رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

طلب إحاطة بالبرلمان حول لعبة «الحوت الأزرق»: خطر ويجب حظرها

طلب إحاطة بالبرلمان حول لعبة «الحوت الأزرق»: خطر ويجب حظرها

الحياة السياسية

لعبة الحوت الأزرق

طلب إحاطة بالبرلمان حول لعبة «الحوت الأزرق»: خطر ويجب حظرها

محمود عبدالقادر 04 أبريل 2018 14:38

تقدم النائب شريف الورداني أمين سر لجنة حقوق الانسان، بطلب إحاطة عاجل من خلال مجلس النواب، لتوجيهه للمهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حول انتشار تطبيقات الألعاب الالكترونية الخطيرة فى الآونة الأخيرة، وأبرزها لعبة "الحوت الأزرق".

 

وقال النائب: انتشرت فى الفترة الأخيرة العديد من تطبيقات الألعاب، التى تخترق بيانات المستخدمين لها، ومن ثم تقوم بابتزازهم، وتحريضهم على إيذاء أنفسهم وإيذاء الآخرين، مشيرا إلى وقوع العديد من حالات الانتحار والإيذاء البدنى بين فئة المراهقين والشباب.

 

وطالب النائب، وزير الاتصالات بضرورة وجود رقابة على هذه التطبيقات، وعدم السماح باستخدامها فى مصر، لافتا إلى أن التكنولوجيا هدفها خدمة الإنسان وليس إيذاءه، كما أنه لابد من تدخل الحكومة لحظر استخدامها فى مصر.

 

وأكد النائب، على ضرورة نشر التوعية على مستوى الاسرة والمدرسة، وتحذير الطلاب من مدى خطورة استخدام هذه التطبيقات التى قد تنهى حياة مستخدميها، مشيرا إلى أهمية أن يتضمن قانون مكافحة الجريمة الالكترونية هذه التطبيقات وحظر استخدامها نظرا لما تسببه من جرائم.

 

ولعبة الحوت الأزرق تدور حول "مشرف" يقود اللاعبين ويقدم تحديات لهم، وتتمثل العقبة النهائية في اللعبة في أن ينتحر المشارك، على أن تبدأ التحديات بطلبات بريئة مثل رسم حوت على قصاصة من الورق.

 

بعد ذلك يرسل المشرف إلى اللاعب 50 تحديا يجب خوضها، ويتم اختتام اللعبة بتحدي الانتحار، ولا يسمح للمشتركين بالانسحاب، وإلا يتم تهديدهم بقتلهم مع أفراد أسرهم، ما ترتب عليها حوادث "غير متوقعة" وانتحار بعض الأطفال المراهقين.

 

وتستهدف هذه اللعبة القاتلة المراهقين والشباب وتشجعهم على إيذاء أنفسهم بطرق استفزازية. وعلى الرغم من التحذيرات، هناك إقبال مفاجئ من الأطفال والمراهقين على لعبة الحوت الأزرق التي تسببت في انتحار عدة أطفال حول العالم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان