رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

لهذه الأسباب أقبل المصريون بالخارج على «انتخابات الرئاسة».. والنساء الأكثر مشاركة

لهذه الأسباب أقبل المصريون بالخارج على «انتخابات الرئاسة».. والنساء الأكثر مشاركة

الحياة السياسية

مشاركة المصريون بالخارج في الانتخابات الرئاسية

لهذه الأسباب أقبل المصريون بالخارج على «انتخابات الرئاسة».. والنساء الأكثر مشاركة

أحلام حسنين 16 مارس 2018 17:34

مع عشية أمس الخميس بدأت أولى أيام الانتخابات الرئاسية خارج الجمهورية، حيث فتحت لجان المصريين في الخارج أبوابها أمام الناخبين المقيدة أسماؤهم في قاعة البيانات للانتخابات الرئاسية 2018. 

 

وتجرى عملية التصويت بالخارج في أيام 16 و17 و18 مارس الجارى من التاسعة صباحا حتى التاسعة مساء وفقا لتوقيت كل دولة حيث يبلغ عدد اللجان 139 لجنة موزعة على 124 دولة.

 

 

ورأى نواب وأحزاب أن اليوم الأول في الانتخابات الرئاسية شهد إقبالا كبيرا من قبل الجالية المصرية بالخارج، وهو ما أرجعوه إلى أنهم يصوتون لصالح التنمية والوطن وليس لصالح شخص بعينه، ولأنهم يدركون حجم الإنجازات والتنمية التي تدور في الداخل، وخطورة الإرهاب على الوطن. 

 

 

تصويت للإنجازات  

 

ومن جانبه قال عبد الفتاح يحيى، عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن، إن اليوم الأول للانتخابات الرئاسية بالخارج شهد إقبالا كثيفا في الكثير من الدول العربية والأوروبية، وهو مؤشر جيد للعملية الانتخابية بالداخل أيضا. 

 

وأضاف يحيى لـ "مصر العربية" أنه يتوقع أن تكون نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية 2018 في الداخل والخارج أكبر من الانتخابات السابقة، معتبرا أن من يشارك في الانتخابات يصوت لصالح مصر والتنمية والأمن والقضاء على الإرهاب وليس شخص.

 

وتابع "التصويت هدفه أشياء كثيرة وليس انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي فقط، والمصريين يتحدون مع بعضهم البعض لإتمام العرس الديمقراطي" لافتا إلى أنه برغم بعد أماكن القنصليات في بعض الدول عن أماكن إقامة المواطنين إلا أنهم شاركوا بكثافة من أجل مصر. 

 

وأشار إلى أن هناك رجال أعمال مصريين يوفرون وسائل مواصلات للناخبين لنقلهم من أماكن إقاماتهم أو أعمالهم إلى القنصليات للتسهيل عليهم للإدلاء بأصواتهم.

 

وعن الاستعداد للانتخابات بالداخل قال النائب إن كل المحافظات تشهد مؤتمرات حاشدة لحث المواطنين الشرفاء الذين يستشعرون خطورة المرحلة الحالية للمشاركة في الانتخابات، مؤكدا أن النواب سيوفرون كل الوسائل التي تتطلبها العملية الانتخابية حتى لا يكون هناك صعوبات المواطنين للوصول إلى صناديق الاقتراع.

 

 

 

إدراكا للمخاطر 

 

وقال اللواء محمد الغباشي، نائب رئيس حزب حماة الوطن، إن أمانة المصريين في الخارج تتابع سير العملية الانتخابية من خلال الأمانات الفرعية الموجودة في البلدان العربية والأوروبية، وتسهل كل الإجراءات الخاصة بالعملية الانتخابية، من حيث التوعية بأهمية المشاركة ووصول الأشخاص لمقار اللجان. 

 

 

وأشار الغباشي لـ "مصر العربية" إلى أن التقارير التي أوردتها أمانة المصريين بالخارج عن اليوم الأول للانتخابات تؤكد أن هناك إقبال طيب ونسبة المشاركة كبيرة، وأننا أمام حدث تاريخي فيه نسبة الحضور والمشاركة كبيرة.


وأرجع الغباشي الإقبال على التصويت إلى أن المصريين بالخارج على متابعة دقيقة لكل الإجراءات، ويعلمون كم الجهود المبذولة داخل الوطن، ويدركون حجم المخاطر والإنجازات سواء مشروعات قومية أو خدمات تُقدم للمواطنين في حياتهم المعيشية، وبالتالي تكون مشاركتهم على قدر اهتمامهم وعقولهم.

 

 

 

لإحباط المخططات 

 

وأكد النائب خالد صالح أبو زهاد، من خلال تواجده بالسعودية، أن هناك إقبال كبير على المشاركة في الانتخابات الرئاسية فاق كل التوقعات منذ اللحظات الأولى لبدء التصويت في القنصلية المصرية بجدة، وأن هناك حالة وطنية غير عادية ووعي كامل من المصريين المغتربين في السعودية.

 

أوضح أبو زهاد، في بيان صحفي، المخيمات الموجودة أمام القنصلية المصرية ازدحمت بالمواطنين بخلاف المصريين الموجدين داخل القنصلية للتصويت، مشيرا إلى أن هناك تعاون كامل بين المصريين والاتحاد العام للمصريين بالسعودية والقنصلية المصرية.


وأضاف أبو زهاد أن المصريين في الخارج ضربوا أفضل الأمثلة في الوطنية، وهي رسالة بأن المشاركة في الانتخابات بكثافة أمر يحبط مخططات دول أجنبية في التدخل في الشأن المصري، مؤكدًا أن المشاركة هي رد للجميل للرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

 

وقال النائب محمد عمارة، إنه شهد من خلال تواجده في باريس، إقبال كبير ومشاركة بكثافة وخاصة من فئة الشباب في اليوم الأول للانتخابات الرئاسية.
 

وأضاف عمارة، في بيان صحفي، أن هناك تسهيلات كبيرة من جانب السفارة المصرية باريس حيث سمح السفير بتصويت أصحاب الجوازات المنتهية، كما أنه يستقبل كل المشاركين في التصويت بنفسه.

 

 

مشاركة النساء 

 

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورا للناخبين المصريين في الخارج، والتي بدى فيها إقبالا كبيرا من قبل المرأة، واللاتي حاملن الأعلام المصرية وغنين نشيد الصاعقة "قالوا إيه علينا". 

 

 

 

وصرح الدكتور محمود حسين، عضو مجلس النواب ورئيس قطاع المصريين بالخارج بحملة "علشان نبنيها"، أن ما تشهده السفارات اليوم في بداية التصويت في الخارج هو دليل جديد على قوة المصريين ووعيهم واستعدادهم للتضحية بكل غالي ونفيس من أجل مصر وأن الرهان على المصريين في الخارج دائما رابح.

 

 

ونوه حسين، في بيان صحفي، إلى أن احتشاد المصريون في الانتخابات الرئاسية ما هي إلا رسالة واضحة للعالم أن المصريين لا يقبلون الهزيمة ولا يستسلموا للمؤامرات التي حاول البعض من المعاديين للدولة المصرية صنعها بدعاوى عدم المشاركة لإظهار النظام بصورة غير شرعية.

 

وأكد حسين أن المصريين دائما يثبتون أنهم أكثر قوة وصلابة وقت الأزمات وها هو معدن المصريين يظهر جليا اليوم أمام لجان الانتخابات في السفارات المصرية والقنصليات المختلفة.

 

وأعلن أن غرفة العمليات المركزية بالحملة تتابع على مدى الساعة نسب الحضور من خلال المندوبين الرسميين في كل لجنة انتخابية وأن هناك تعاونا كاملا لتذليل أي عقبات قد تواجه المصريين خلال التصويت.

 

-- 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان