رئيس التحرير: عادل صبري 11:30 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو..موظفو «العمل الدولية» يحتجون على تخفيض رواتبهم

بالفيديو..موظفو «العمل الدولية» يحتجون  على تخفيض رواتبهم

الحياة السياسية

جانب من إضراب موظفي منظمة العمل الدولية

بالفيديو..موظفو «العمل الدولية» يحتجون على تخفيض رواتبهم

سارة نور 23 مارس 2018 17:49

دخل المئات من موظفي منظمة العمل الدولية في مدينة جنيف السويسرية ،اليوم الجمعة، في إضراب عن العمل احتجاجا على تخفيض رواتب كبار الموظفين ضمن سياسة تخفيض الأجور التي تتبعها الأمم المتحدة منذ 2016.

 

وصوت موظفو المنظمة على قرار الإضراب، أمس الخميس، ليبدأ اليوم الجمعة من السابعة صباحا وينتهي الخامسة مساء بعد قرار مجلس إدارة المنظمة بتخفيض رواتب فئة كبار الموظفين في مقر المنظمة بجنيف.

 

 

"وانتقدت اللجنة المنظمة للإضراب على الموقع الإليكتروني الخاص بهم ما وصفوه بـ"عدم شفافية لجنة الخدمة المدنية الدولية - الهيئة المسؤولة عن تحديد شروط  توظيف الموظفين المدنيين- والتي ثبت اخطائها مرتين. 

 

ودعت اللجنة إلى الإصلاح الفوري لهذه الهيئة بحيث تتمتع بالشفافية و الاستقلال ووضع تدابير لمساءلة الهيئة عن أخطائها، بحسب ما أوضحوه على موقعهم الإليكتروني.

 

ودعا المضربون إلى إنشاء آلية للمفاوضة الجماعية داخل منظومة الأمم المتحد بما في ذلك داخل الهيئات الفنية وتعليق الاشتراكات في لجنة الخدمة المدنية الدولية وتجميد جميع قراراتها المتخدة منذ أكتوبر2016.

 

وفي منتصف مارس الجاري بدأ ألف من موظفي المقر الاوروبي للأمم المتحدة في جنيف اضرابا عن العمل ليوم واحد احتجاجا على تقليص رواتبهم بنسبة 7.5 بالمئة أثناء فعاليات الدورة 37 لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ما أدى إلى إلغاء عدد من فعاليات هذا اليوم.

 

 


وطالب المضربون حينها بتحسين ظروف العمل والتراجع عن توجهات المنظمة بتقليص رواتبهم بنسبة 7.5 بالمئة بسبب إجراءات التقشف التي تقوم بها المنظمة بسبب تراجع تبرعات الدول الأعضاء.


وفي 25 أبريل 2017، شارك المئات من الموظفين العاملين لدى مختلف الوكالات والدوائر في المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف في إضراب عن العمل احتجاجا على اقتراح بإجراء تخفيض في قيمة المرتبات بنسبة 8 في المائة.


وكانت ادارة الأمم المتحدة قد أعلنت منتصف العام الماضي أن هذا الإجراء يأتي بناء على توصية من اللجنة الدولية لتقييم أداء الخدمات العامة التي قارنت بين رواتب موظفي الأمم المتحدة ومستويات المعيشة في الدول التي يعيشون فيها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان