رئيس التحرير: عادل صبري 08:26 مساءً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

خلال إدلائهم بأصواتهم .. رموز الوفد يحددون أولويات «خليفة البدوي»

خلال إدلائهم بأصواتهم .. رموز الوفد يحددون أولويات «خليفة البدوي»

الحياة السياسية

انتخابات حزب الوفد

يتصدرها تصحيح المسار

خلال إدلائهم بأصواتهم .. رموز الوفد يحددون أولويات «خليفة البدوي»

مصر العربية 30 مارس 2018 16:04

 

قال اللواء محمد الحسينى، رئيس اللجنة المنظمة لانتخابات حزب الوفد، إن عدد الأعضاء الذين سجلوا أسماءهم فى كشوف الجمعية العمومية المنعقدة اليوم لانتخاب رئيس جديد للحزب خلفا للسيد البدوي بلغ 2124 عضوًا من إجمالي عدد 4433 حتى الآن.

 

 

من جهة أخرى حدد عدد من رموز  الحزب وقيادته أولويات رئيس الحزب الجديد خلال الفترة القادمة  مؤكدين خلال إدلائهم بأصواتهم أن ، لم شمل الحزب ، وإعادة بنائه ، وتوفير النفقات المالية له يتصدر تلك  الأولويات . 

 

البدوي يدلي بصوته

 

من  جانبه قال منير فخري عبدالنور، وزير السياحة السابق، وسكرتير عام حزب الوفد الأسبق، والذي تواجد للمشاركة في التصويت إن رئيس الحزب القادم  يقع على عاتقه عدد  من المهام  البارزة في مقدمتها ،تصحيح المسار الذي ابتعد عنه الكثير من الأعضاء.

 

 

وطالب عبد النور رئيس الحزب الجديد بالإدارة الجماعية ومشاركة الجميع بها، وكذا عدم التفرقة بين عضو قديم وجديد، إضافة إلى عدم التفرقة بين الأعضاء والعضوات.

 

 

وقال عبدالنور، عقب إدلائه بصوته، إنه انتخب المستشار بهاء أبوشقة لرئاسة الحزب، لأنه يريد رئيسا للوفد يجمع كل الوفديين، وأن يكون القرار الوفدي جماعيا مبنيا على رغبة جموع الوفديين،  وليس انفراديا، مشددا على أهمية أن يلم الرئيس الفائز شمل الوفديبن جميعا.

 

 

فيما قال الدكتور هاني سري الدين، عضو الهيئة العليا للحزب، إنه انتخب المهندس حسام الخولي لرئاسة الوفد، لوضوح برنامجه، وقدرته على إدارة الحزب خلال المرحلة المقبلة، مؤكدا أن "الوفد سيكون رقم واحد في الحياة السياسبة المرحلة المقبلة".

 

من جانبه قال الدكتور السيد البدوي، رئيس الحزب المنتهي ولايته ، إن الفائز الحقيقي في انتخابات الحزب اليوم هو الوفد نفسه ، مضيفا أن كل المرشحين الحاليين متعاونين ويمكنهم تحمل مسئولية حزب عظيم كالوفد.  

 

 

المستشار مصطفى الطويل رئيس الحزب الأسبق أكد على أن هناك روحًا طيبة بين جميع المرشحين والوفديين جميعهم على قلب رجل واحد ، مضيفا  في تصريحات له عقب إدلائه بصوته أن المهمة الرئيسية لرئيس حزب الوفد الجديد هي لم الشمل الوفديين، ومحاولة إعادة بناء

 

 

وتابع أن " الحزب عانى في الفترة الأخيرة من مشاكل مادية"، مؤكدًا ضرورة البحث عن سبل جمع المال.

 

 

ورأى رئيس حزب الوفد الأسبق، أن عملية تنظيم الانتخابات انتابها نوع من التقصير وعدم التنظيم في العملية الانتخابية، وكان لابد من وجود تنظيم أكثر من ذلك.

 

 

وأكد النائب أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب  والقيادي الوفدي ، أن الحزب يسعى دائماً أن يظهر للمصريين بالمظهر الجيد، حيث إنه يعتبر أعظم حزب مر على المصريين، لذلك ينظرونه نظرة الترقب دائماً بحد تعبيره .

 

 

وشدد السجيني على أن قامات الحزب ستلتف حول رئيسه القادم بكل حب، موضحا أن مهام الرئيس الجديد، كثيرة من بينها إعادة بناء الحزب فنياً واجتماعياً وسياسياً، وكذلك تحديث وتطوير الجريدة، لأنها ليست ملكًا لحزب فقط، بينما هي ملك المصريين جميعاً. 

 

 

وانطلقت صباح اليوم انتخابات حزب الوفد لإختيار رئيس جديد للحزب خلقا للدكتور السيد البدوي الذي تنتهي ولايته في الأول من يونيو المقبل بعد 8 سنوات في المنصب الذي شغله لدورتين متتاليتين ولا يجوز له الترشح بعدها وفقا للائحة الحزب.

 

 

 ويتنافس في انتخابات  رئاسة الحزب 5 مرشحين وهم المستشار بهاء الدين أبوشقة، سكرتير عام الحزب ورئيس اللجنة التشريعية والدستورية بمجلس النواب، والمهندس حسام الخولي نائب رئيس حزب الوفد، والدكتور ياسر حسان مساعد رئيس الحزب وحمدي شوالي عضو حزب الوفد وسيد طه نائب رئيس لجنة الوفد بالبدرشين.

 

 

وكان رئيس البدوي قد أصدر قرارا بتشكيل لجنة تضم اللواء أحمد الفولي والدكتور حاتم الأعصر وأنور بهادر والدكتور صابر عطا والدكتور عبد السند يمامة والمهندس شريف بهجت واللواء محمد الحسيني لتتولي الإشراف علي الانتخابات بدءًا من تلقي طلبات الترشيح، مرورا بفحص الطعون والبت فيها وإعداد كشوفات الهيئه الوفدية، وانتهاءً بإعلان النتيجة، وقد كلّف رئيس الوفد في قراره اللجنة ببحث التجاوزات التي قد تتم أثناء العملية الانتخابية من قبل المرشحين، أو مؤيديهم واتخاذ ما تراه مناسبا من إجراءات.

 

 

وتناقش الجمعية العمومية للحزب، وفقا للقرار الصادر عن رئيسه الحالي، التقرير السياسي لرئيس الوفد، والتقرير المالي لأمين الصندوق وتقرير مراقب الحسابات‪، وانتخاب رئيس الحزب على أن تبدأ ولايته الرئاسية اعتبارًا من ٢ يونيو ٢٠١٨، فضلا عن التصويت على التعديلات المقترحة للنظام الداخلي للوفد‪.

 

 

يأتي هذا في الوقت الذي شهد فيه مقر بيت الأمة منذ الصباح عدة مناوشات بين أنصار المستشار بهاء أبو شقة والمهندس حسام الخولي، المرشحان على رئاسة الحزب وتبادل الطرفان الهجوم  اللفظي، وتم إغلاق باب قبة الوفد منعا لدخول أي من أنصار المرشحين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان