رئيس التحرير: عادل صبري 06:10 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

عبد الحميد خيرت: المتعاطفون مع الإخوان «يمثلون مشكلة»

عبد الحميد خيرت: المتعاطفون مع الإخوان «يمثلون مشكلة»

الحياة السياسية

عبد الحميد خيرت

عبد الحميد خيرت: المتعاطفون مع الإخوان «يمثلون مشكلة»

محمود عبد القادر 07 أبريل 2018 19:16

قال اللواء عبد الحميد  خيرت، وكيل جهاز مباحث أمن الدولة سابقا، رئيس المركز المصرى للبحوث والدراسات، إن الهيكل التنظيمى للإخوان توجد به رتب أو مستويات تنظيمية تحدد وضع وحجم العضو داخل التنظيم، تحت مسميات "أخ عامل ... أخ ابتدائى ... أخ محب ".

 

جاء ذلك فى تصريحات له اليوم السبت، مؤكدا على أن ما يطلق عليهم "الإخوة العاملين" هم الذين بايعوا مرشد التنظيم على السمع والطاعة، وهم الذين يشكلون البناء التنظيمى للجماعة، أما الآخرون فهم لم يبايعوا لكن لهم دور تنظيمى فى حركة الجماعة، مشيرًا إلى أن من هو خارج الجماعة يسمى "الإخوة المتعاطفون مع الجماعة" ، وهم ليسوا ضمن الهيكل التنظيمى، ولم يبايعوا المرشد، وينحصر دورهم في استغلال التنظيم لهم فى الحشد والدفع بهم فى حركة العمل العام للجماعة.

 

ولفت خيرت إلى أن  هؤلاء المتعاطفين هم الذين كان يعنيهم الأستاذ عماد أديب فى حواره مع الإعلامى أحمد موسى، وهم يمثلون عددا كبيرا لا يستهان به، لكن لا تتحكم فيهم العقيدة الإخوانية، ولا يخضعون للبرامج التربوية التى يخضع لها إخوة التنظيم ( العاملين والابتدائى والمحبين)، كلاً حسب المنهج التربوى المحدد لهم من قسم التربية بالتنظيم  قائلا:"هؤلاء المتعاطفون يمثلون الشريحة المناسبة داخل المجتمع الجاذبة والصالحة للإستقطاب والتجنيد لصالح التنظيم".


وأكد رئيس المركز المصرى للبحوث والدراسات، على أنه فى  الحقيقة عماد أديب كان واضح فى طرحة ، و لم يتحدث عن مصالحة ، بل أقر أن جماعة الإخوان جماعة إرهابية، ولكنه يفرق بين الجماعة والمتعاطفين مع الجماعة ، ويسأل سؤالاً مشروعاً عن كيفية التعامل مع المتعاطفين مع الإخوان ؟ وهل تساوى بينهم وبين العناصر المنظمة فى الجماعة ؟ وهل يمكن وصفهم بالإرهابيين والتعامل معهم كإرهابيين ؟ وما هو تعريف الإرهابى ؟ ام هم يحتاجون لرؤية أخرى فى التعامل ؟ .


وأكد خيرت على أن ما طرحه عماد أديب يمثل نقطة هامه تحتاج أن نتعامل معها بموضوعية لأنها تمثل مشكله حقيقية تواجهها الدولة عند التعامل مع هذه الشريحة.


وفيما يتعلق بنتائج الانتخابات الرئاسية قال خيرت، أنها أثبت فشل دعاوى المقاطعة، وفشل دعاوى النزول وإبطال الأصوات ، و فشل قوى الإسلام السياسى فى الحشد، ولا توجد معارضة مؤثرة على الساحة السياسية، وفقد تنظيم الإخوان واذرعه الاعلامية تأثيره على القاعدة الجماهيرية البسيطة .


وأكد رئيس المركز المصرى للبحوث والدراسات، أنه تأكد نجاح الأجهزة الأمنية فى تأمين العملية الإنتخابية بكفاءة عالية، وأن الرئيس السيسى مازال يملك الشعبية الجماهيرية .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان