رئيس التحرير: عادل صبري 02:44 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

أمين كنيسة القيامة: 7200 قبطي يحجون للقدس هذا العام.. والأعياد تؤجل أزمة «دير السلطان»

أمين كنيسة القيامة: 7200 قبطي يحجون للقدس هذا العام.. والأعياد تؤجل أزمة «دير السلطان»

الحياة السياسية

أديب جواد حامل مفاتيح كنيسة القيامة

في حوار لـ«مصر العربية»

أمين كنيسة القيامة: 7200 قبطي يحجون للقدس هذا العام.. والأعياد تؤجل أزمة «دير السلطان»

عبد الوهاب شعبان 05 أبريل 2018 11:00

- أرفض قرار البابا شنودة بمنع الأقباط من زيارة الأماكن المقدسة
 

- هناك تحالف إسرائيلي– إثيوبي على مصر في أزمة "دير السلطان"
 

- الأرثوذكس الأكثر عددًا في زيارات القدس..والحالة الاقتصادية تسببت في تراجع أعداد الحجاج
 

- مندوبون من كنائس العالم يحملون "الشعلة المقدسة" من القدس في سبت النور، ويغادرون بها لبلادهم

 

اقترب موعد الاحتفال بـ"عيد القيامة"، واستقبلت الأماكن المسيحية بالقدس آلاف "الحجاج"، قبيل بدء أسبوع الآلام، تزامنًا مع تصاعد أزمة دير السلطان بالقدس، بين ممثلي الكنيسة الإثيوبية، والأنبا انطونيوس مطران الكرسي الأورشليمي للكنيسة الأرثوذكسية.


في ضوء تراجع أعداد الزوار، ومستقبل أزمة "دير السلطان"، وتفاصيل الاحتفال داخل كنيسة القيامة، وموقف الكنيسة الأرثوذكسية من زيارة رعاياها لـ"القدس" أجرت "مصر العربية" حوارًا مع حامل مفاتيح كنيسة القيامة أديب جواد.

 

فإلى نص الحوار:-

 

*ماذا جدّ في كنيسة القيامة للاحتجاج مرة أخرى من قبل الأنبا انطونيوس مطران القدس ؟

-لم يجد جديد ، الأثيوبيون ارجعوا الأبواب القديمة إلى مكانها السابق، لحين اجتماع مطران الأقباط، ومطران الأحباش ، والأزمة متعلقة بـ"دير السطان" وليس بكنيسة القيامة.

 

*متى سيتم إذن هذا الاجتماع بين المطارنة ؟

-حتى الآن لا يوجد تاريخ معين، لكن ظني أن يعقد الاجتماع بعد الأعياد، لإنهاء بعض الأمور العالقة، ومنها ترميم الأضرار التي سببها بلا قصد العمال التابعون لبطريركية الروم الأرثوذوكس بكنيسة دير السلطان.

 

*كيف ترى أعداد المسيحين المصريين الزائرين للقدس هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية ؟

-تراجعت الأعداد هذا العام مقارنة بالأعوام الماضية، حيث تلقى 720 شخصًا تأشيرات دخول هذا العام، بينما دخل العام الماضي نحو 12000 حاج، وحتى الآن لا نعلم هل يدخل كل من يحمل تأشيرة أم لا؟.

 

لماذا هناك احتمالية عدم دخول للأراضي المقدسة ؟

-لأن الوضع الاقتصادي سيء للغاية، وهناك غلاء فاحش يمنع إقامة أعداد كبيرة من الحجيج، فهم لا يستطيعون المكوث بهذه الأحوال الاقتصادية السيئة في القدس.

 

*هل يمكنك حصر أعداد الحجاج المسيحيين وفقَا لكنائسهم ( أرثوذكس، إنجيليون، و كاثوليك ) ؟

-الكاثوليك بضعة آلاف، بينما الأرثوذكس هم الأكثر عددًا، لكنني لا أستطيع حصر الأعداد الآن، لأن التوافد مازال مستمرًا، ويمكننا حصرهم يوم "خميس الأسرار"، عند اكتمال العدد.

 

*وما هي طقوس الاحتفال هذا العام ؟

-يوم الخميس سيكون خميس الاسرار لدى الطوائف الشرقيه، وسيتم نصب منصه كبيرة في ساحة كنيسة القيامة هي منصة غسيل الأرجل، وفي ساعات الصباح سيتم الاحتفال بمراسم غسل الأرجل لطائفة الروم الارثوذوكس يترأسها غبطة بطريرك الروم ثيوفلوس الثالث . 
أما الجمعة سيكون الاحتفال بالجمعه الحزينة أو العظيمة، وستكون صلاة ذاخل كنيسة القيامة لجميع الطوائف الشرقية، ومسيرات كبيرة دينية .

 

*وماذا عن سبت النور ؟

-يوم السبت سيكون الاحتفال بسبت النور، في هذا اليوم يكون الحدث الأكبر حيث يتم تفتيش مقمورة القبر المقدس من قبلي بمرافقة مطران من طائفة الروم، وطائفة الأرمن، ويتم تفتيش مقمورة القبر بأنها خالية من أية شعلة، وبعد التاكد والخروج يتم تشميع بوابة القبر المقدس بكتله كبيرة من الشمع المقدس، وبعد ذلك يتم الاحتفال بوضع ختمي الشخصي على الشمع وذلك إيذانَا ببدء الأعياد عند إخواننا المسيحيين، بعد ذلك يتم مرافقتي من قبل قواسة البطريرك ومدير التشريفات لبطريركية الروم الى بطريركية الروم الأرثوذوكس بحيث يكون بانتظاري البطريرك في صالونه الخاص أقدم التهاني للبطريرك، وأرافقه حتى كنيسة القيامة، حيث يقيم الصلاة في مقمورة القبر وبعدها يخرج وبيده شعلة النور، والتي يتم توزيعها على جميع كنائس العالم بحيث يتناولها مندوبوا الدول في فانوس معد لهذا الأمر، ويسرعون إلى المطار بحيث تكون في ذلك الوقت طائرات خاصة بانتظارهم لنقلهم إلى بلادهم، ويستقبلون استقبالًا رسميًا وكل مسؤول كنيسة يضيء كنيسته من هذا النور القادم من كنيسة القيامة المقدسة . 


وفي يوم الاحد تحتفل جميع الطوائف والتي تسري حسب التقويم الشرقي بعيد الفصح-القيامة- المجيد حيث تقام صلوات العيد في ساعات الصباح بكنيسة القيامة، وبعدها يتجمهر الحجاج، وأهالي بيت المقدس في ساحة كنيسة القيامة يقدمون التهاني لبعضهم البعض .

 

*كيف ترى تمسك الكنيسة ظاهريا بقرار البابا شنوده بمنع السفر للقدس ؟

 

- اختلف مع هذا القرار، وأدعو دائما جميع الشعوب العربيه لزيارة القدس ، لأن إخلاءها من زوارها العرب أعطى الضوء الاخضر للمحتل بالتمادي في وضع اليد على الأماكن المقدسة (إسلامية-مسيحية)، وعندما يصبح الفلسطيني وحيدًا يتم التطاول عليه بجرأة.


أما الزيارات فإنها تشكل دعمًا معنويًا لأهل بيت المقدس، وتساعدهم على الاستقرار في حياة كريمة، وصمود أمام المحتل.

 

*كيف ترى مستقبل أزمة دير السلطان بالقدس ؟

 

-أزمة دير السلطان تتعلق بقرار سياسي بحت، لأن الإخوة الأقباط يملكون بيدهم قرار بما يسمى محكمة العدل العليا الإسرائيلية، وهي أعلى سلطه في دولة الاحتلال هذا القرار يقضي بأن دير السلطان هو ملك للأقباط وليس للأحباش، وأنا كأمين مفتاح كنيسة القيامة شاهد على ما قاله الآباء، والأجداد بأن دير السلطان هو عقار قبطي بحت لا مداولة فيه، ولا ننتظر قرار محكمة بالإفتاء فيه.


لكن عدم تنفيذ قرار هذه المحكمة من قبل دولة الاحتلال، يقول بأننا لسنا بخير فهو في نهاية الأمر قرار سياسي وهو تحالف قذر بين دولة الاحتلال، والدولة الإثيوبية ضد مصر وخصوصًا دير السلطان.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان