رئيس التحرير: عادل صبري 11:30 صباحاً | الجمعة 17 أغسطس 2018 م | 05 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

موظفون يخترعون حبرًا فسفوريًا للتهرب من عقوبة عدم التصويت

موظفون يخترعون حبرًا فسفوريًا للتهرب من عقوبة عدم التصويت

الحياة السياسية

جانب من التصويت في الانتخابات الرئاسية

موظفون يخترعون حبرًا فسفوريًا للتهرب من عقوبة عدم التصويت

أحلام حسنين 27 مارس 2018 22:19

مجموعة من المدرسين يجلسون داخل فصل دراسي بعضهم يضع يديه على جبينه في صمت، ينصتون لخطاب يليقه عليهم مدير المدرسة، يحاول أن يقنعهم بضرورة التصويت في الانتخابات والإ ستذهب أسماؤهم لمسؤولي الإدارة.

 

هذا المشهد جاء في فيديو يتداوله نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، ما يؤكد أن هناك إجبارًا لموظفي الدولة على المشاركة في الانتخابات الرئاسية، وهذا الإجبار  لم يكن مجديًا أمام «ذكاء المصريين» الذين اخترعوا وسائل للتهرب من التصويت.

 

 

في الفيديو المتداول قال مدير المدرسة إنه لا يجبر أحدا على التصويت، ولكن لابد من المشاركة لتجميل عنوان مصر أمام العالم، وللنهوض بمصر ومحاربة الإرهاب، وغيرها من كلمات التشجيع والتحفيز بدافع الوطنية.

 

ولكن المدير في نفس الفيديو يقول: "هنروح كلنا ننتخب وتطبع بصمتك على الكارت، واللي ينتخب لازم مسؤول الإدارة يشوف صباعه .. واللي مش هيعمل كده هنودي اسمه للإدارة".

ويضيف "أنا مش بقولك انتخب فلان انا بقولك اطلع اعمل عنوان جميل لبلدك، وأن شاء الله هنطلع كلنا وبعد ما تنتخب هتطبع صباعك على دهر الكارت، واحد يقولي مش هعمل انت بطل قومي واحمد عرابي، بس العصفورة مش انا اللي هشلها لوحدي ولا دي تعليمات الدولة".

ويستطرد المدير " الكروت دي هجمعها النهارده أو بكره الساعة 10، اللي عليه بصمته هنوديها واللي معلهوش هنوديها بكشف للإدارة، والتعليمات بتقول إنك هترجع المدرسة تاني وتوري مسؤولة الإدارة الكارت وصباعك، هتقول مخدتش كارت احنا مصورينكم وانتوا بتاخدوا الكروت".

 

ومع انتشار هذا الفيديو سريعا على "السوشيال ميديا" ومنشورات أخرى على نفس المنوال، اقترح نشطاء حيلا لهؤلاء الموظفين غير الراغبين في التصويت، لعمل بديل عن الحبر الفسفوري لخداع المديرين.

الناشط "م. أ" اقترح على صفحته على "فيس بوك" طريقة عمل خبر يشبه الحبر الفسفوري، وهي شراء حبر من أي مكتبة وتزويده بماء مثله مرتين أو ثلاثة.

 

ويضيف "تروح لبياع البويات وتشتري منه أحمر أكسيد وتحط منه ملعقة صغيرة على خلطة الحبر والماء،


هيعملوا حبر شبه الفسفوري بتاع الانتخابات، عشان يبقوا انتخبوا و يضحكوا على المدير و ميبلغش عنهم وما يطردهم من الشغل".

 

سيدة أخرى "مدرسة" أبلغتها مديرة المدرسة أنه لابد من حضورها بعد التصويت إلى المدرسة للتأكد من مشاركتها وذلك من خلال الحبر الفسفوري المصبوغ بأصابعها، ولكنها لا تريد المشاركة فاقترحت عليها صديقتها حيلة أخرى.

تقول الفتاة صديقة المدرسة، إنها إذا أحضرت "مانكير" طلاء الأظافر ودهنت به جلد أصابعها ثم مسحت جزء منه بمزيل الطلاء وخلطتهم سويا ستعطيها نفس لون الحبر الفسفوري، وبالتالي هي ليست في حاجة إلى التصويت.

 

شاب آخر يعمل بإحدى شركات الكهرباء، وصلته أيضا تعليمات بضرورة المشاركة في الانتخابات الرئاسية، وحتى لا يذهب للإدلاء بصوته اشترى علبة "دهان" وطلا بها أصابعه وذهب بها للمدير فسجله في كشوف المشاركين.

 

حيلة أخرى لجأت إليها مجموعة سيدات للهروب من التصويت، وهي نقل الحبر من إحداهن التي أدلت بصوتها، عن طريق وضع أصابعها في الفم لترطيب الحبر ثم طبعه على أصباعهن، فيبدين وكأنهن انتخبن دون الحاجة للتصويت باللجنة الانتخابية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان