رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 صباحاً | السبت 23 يونيو 2018 م | 09 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

«المرحوم والعبيط والبغل».. أغرب «تأييدات» السيسي

«المرحوم والعبيط والبغل».. أغرب «تأييدات» السيسي

الحياة السياسية

أغرب الدعايا الانتخابية

«المرحوم والعبيط والبغل».. أغرب «تأييدات» السيسي

آيات قطامش 12 مارس 2018 16:42

لم تقتصر شعبية الرئيس الحالى عبد الفتاح السيسى، على الأحياء فقط وإنما امتدت لتشمل بعض الأموات أيضاً -نعم الأموات- ، فبين مئات من لافتات التأييد للـ (السيسى)، التى اعتلت شوارع القاهرة، كانت هناك لافتات ودعايا من نوع آخر توقف أمامها كل من سقطت عينه عليها، وهو ما لم يدعه المصرى صاحب النكتة يمر مرور الكرام.. 

 

مؤيدون من القبور 

(المرحوم يحيى حنفى، والمهندس أنور حنفى والأستاذ محمد حسنين والأستاذ سيد حنفى .. يؤيدون بكل الحب الرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية ثانية).. هذا ما دوّن على إحدى لافتات الدعايا المؤيدة لتولى السيسي فترة رئاسية ثانية، فهنا شخص يفترض أنه يؤيد السيسى ولكن من عالم آخر وهو يقبع فى قبره، ما جعل تلك اللافتة محط أنظار المارة، وتداولها النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعى .

لم يكن المرحوم يحيي حنفى هو فقط من أيد السيسى، ولكن كان للرئيس الحالى نصيباً من تأييد متوفى آخر يدعى المعلم مسعد الهدار، الأغرب أن المرحوم الهدار لم يؤيد السيسي فحسب وإنما سيكمل المشوار معه -حسبما جاء فى حملة الدعاية-.. فعلى لافتة بإحدى شوارع المحروسة ظهرت صورة للسيسي مدون تحتها (مشوار مشيناه وهنكمله معاه.. نؤيد بكل الحب فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى، لرئاسة الجمهورية 2018-2022 رقم 1 رمز *، الحاج هشام .. وكيل المجلس المحلى، والمرحوم المعلم مسعد الهدار وأخيه عبده الهدار).

 

"حتى الأموات بيدعموا السيسى .. بسم الله ما شاء الله صيته وصل القبور".. تعليق واحد ممن تداول الصورة على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" ، فى حين قال آخر: أصل السيسى هيدخله الجنة من القبر".. لم يكن هؤلاء من أعلنوا تأييدهم للسيسى فقط ولكنه كان رصد سريع لأغرب دعايا التأييد له.


 

البغل والعبيط 

لم تكن لافتات الأموات هى أغرب تأييدات  السيسي، ولكن إعلان "البغل والعبيط" تأييدهم جعل قائمة الطرائف الانتخابية تزداد .. فعلى ألواحٍ خشبية نصبت طولياً اعتلاها لافتة كبيرة دون عليها عبارة (سلسلة محلات العبيط يؤيدون ويبايعون السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي.. إهداء بوكشة العبيط)، وخط آخر على لافتة عبارة تأييد جاء مفادها.. ( المحاسب أحمد أشرف البغل يؤيد الرئيس عبد الفتاح السيسى لفترة رئاسية ثانية).

 

وسخر البعض من تلك الدعايا قائلين: " منافسة شرسة صحيح المرحوم يؤيد السيسى .. البغل يؤيد السيسى .. العبيط يؤيد السيسى .. الكرنب يؤيد السيسى) بعدما نشر أحدهم صور دعايا الرئيس الحالى ملصقة على الكرنب.

 

لم تكن تلك المرة الأولى التى يعود فيها أسماء أموات للمشهد خلال سير العملية الانتخابية، ففى تلك الأيام نجدها تظهر عبر إطلاق البعض تأييدات بأسمائهم بعد رحيلهم، وفى الأعوام السابقة كنا نسمع عن إدراج أسماء بعض ممن فارقوا الحياة بكشوف  الناخبين، بل العكس أيضاً بحذف أسماء أحياء من كشوف الناخبين، حيث ان الدولة أعدتهم من الأموات، مثلما حدث فى انتخابات برلمان 2015. 

 

 ففى عهد الرئيس المصرى المتنحي محمد حسني مبارك تحديداً   2008 ، رصد البعض تجاوزات من هذا النوع، حيث احتوت كشوف الناخبين أسماء لمواطنين متوفين  منذ سنوات، وكانت في اللجنة الفرعية رقم 31 بمقر بمدرسة "الوفاء" الإعدادية بنين، كان أبرزهم إدراج حمدي إبراهيم إسماعيل تسلسل 839، ومحمد عبدالحليم عويضة حسن تسلسل 2872، وكارم محمود حمزة دعبس تسلسل 2269، وغيرها من الحالات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان