رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الإخوان فضحوا بعض.. «عبدالغفار»: نائب المرشد ينسق مع المخابرات البريطانية

الإخوان فضحوا بعض.. «عبدالغفار»: نائب المرشد ينسق مع المخابرات البريطانية

مصر العربية 14 مارس 2018 21:12

من جديد تصدرت الخلافات بين جبهتي النزاع داخل جماعة الإخوان المسلمين المشهد مرة أخرى، بعدما جددت تصريحات محمود حسين الأمين العام  للجماعة المحسوب على جبهة القيادة التاريخية، المشهد مرة أخرى، في أعقاب تأكيده أن من لم  يلتزم بتعليمات ومنهج  الجماعة فليس منها.

 

 

وأكد حسين، أن الخلافات الداخلية انتهت في الداخل والخارج، عدا مجموعة ما زالت في تركيا والسودان، وشكلت هياكل موازية ولم يعد لها صلة بالجماعة.

 

 

وسرعان ما تفجرت الخلافات مجددا على وقع تصريحات حسين، وهاجم الدكتور أشرف عبد الغفار  القيادي بالجماعة في تركيا والمحسوب على جبهة القيادة الشبابية، حسين وجبهته عبر كشف الكثير من الكواليس المتعلقة بالخلافات. 

 

 

وقال عبد الغفار، في رسالة مطولة على حسابه الشخصي بموقع فيس بوك، "لست أنت من تحدد من الإخوان ومن غير الإخوان، وتدعي أن مؤسسات الجماعة قائمة والمكاتب الإدارية قائمة ومجلس الشوري هو صاحب القرار".

 

ومضى قائلًا: "الكذب حرام وليعلم الجميع أنني قررت ألا أخفي شيئا بعد الآن، إذا كان الناس يسمعون مثل ما يقولونه كذبا وقد التزمنا بالرد دائما على استحياء ولكن لا نخاف في الله لومة لائم". 

 

 

وكشف عبدالغفار، عن التعاون بين جبهة القيادة التاريخية وجهاز المخابرات البريطاني، بل إن إبراهيم  منير نائب المرشد المقيم في العاصمة البريطانية لندن ، لوح له بإبلاغ المخابرات البريطانية عمن يدعم العمليات النوعية في الجماعة.

 

وقال عبدالغفار "إن منير قال جملة لا تليق بمسلم، وهي أنا أعرف أن منكم من يؤيدون العمليات النوعية وأقسم بالله ثلاثا أن عندي موعد مع MI6   أي المخابرات البريطانية ولن أكذب عليهم في كلمة واحدة". 

 

 

كما كشف عن أن مرشد الجماعة محمد بديع بعث برسالة من داخل سجنه طالب فيها بضرورة حل المشكلة الداخلية وأخفاها أمين عام الجماعة ولم  ينفذ ما جاء بها ولم يرسلها للقائم بأعماله.

 

 

وأوضح عبدالغفار، أن عددًا من قيادات  الحركة الإسلامية كثيرًا ما شكوا إلى العديد من قيادات الإخوان والحركة الإسلامية أسلوب الاستعلاء الذي يتحدث به قيادات إخوان مصر، حتي أثناء الحكم كانوا يرفضون نصيحة الآخرين سواء كانوا في الحكم من قبلهم أو مارسوا السياسة أكثر منهم .

 

 

وحول مصير سجناء الجماعة وفي مقدمتهم الدكتور محمد بديع والرئيس الأسبق محمد مرسي، قال عبدالغفار إن منير لا يبالي بهم، وقال "ليس بأيدينا شيء الله يتولاهم".

 

 

واستدعى عبدالغفار، ما سماه خطايا قيادة الجماعة خلال الفترة التي أعقبت وصولهم  للحكم، قائلا "ألم نأت لكم بعشرات الأدلة أن انقلاب سيحدث وأنتم ترفضون"، متابعا "أتذكر بعد خطاب السيسي الذي أعلن فيه مهلة الأسبوع أن اتصلت بأحد القيادات فقلت هل مازلتم تثقون في السيسي فألقمني حجرا وقال ثقتنا في السيسي يا دكتور أشرف مثل ثقتك في الإخوان المسلمين".

 

 

واستطرد، "أليست خطيئة أن تعلموا بالفض ليلتها ولا تبلغون الناس سواء في رابعة أو النهضة، وأليست خطيئة أن تحشدونا للاعتصام وأنتم لا تعرفون ماذا سيحدث أو ما هي الخطة البديلة أو كيف نحمي الرجال و النساء و الأطفال؟"، مضيفا "أليست خطيئة أن تخرج يوم الجمعة إلى رمسيس وتقررون الانسحاب غير المدروس؟".

 

 

وكان المكتب العام الذي يمثل جناح القيادة الشبابية في مصر، قال في بيان صادر عنه إن "حسين يسعى لاستعادة أجواء الخلاف، وترسيخ الانقسام، وتعزيز الفرقة، دون مراعاةٍ لظرفٍ أو عرفٍ أو لائحة"، مضيفا أنه تجاوز المؤسسية قلبًا للأمور وتزويرًا للحقائق، وسعى لإعادة الأزمة بالرغم من حسم قضية الخلاف التنظيمي وفق القواعد والمبادئ الانتخابية القاعدية الشورية بين جموع الإخوان بالداخل منذ أكثر من عام". 

 

 

وكان الشيخ عصام تليمة، مدير مكتب الدكتور يوسف القرضاوي السابق،  قد أصدر بيانا سرد فيه تسلسلا زمنيا للأزمة ومحاولات حلها وأيضا ما أسمها بعرقلة جبهة  عزت لتلك  المحاولات،  قائلا:  لا أدري هل ما يقوم به الدكتور محمود حسين أمين عام جماعة الإخوان الأسبق من تصريحات كلما هدأت النزاعات بين الإخوان، هل يقوم بها عن عمد، أم يُجر لها جرًا؟".

 

 

وأضاف أن  كلام "حسين" الأخير حول الخلافات داخل جماعة الإخوان به مغالطات كبيرة، لا يسع مثلي السكوت عليها، لأني كنت طرفا في كثير منها، وشاهدا على أحداثها، وسامح الله العلماء الذين أخبرتهم وقتها أن علينا أن نعلن ما حدث، فهؤلاء الذين عرقلوا جهدنا، وعلى رأسهم محمود حسين نفسه وبعض ممن معه، سيصمتون الآن، ثم في لحظة ما سيقولون ما يريدون على غير الحقيقة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان