رئيس التحرير: عادل صبري 02:11 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نواب يرفضون صياغة تشريع لحماية مصريين الخارج

تحذيرات بالخلط بين "مريم" و "ريجيني"

نواب يرفضون صياغة تشريع لحماية مصريين الخارج

أحمد الجيار 25 مارس 2018 12:57

(إثارة الأمر في مجلس العموم البريطاني، تحريك جماعات الضغط في بريطانيا، عدم مقارنة مريم بريجيني) .. مطالب حملها  الوفد  البرلمان الذى توجه إلى لندن لمتابعة تفاصيل مقتل الطالبة المصرية مريم عبد السلام، حيث حدد النواب مجموعة من الأهداف المطلوب تحقيقها، رافضين صياغة مشروع قانون خاص بحماية مصريين الخارج رغم تكرار حالات الاعتداء عليهم.


فى البداية رآت أنيسة حسونة، عضو لجنة العلاقات الخارجية، أنه لا يوجد تشابه بين  مريم  والطالب الإيطالي ريجيني، باستثناء أن كل الدول يجب أن تكون شرسة في دفاعها عن مواطنيها، وتابعت قائلة: كما فعلت إيطاليا في حالة ريجيني يجب أن تفعل مصر في قضية مريم مع الفارق بين الحالتين.

 

وبسؤالها عن مدى احتياجنا لتشريع محدد لحماية المصريين في الخارج بعد تكرار حالات الاعتداء عليهم، سرعان مع كان ردها هو رفض صياغة  تشريعات خاصة ومُحددة لهذه الجزئية، مشيرة إلى أن حماية مصريين الخارج لا يجب أن ينص عليه قانون، بقدر ماهو جزء أصيل من مهام الدولة وممثليها في الجهات الدبلوماسية ووزارة الخارجية وجماعات الضغط ووفود المسئولين.

 

وطالبت حسونة  نواب مصر بلندن التواصل مع نظرائهم من النواب البريطانيين، وتحديداً المسؤولين عن الدائرة التابعة لها الطالبة  مريم عبدالسلام، لتحريك الإجراءات الروتينة  الخاصة بالتحقيقات وإجراءات الشرطة والمستشفى، مشيرة إلى أن الحادث ليس عادي  ووصفت الإعتداء الذي جرى على مريم  بـالـ (وحشي)  بشكل غير اعتيادي . 


وتابعت حسونة ف يتصريحات لـ"مصر العربية" أنه مطلوب من وفد البرلمان المتواجد في إنجلترا تحقيق مجموعة من الاهداف، أهمها تقديم مختلف أشكال الدعم لأسرة الطالبة مريم، وتقوية الجانب القانوني المساند لهم، والضغط مع السفارة والخارجية والمصريين هناك لحل لغز مقتل الطالبة.


 وفى السياق ذاته؛ رفض النائب هيثم الحريري، عضو الإئتلاف البرلماني 25-30،  الخلط بين حالة الطالب الايطالي جوليو ريجيني وحالة مريم، مؤكداً أن مصر عليها أن تتحلى بالتصميم الشديد و ألا تترك حق مريم، رافضاً "تسييس" الحادث، موضحاً  أن  ما تعرضت له  مريم وماسبقه من حوادث اعتداء على المصريين، جزء كبير منها مشاجرات تقع بين أي مواطنين أو أفراد البلد الواحد نفسه، وأن المطلوب فقط الوقوف على ملابسات الحادث ورد حق المجني عليهم.


وبسؤال الحريري عما إذا كانت زيارة وفد نواب مصري للندن لبحث شأن كحادث مريم، يحفز نواب بريطانيا تكرار طلبهم زيارة الرئيس الإخواني محمد مرسي، استبعد الحريري ذلك، وقال أن مجهود نواب مصر موجه لحل لغز جريمة قتل، وأن زيارة مرسي هنا تختلف تماماً، وأن الأولى لا تعد تدخل في الشأن البريطاني وإنما الثانية تدخل في الشأن المصري.


يشار إلى أن وفد النواب المتواجد في انجلترا يترأسه؛ علاء عابد رئيس لجنة حقوق الانسان، ويضم النواب اسماعيل نصر الدين وطارق الخولي، وقد التقوا أمس المستشار الطبي لسفارة مصر ببريطانيا الدكتور أحمد حسين المصري.


وأكد عابد فى آخر تصريحاته منذ ساعات، أن البروفسير أحمد حسين كان يتابع تطورات الحالة منذ الإعتداء عليها وحتي وفاتها، وأن السفارة المصرية ستتابع تقارير الطب الشرعي الحكومية والمستقلة من الطبيب الشرعي الخاص الذى ستكلفه السفارة بذلك لمعرفة حجم الإهمال الطبي من المستشفى عقب الإعتداء علي مريم.


وأكد عابد أن الوفد البرلماني المصري سيعد تقريراً شاملاً عن زيارته لبريطانيا، ويقدمه للدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، ليتخذ مايراه بشأنه، مؤكداً أن البرلمان المصرى لن يسكت عن هذا الملف، وسيأخذ جميع حقوق مريم بعد التوصل الى كشف جميع الملابسات الخاصة بمقتل مريم.

 

تعود تفاصيل واقعة مقتل الطالبة المصرية إلي 20 فبراير، عندما هاجمت 10 فتيات مريم صاحبة ال 18 ربيعاً، في مدينة نوتنجهام عقب خروجها من أحد المراكز التجارية، لتتوفي بعد 12 يوم عقب اصابتها بارتجاج في المخ . بعد التعدي  عليها، وكانت والدتها  رجحت عبر وسائل اعلامية  أن الحادث جاء نتيجة دوافع عنصرية.. 

 

لمعرفة قصة الطالب الايطالى جوليو ريجينى، شاهد الفيديو التالى: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان