رئيس التحرير: عادل صبري 06:44 مساءً | الجمعة 20 أبريل 2018 م | 04 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

ارتفاع أسعار الكهرباء و الأبلكاش و الأفراح الشعبية.. طلبات إحاطة في البرلمان

ارتفاع أسعار الكهرباء و الأبلكاش و الأفراح الشعبية.. طلبات إحاطة في البرلمان

الحياة السياسية

مجلس النواب - أرشيفية

ارتفاع أسعار الكهرباء و الأبلكاش و الأفراح الشعبية.. طلبات إحاطة في البرلمان

محمود عبد القادر 08 أبريل 2018 15:46

قدم عدد من النواب ثلاث طلبات إحاطة، اليوم الأحد، لمجلس النواب، خاصة بارتفاع أسعار الكهرباء و أسعار الخشب و الأبلكاش و آخر خاص بانتشار الممارسات الشاذة في الأفراح الشعبية.

 

تقدم النائب نبيل أبو باشا، عضو مجلس النواب عن حزب المصريين الأحرار بدائرة كفر الزيات بمحافظة الغربية، بطلب إحاطة موجه ضد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة ، بسبب ارتفاع فواتير الكهرباء على المواطنين، وتصريح الوزير عن رفع الدعم بشكل نهائي عن الكهرباء بنهاية 2022.

 

وقال أبو باشا في تصريحات صحفية له، نريد من وزير الكهرباء معرفة قيمة استخراج الكهرباء في الدول التي تشابه حالة مصر وتستخدم السولار في توليد الكهرباء مثل الأردن ولبنان والسودان والتشاد، مضيفًا "يجب أن يحاسب المواطن في مصر بنفس قيمة ما يدفعه المواطن في هذه الدول".

 

وأضاف النائب أن سعر كيلو الكهرباء مرتفع بالمقارنة بهذه الدول، وفواتير الكهرباء اصبحت تشكل عبء كبير على الاسرة المصرية والمشروعات والمحلات الصغيرة، مشيرًا أن تصريحات الوزير غير موفقه بالمرة.

 

وأشار إلى أن المواطن ممكن أن يتحمل تكلفة إنتاج الكهرباء في مصر، لكن لا يجب أن نحمله الفساد الموجود في مؤسسات وزارة الكهرباء، فهو أمر يفوق الاحتمال خاصة مرتبات المستشارين والبدلات والمكافآت وغير ذلك من التكاليف الغير موجوده في البلاد المقارنة.

 

فيما تقدمت النائبة إيفيلين متى، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة بشأن الخامات المرتفعة وحالة اليأس والإحباط العام التى أصابت العاملين فى مجال صناعة الأثاث بمحافظة دمياط.

 

وأكدت  أن هناك تجمهر من صناع الأثاث أمام الغرفة التجارية فى دمياط، اعتراضاً على زيادة أسعار الأبلكاش 50 دولاراً فى الصندوق، وهذه هي الزيادة الثانية فى أيام معدودة، حيص كانت قبل يومين من الانتخابات الرئاسية، قام التجار برفع سعر اللوح إلى 110 جنيهات، لمضاعفة أرباحهم.

 

وأشارت  إلى أن الصناع شكوا من ارتفاع سعر متر أخشاب «الزان»، خلال فترة الانتخابات الرئاسية، إلى أكثر من 500 جنيه، رغم تكدس مخازن التجار بكميات كبيرة من هذه الأخشاب، الأمر الذى يؤكد وجود ممارسات احتكارية من قبل المستوردين.

 

ولفتت إلى أن عدداً من أصحاب الورش اضطروا إلى إغلاقها، بسبب عدم قدرتهم على شراء الأخشاب بهذه الأسعار الجديدة، وما يحدث من ارتفاع مفاجئ لسعر لوح "الأبلكاش" يزيد من العقبات التي تواجه الحرفيين،وباتت معظم الورش مهددة بالغلق أو العمل بنصف طاقتها وأصبح من الضرورى أن تتدخل الدولة بفتح أسواق داخلية وخارجية.

 

وأكملت فى طلبها:"حالة من الاستياء بين العاملين فى مختلف قرى دمياط وخاصة بين صغار الصناع وباتت تواجه شبح الكساد عقب الارتفاع الجنونى لأسعار الأخشاب بأنواعها المختلفة".

 

 وتابعت أن الأمر لم يتوقف فقط عند ارتفاع أسعار الأخشاب والابلاكاش بل كل مستلزمات الإنتاج من مسامير وغراء ودهانات وهو الأمر الذى تسبب فى عدم قدرة النجار على الاستمرار فى العمل واضطرت ورش عديدة للعمل بنصف طاقتها وتسريح العمل واضطر الباقى لغلق الورش لأنها الخيار المناسب والخسارة الأقل .

 

وطالبت عضو البرلمان بتدخل من الدولة لإحداث نوع من التوازن فى الأسعار وأن تكون الأسعار ثابتة، حيث إن الأسعار فى إزدياد يومى، كما يجب دعم مستلزمات الإنتاج ورفع الجمارك والضرائب عنها أو إعادة دور الجمعية التعاونية لصناعة الأثاث التى كانت تشترى الأخشاب ويتم توزيعها على النجارين بالبطاقة كل لحاجته،وتفسير أسباب ارتفاع الخامات كل يوم دون مبرر.

 

بينما تقدمت النائبة آمال رزق الله، عضو مجلس النواب بطلب إحاطة بشأن انتشار بعض الممارسات الشاذة والغريبة لاسيما فى الأفراح الشعبية، إلى الحد الذي يمكن أن يقال إنها أصبحت ظاهرة وقابلة للانتشار.

 

وأكدت أن تلك الظاهرة الغريبة والشاذة نجدها حالياً بالكثير من الأفراح المصرية الشعبية، حيث دخلت مظاهر «داعشية» من خلال التمثيل "بذبح العنق، وقطع الأيدي، وتساقط الدماء،وكل هذا يحدث أمام الأطفال المتواجدين مع أسرهم بتلك الأفراح، تحت ما يسمي فقرات سحرية ترفيهية تتخلل فقرات الغناء والرقص بتلك الأفراح الشعبية.

 

 

وأردفت رزق الله" كارثة جديدة تتكرر واصبحت جزءا من عروض تقدم بشكل ثابت فى الأفراح الشعبية بالتمثيل من خلال فقرات يقوم بها الساحر بعملية ذبح الرقاب أمام الأطفال والأسر، كفقرة ترفيهية بتلك الأفراح.

 

وتابعت :"الكارثة.... أنها أمتدت تلك المظاهر وهذه الفقرات السحرية، لتصل إلي الأطفال بالمدارس، من خلال إقامة مدرسة المعصرة الإبتدائية المشتركة بمركز بلقاس في محافظة الدقهلية، لحفلة بمناسبة يوم اليتيم".

 

 

وأضافت امال رزق الله":يتم تداول مقطع فيديو علي مواقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك"، تضمن هذا المقطع فقرة تمثيلية يقوم بها ساحر أثناء عملية ذبح رقبة أحد الأشخاص، وذلك أمام طلبة مدرسة المعصرة الإبتدائية المشتركة مركز بلقاس دقهلية، وصاحب تلك الفقرة الداعشية أغنية "يا حببتى يا مصر" !!، وذلك في إطار احتفال المدرسة بيوم اليتيم.

 

 

ولفتت إلى أن هذا يشكل خطر كبير علي هؤلاء الأطفال وفق مناهج علم النفس، فتلك المرحلة العمرية لهؤلاء الأطفال تسمى مرحلة المراهقة، وفيها يقوم الأطفال بتقليد كل ما يروق لهم، كنوع من أنواع الاكتشاف للذات والرغبة في إثبات الذات، وقد لاقي مقطع الفيديو إهتمام كبير من رواد مواقع التواصل الإجتماعي.


وأضافت بأن تكرار واستمرار تلك المظاهر التي تزرع غريزة الدموية بداخل الأطفال، مما يجعلهم أدوات يسهل استقطابهم بالمستقبل من قبل الجماعات التكفيرية والداعشية.


وأوضحت خطورة تلك الظاهرة علي المجتمع بشكل عام، وعلى الأطفال بشكل خاص.


واختتمت طلبها بتساؤلها:".متي تتوقف تلك الفقرات الفنية "ذات النكهة الداعشية" أمام الأطفال سواء في الأفراح الشعبية أو في المدارس؟.... ومن المسؤول عن إستمرار وتكرار تلك المظاهر؟

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان