رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

اليوم.. «صالح» و8 صحفيين بالمصرى اليوم أمام نيابة أمن الدولة العليا

اليوم.. «صالح» و8 صحفيين بالمصرى اليوم أمام نيابة أمن الدولة العليا

الحياة السياسية

رئيس تحرير جريدة المصري اليوم

بعد التجديد لـ «صبري»

اليوم.. «صالح» و8 صحفيين بالمصرى اليوم أمام نيابة أمن الدولة العليا

آيات قطامش 19 أبريل 2018 11:41

ثلاثة  أيام متتالية هذا الأسبوع كانت من نصيب الصحفيين؛ حيث بدأ المارثون أول أمس الثلاثاء، بالتجديد لرئيس تحرير مصر العربية عادل صبرى، أمام نيابة الدقي 15 يومًا أخرى، ومثول المصور الصحفى شوكان أمام المحكمة، والتحقيق مع اثنين آخرين أمس الأربعاء..

واليوم يخضع رئيس تحرير المصري اليوم و8 صحفيين للتحقيق أمام نيابة أمن الدولة العليا، فى قضية نشر،  ومازال بلال وجدي المصور الصحفى  مختفيًا، ولا يعرف له أحد مكان منذ ما يزيد على 17 يومًا..

 

يفتح اليوم  ملف أزمة المصرى اليوم من جديد، فها هي الجريدة  تعاقب مرتين الأولى من جانب  المجلس الأعلى للإعلام الذى أصدر قرارًا بتغريمها 150 ألف جنيه، والتحقيق مع رئيس تحريرها ومحررين  بنقابة الصحفيين، ومطالبتها بنشر اعتذار بصفحات الجريدة وذات المساحة، عن نشرها مانشيت يحمل كلمة حشد الدولة للناخبين، وهى العبارة التي أغضبت الأعلى للإعلام، رغم توضيح رئيس تحرير الجريدة للمعنى المقصود والسياق الذي جاءت فيه.. 

 

أما العقاب الثاني كان بإحالة النائب العام بلاغًا مقدمًا ضد الجريدة، بسبب ذات المانشيت، للتحقيق أمام نيابة أمن الدولة، التى حددت جلسة اليوم لبدء التحقيق معه رئيس التحرير السابق محمد السيد صالح، 8 صحفيين من المحافظات ممن جاءت اسمائهم بالتقرير.

 

وما بين العقاب الأول والثانى؛  كان لتلك الأزمة تبعاتها على الجريدة بدأت بنشر توضيح واعتذار،  ثم استقالة رئيس التحرير محمد السيد الصالح، التي أكّد كثيرون أنها إقالة ولم تكن استقالة على خلفية أزمة المانشيت، فحجب لموقع الجريدة لعدة ساعات، وايقاف مقال .

 

يأتى بدء أولى جلسات التحقيق مع صحفيي المصرى اليوم، بعد يومين من مثول عادل صبرى، رئيس تحرير موقع مصر العربية، أمام النيابة التي انتهت بالتجديد له 15 يومًا، ليعود بعدها لمعسكر الكيلو 10 ونصف..

 

ارتبطت بداية أزمة مصر العربية مع المصرى اليوم؛  حيث أصدر المجلس الأعلى للإعلام برئاسة مكرم محمد أحمد،  تغريم مصر العربية والمصرى اليوم غرامة تقدر بـ 200 ألف جنيه بواقع 50 ألفا للأولى، بعد نشرها تقريرًا مترجمًا عن الصحيفة العالمية النيويورك تايمز، يحمل عنوان "المصريون يزحفون للانتخابات من أجل 3 دولارات"، وتضمن قرار التغريم أن مصر العربية ارتكتب خطأ مهنيًا فرغم نسب التقرير لمصدره إلا إنها رآت أنه كان يجب التدخل بالرأي أو التحقق. 

 

فى حين غرم الأعلى للإعلام الثانية 150 ألف جنيه، لتناولها أيضًا  موضوعًا عن الحشد الانتخابى فى تقرير صحفي، ورغم الهجوم الذي طال المصري اليوم إلا أن الكثير أشاد بالمانشيت مؤكدًا على أنه اتسم بالمهنية. 

  

أزمة مصر العربية لم تتوقف عند حد إصدار قرار التغريم ولكن بعدها بيومين، فى 3 إبريل داهم ضباط بزي مدني زعموا أنهم من مباحث المصنفات،  موقع «مصر العربية» في تمام الساعة الثالثة والنصف الثلاثاء 3 أبريل.

 

وطلبوا من المحررين ترك أجهزتهم لفحصها ، وهو ما حدث بالفعل، وتـأكدت من سلامة البرامج المتواجدة بالأجهزة.

 

وبعد وقت طويل واجتماعات مع رئيس التحرير «عادل صبري» وأخذ ورد، بينما المحررون ممنوعون من ممارسة عملهم الصحفي، قالت القوة الأمنية إنها أتت إلى المكان بسبب تحصيل مبلغ 50 ألف جنيه غرامة، التى كان قد قررها برئيس المجلس الأعلى لتنظيم الصحافة والإعلام مكرم محمد أحمد على موقع «مصر العربية»  بسبب ترجمته خبرًا عن «نيويورك تايمز»، رغم أنّ مباحث المصنفات ليست جهة تنفيذية تابعة للمجلس الوطني للصحافة.

 

وفي حوالي الثامنة والنصف مساء، قررت القوة الموجودة بالمكان تشميع الموقع بعد مطالبة الصحفيين بمغادرته،  احتجاز رئيس التحرير «عادل صبري» بحجة جديدة، وهي عدم وجود ترخيص من الحي التابع له.

 

وعقب الواقعة، أصدرت وزارة الدخلية بيانا تعليقًا على الواقعة، ولم تذكر فيها أي تهمة غير الإشارة إلى العمل بدون تصريح من الحي التابع له مقر الموقع، وقالت وزارة الداخلية في بيانها: "الإدارة العامة لمباحث المصنفات وحماية حقوق الملكية الفكرية تتمكن من ضبط رئيس تحرير موقع مصر العربية الإلكترونى لقيامه بإدارة الموقع بدون ترخيص بالمخالفة للقانون".

 

 

واختتمت بيانها : "تم التحفظ على مقر الشركة تحت تصرف النيابة العامة وبداخلها (عدد 38 جهاز حاسب آلي المستخدمة في إدارة الموقع)، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، والعرض على النيابة التى باشرت التحقيق".

 

وفوجئ صبرى أثناء امتثاله أمام النيابة فى اليوم التالى بتهمة عدم الحصول على ترخيص، بحزمة تهم جديدة تماماً.


ووجهت النيابة إلى رئيس تحرير "مصر العربية" 4 تهم هي «الانضمام لجماعة إرهابية الغرض منها الدعوة إلى مناهضة نظام الحكم في الدولة، والترويج باستخدام الكتابة والرسوم للمذاهب التي ترمي إلى تغيير مبادئ الدستور والنظم الأساسية عبر موقع صحيفة "مصر العربية"، وإذاعة بيانات وأخبار كاذبة عمدًا عبر الصحيفة الإلكترونية التي يترأس مجلس إدارتها "مصر العربية"، والتحريض على التظاهر بقصد الإخلال بالأمن والنظام العام"

 

الجدير بالذكر أن   هذه الاتهامات جاءت  بعد تقديم الموقع جميع المستندات التي تثبت عمله وفق إطار قانوني، وبتراخيص صادرة عن وزارة الاستثمار وفقا للقانون المصري، وبالتالي تقويض جميع الاتهامات التي جرى ترديدها سابقا حول تهمة العمل بدون ترخيص.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان