانية، إلى تحوله من ائتلاف إلى حزب سياسي، اتجه بعض النواب إلى الانضمام إليه، وهو ما أثار جدلا داخل بعض الأحزاب التي ينتمي إليها هؤلاء النواب.

 

وكان ائتلاف "دعم مصر" أعلن انضمام 30 نائبا إليه من مستقلين وأحزاب سياسية مختلفة، منهم 19 عضوا مستقلا، و5 من حزب المصريين الأحرار، ونائبين من مستقبل وطن، ونائب من المصري الديمقراطي، و3 من نواب حزب الوفد.

 

وجاء انضمام هؤلاء النواب إلى "دعم مصر" بعد إعلان رئيس الائتلاف المهندس محمد السويدي، تكوين حزب سياسي خلال الفترة القادمة، مع تشكيل لجنة قانونية لبحث مدى إمكانية تعديل المادة "6" من قانون مجلس النواب التي تنص على إسقاط عضوية النائب حال تغيير صفته الحزبية التي تم انتخابه على أساسها.

 

ومن جانبه قال أحمد الشاعر، المتحدث باسم حزب مستقبل وطن، إنه لن يتخذ أية إجراءات عقابية لنائبيه الذين انضما إلى ائتلاف دعم مصر، لافتا إلى أن الحزب بالأساس يشكل نحو 80% من أعضاء الائتلاف.

 

ويعد حزب مستقبل وطن صاحب المرتبة الثانية من حيث المقاعد البرلمانية بنحو 54 نائبا، معظمهم في ائتلاف دعم مصر، ذو الأغلبية البرلمانية.

 

وأضاف الشاعر لـ"مصر العربية" أن بعض نواب الحزب غير موجودين بالائتلاف ومن شاء منهم الانضمام إليه فليذهب، متابعا :"حين يتحول الائتلاف إلى حزب سنسألهم إذا ما أرادوا الانضمام إليه وإذا شاءوا ذلك مع السلامة، ولكن فقط نلفت انتباههم إلى أنه من يغير صفته الحزبية تسقط عضويته".

 

واستطرد :"بالنسبة لنا في حزب مستقبل وطن نرى أن الهدف من وراء الائتلاف هو أن يكون هناك أغلبية داخل المجلس، ومن وجهة نظري أن هذا الهدف مقصور عمله على الدورة التشريعية الحالية".

 

وعن مساعي تغيير مادة إسقاط عضوية النائب حال تغيير صفته الحزبية قال الشاعر :"سيبك من الكلام ده، في الأول والآخر من يريد البقاء معنا برؤيتنا الشبابية وطموحنا وما نقدمه للوطن أهلا وسهلا، ومن لا يريد نحن لا نربط أحد بسلسلة".

 

وأضاف الشاعر :نرفض نموذج "عبده مشتاق" ولن نسعى وراء حزب دعم مصر لأنه حزب  الرئيس، فالحياة السياسية ليست كذلك، الأصل ألا نبحث عن كيان مدعوم حتى نكون معه، ولكن نبحث عن القوي لأن القيادة لا تُمنح.

 

وأكد المتحدث باسم حزب مستقبل وطن أنه سيكون سعيدا بتجربة تحول "ائتلاف دعم مصر" إلى حزب سياسي، آملا أن يكون ذلك إغناء للحياة الحزبية في مصر، مضيفا :"نتمنى أن يكون هناك حزب قوي ينافس مستقبل وطن".


وتابع :"نريد أن يكون هناك حزب آخر منافس قوي، ففي الانتخابات الرئاسية كنا نشعر أننا الكيان السياسي الوحيد الذي يعمل على الأرض، وفي احتفالات 30 يونيو لم يكن غيرنا يحتفل، أصبحنا نشعر بالملل كاللاعب الذي يلاعب نفسه".

 

وتعليقا على ما يتردد من مقترحات دمج الأحزاب قال الشاعر إنه يتمنى نجاح هذه التجربة ولكنه يشك في مدى نجاحها، مضيفا :"نحن في حزب مستقبل وطن نجحنا ونريد أن نواصل النجاح، ولكن لا يمكن أن يأتي إلينا الأحزاب التي فشلت لتنقل إلينا تجربتها في الفشل".

 

وتابع :"الأحزاب الضعيفة عليها أن تندمج وتتوحد مع بعضها البعض لتؤسس حزب كبير، ولكن أشك أن ينجحوا في ذلك، لأن بعض هذه الأحزاب تم تأسيسها لمأرب أخرى غير خدمة الوطن والمجتمع، فكثير منها أسسها أصحابها بهدف حضور لقاءات الرئيس عبد الفتاح السيسي برؤساء الأحزاب، ولتكون واجهة اجتماعية".

 

واستطرد المتحدث باسم مستقبل وطن :"هذه أحزاب للأسف الشديد أضرت بالمشهد السياسي لأنها لم تكن تهدف خدمة الوطن أو المجتمع، وإنما لتحقيق مصالح شخصية"، مشددا أنه هناك أحزاب أخرى مثل الوفد اعتبر أنه من "العيب" أن تندمج في أحزاب أخرى، وإنما على الدولة أن تدعمها وتقويها، لأنه ليس في مصلحة أحد أن تكون الأحزاب ضعيفة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان