رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«السادات» يرفض اندماج الأحزاب: يجب أن يتم على أسس فكرية

«السادات» يرفض اندماج الأحزاب: يجب أن يتم على أسس فكرية

الحياة السياسية

محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح و التنمية

«السادات» يرفض اندماج الأحزاب: يجب أن يتم على أسس فكرية

محمود عبد القادر 11 أبريل 2018 12:33

أبدى محمد أنور السادات رئيس حزب الاصلاح والتنمية، اليوم الأربعاء، رفضه التام لما يتم الآن من هندسة جديدة للحياة الحزبية فى مصر بعد هوجة الحديث عن أهمية اندماج الاحزاب وتقليل عدد الـ١٠٤ حزب المتواجد أغلبها صوريا فقط على الساحة السياسية المصرية .

 

وقال السادات في بيان له إن الحياة الحزبية تعانى مشكلات كثيرة جعلت المواطن يشعر بضعف الاحزاب وعدم قدرتها على التواصل مع الشارع المصرى والتفاعل مع قضايا وهموم الناس إلا أن ذلك لا يبرر على الإطلاق أن يتم معالجة مشكلات الحياة الحزبية بإندماجات سوف تتم بتوجيهات رئاسية وبهندسة وتركيبات أمنية .

 

وأوضح أن  هذا التحرك  يجب أن يكون من داخل هذه الاحزاب نابعا من ذاتها وقناعاتها وإرادتها الحقيقية لمواجهة ما تعانيه من صعوبات من خلال رؤيتها الوطنية المستقلة إذا كنا نريد فعلا إثراء الحياة الحزبية والقرب من المواطن المصرى .

ولفت السادات إلى أن الأخطر هو ما يتم الان من مشاورات داخل البرلمان لتحويل إئتلاف الأغلبية إلى حزب وما يتطلبه من تعديل للمادة١١٠ من الدستور والمادة ٦ من قانون مجلس النواب والتى تتعلق بإسقاط العضوية حال تغيير الصفة الانتخابية لنائب البرلمان ،ولابد من إحترام حق المواطن الذى انتخب نائبه بالصفة التى نزل الانتخابات على أساسها وفى حال تعديل تلك المواد إذا إفترضنا ذلك فلا يجب أن تسرى أحكام تلك التعديلات على البرلمان الحالى وإنما يجب أن يبدأ تطبيقها على البرلمان القادم .

 

هذا إلى جانب أن البعض استمتع بنظام القوائم الانتخابية المغلقة وهناك نوايا لتكرارها بنسب أكبر سواء لانتخابات المحليات القادمة أو البرلمان القادم فالاتجاه لتكون نسبة ٧٥ %قوائم مغلقة مطلقة و٢٥% فردى لإحكام السيطرة والتشكيل الهندسى للأعضاء المنتخبين فى حين أن الأنسب أن تكون الانتخابات بقوائم نسبية مفتوحة مع نسبة للفردى إذا كنا نريد تشجيع وتقوية الأحزاب من خلال نواب حقيقين وأعضاء محليات فاعلين، بحسب السادات.

 

وتابع السادات:"علينا أن نفكر بهدوء حتى لا نكرر فكرة أحزاب السبعينيات التى كنا نعيب على أنها أنشئت بقرار من السلطة ولابد من أن يتم دعوة السياسيين والحزبيين والمستقلين من أصحاب التجارب والخبرات للجلوس ومناقشة سبل إثراء الحياة الحزبية والمشهد السياسى بصفة عامة إذا كانت لدينا قناعة حقيقية بأهمية تلك الخطوة أما إذا كان الدافع فقط مجرد الهرولة لإرضاء السلطة الداعية لأهمية اندماج الاحزاب فأعتقد أننا لن ننجح" .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان