رئيس التحرير: عادل صبري 04:24 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«أسقف الفيوم» عن أسباب عودته: استجبت لـ«الوسطاء» وتفاهمت مع «البابا تواضروس»

«أسقف الفيوم» عن أسباب عودته: استجبت لـ«الوسطاء» وتفاهمت مع «البابا تواضروس»

الحياة السياسية

الأنبا إبرام أسقف الفيوم

في تصريح لـ مصر العربية

«أسقف الفيوم» عن أسباب عودته: استجبت لـ«الوسطاء» وتفاهمت مع «البابا تواضروس»

عبدالوهاب شعبان 18 مارس 2018 16:32

اعتزل الأنبا إبرام أسقف الفيوم منذ 9 أشهر، وأغلق هاتفه، وانزوى عن المشهد الكنسي، متجهًا إلى (قلايته)- محل سكنه بالدير- لإمضاء خلوة روحية، وعزلة إلى أجل غير مسمى، قبل أن يفاجئ الجميع بإعلانه العودة لـ"ايبارشيته" الأسبوع المقبل.

 

وتسبب موقعه المؤثر بالمجمع المقدس في إثارة الجدل؛ لكون قرار اعتزاله سابقة من شأنها إلزام المقر البابوي بتوضيح أسبابه، فأجبرت الكنيسة على إصدار بيان رسمي يقول: (إن الأنبا إبرام حرر خطابًا موقعًا طلب خلاله السماح بخلوة روحية مفتوحة، يقضيها بدير الأنبا بيشوي، وأفصح عن رغبته في الاعتكاف، والوحدة، بعد خدمة استمرّت نحو 32 عامًا بـ"ايبارشية الفيوم".

 

التزم أسقف الفيوم الصمت حيال أنباء تخللت فترة عزلته تؤكّد رفضه وساطات كبار أساقفة المجمع المقدس لإثنائه عن موقفه، نظير شيوع أسباب خلافه مع البابا تواضروس الثاني على خلفية بيان "توحيد المعمودية" مع الكاثوليك، وموقفه الرافض لها.

 

حاول موقع "مصر العربية" خلال فترة العزلة التواصل مع الأسقف الذي كان أبرز أعضاء اللجنة المشرفة على الانتخابات البابوية- دون جدوى-، لكنه تزامنًا مع إعلان بعض الروابط القبطية قرب عودته، كشف عبر اتصال هاتفي رضوخه لضغوط آباء وكهنة المطرانية، ووساطة كبار أساقفة المجمع المقدس.

 

وقال: إن قرار العودة جاء بناءً على طلب عدد من الآباء الأساقفة، إلى جانب أبناء إيبارشية الفيوم، معربًا عن تقديره لمحبتهم، وحرصهم على عودته للخدمة.

 

أسقف الفيوم الذي رفض وساطة عدد من كبار أساقفة المجمع المقدس خلال الأشهر الماضية، أضاف لـ"مصر العربية" أن خطابات آباء وكهنة الإيبارشية، وإصرار أبنائها، على عودتي كانت محل تقدير طوال الوقت.

 

وتحفظ الأنبا إبرام على بنود الوساطة، مكتفيًا بإشارة إلى أن ثمة اتفاقًا يجري حاليًا مع البابا تواضروس الثاني، رافضًا الإفصاح عن خطوطه الرئيسية، وما إذا كان متضمنًا أية تفاهمات بشأن "وحدة المعمودية".

 

واستطرد قائلًا: (ليس هناك ما يستدعي وضع بنود للاتفاق).

 

وحسبما أفاد الأنبا إبرام فإنَّه سيرأس صلاة الجمعة العظيمة- تسبق قداس عيد القيامة وهي جمعة ختام الصوم- بمقر مطرانيته، كما سيرأس قداس عيد القيامة.

 

يشار إلى الأنبا إبرام أسقف الفيوم غادر إيبارشيته منتصف يوليو الماضي، على خلفية خلافات داخل المجمع المقدس بشأن "وثيقة وحدة المعمودية" مع الكاثوليك.

 

والتقى وفودًا من أساقفة المجمع المقدس، إلى جانب آباء وكهنة مطرانيته برئاسة الأنبا إسحاق الأسقف المساعد بـ"الإيبارشية"، وتمخض اللقاءات في نسختها الأخيرة عن قرار عودته للمطرانية، وإثنائه عن قرار العزلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان