رئيس التحرير: عادل صبري 08:16 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

إحصائية: «كلب بلدي» لكل 7 مواطنين

إحصائية: «كلب بلدي» لكل 7 مواطنين

الحياة السياسية

الكلاب الضالة ظاهرة تؤرق المجتمع المصري

الحيوانات الضالة عضت 430 ألفًا العام الماضي

إحصائية: «كلب بلدي» لكل 7 مواطنين

محمود عبد القادر 07 مارس 2018 19:14

قال محمد الجنيدى، ممثل وزارة الصحة ، خلال اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، الأربعاء: إن عام 2017 سجل 430 ألف حادثة  عقر" من حيوانات ضالة منها 59 حالة أدّت إلى الوفاة، وجاءت محافظات البحيرة والقاهرة والشرقية والجيزة الأكثر تسجيلًا لهذه الحالات، وشمال سيناء وجنوبها ومطروح الأقل.

 

جاء ذلك باجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة المهندس أحمد السجينى، لمناقشة طلب الإحاطة المقدم من النائب غريب أحمد حسان، بشأن انتشار الكلاب الضالة فى المحافظات وخاصة محافظة جنوب سيناء الأمر الذى يتسبب في انتشار الأمراض والأوبئة مما يهدد حياة المواطنين.


وأكد جنيدى على أن 85% من الـ"العقر" كان من الكلاب الضالة و15% للقطط والفئران والحيوانات الأخرى، مضيفًا أنه بمقارنة هذه النسب بالدول الأخرى سنكون فى المقدمة .

 

واتفق معه الدكتور أيمن حافظ، ممثل وزارة الزراعة، مؤكدا أن الكلاب الضالة فى مصر قنبلة موقوتة وتمثل موضوعًا خطيرًا جدا، قائلا: "انتشر بشكل كبير بعد 2011 لمّا دور الشرطة قل فى المواجهة لها ومعدوش بيحاربوهم بالخرطوش" .

 


ولفت إلى أن دور وزارة الزراعة في محاربة الكلاب الضالة يصطدم بجميعات حقوق الحيوان، متابعا "للأسف دول صوتهم عالى، وتأثيرهم فعال على السياحة فى مصر من النواحى السلبية ، بالإضافة إلى قلة الموراد والميزانية حيث أن هناك 27 مليون جنيه فقط مخصصة لـ27 مديريةلهذا البند". 

 


ولفت إلى أنه بالرغم من هذه التحديات إلا أنه بالتنسيق مع المحليات يتم عمل مجهود إيجابي من خلال إحداث حالة من التوازن بين الرفق بالحيوان وإحترام حقوق الإنسان جراء أزمات الكلاب الضالة

 


وقال المهندس أحمد السجينى، رئيس اللجنة ، أن الحكومة عليها أن تتعهد أمام البرلمان ببرنامج وخطة واضحة بشأن دورها فى التغلب على ظاهرة الكلاب الضالة ووضع رؤى متوازنة مع القضاء وتحديات جميعات الرفق بالحيوان قائلا:" لابد أن يكون البرنامج محدد بخطة زمنية لكى يطمئن المصريين من هذه الظاهرة السلبية".

 


وبشأن ما أثير عن دور وزارة الداخلية فى هذا الملف قال السجينى: "نقدر دور الشرطة فى مكافحة الإرهاب والجريمة إلا أننا كمواطنين لا نستطيع أن نواجه مثل هذه الظاهرة بأيادينا حتى لا تتحول البلاد لفوضى، مؤكدا أنه إذا كان هناك مطالب من الداخلية فى هذا الملف فلابد للحكومة أن تنظر لها بعين الإعتبار ".

 


وأكد السجينى على أن اللجنة ستعقد إجتماعا لاحقا  للاستماع لكافة الأطراف على مستوى الجمهورية ومحاولة المناقشة بشكل واسع ، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية تتعاون مع اللجنة بشكل فعال وأعتقد بأنه لو كان هناك مطالب فى هذا الملف سيلبوا ذلك بشكل فعال.

 

 


من جانبه أكد النائب محمد الحسينى، وكيل اللجنة، أن الرفق بالإنسان أهم بكثير من الرفق بالكلاب الضالة، خاصة أنه أصبحت مشكلة وظاهرة كبيرة فى الشارع المصرى وتحدث حالة من الاضطراب، مؤكدا على أن هذه الظاهرة انتشرت بشكل كبير منذ عام 2011، بحجةالرفق بالحيوان فى ظل عدم فعالية دور الحكومة التي يقتصر دورها فى العلاج دون وقاية أو تقديم رؤى وأفكار من شأنها القضاء على هذه الأزمة، حيث تصرف 80 مليون جنيه سنويا على أمصال وعلاج

 

 


ولفت الحسينى إلى ضرورة أن تكون المواجهة قبل إحداث الأمراض التى تنتشر من خلال الكلاب الضالة فبحسب البيانات الرسمية يوجد فى 2017 قرابة 430 ألف عضة منهم 59 حالة وفاة يتطلب إرادة لابد أن تكون موجوده للحكومة.قائلا:" دى ظاهرة صعبة وعاملة اضطراب فى الشارع والقطة بقت صاخبة الكلب فى الشارع احنا كدا نعتبر ضحايا الكلاب الضالة شهداء".

 


وشكك الحسينى، فى بيان الحكومة بشأن حصر عدد الكلاب الضالة فى مصر والتى تقدر بـ18 مليون كلبا ،وهو أمر غير دقيق، فى ظل الانتشار الكبير للكلاب الضالة

 


وقال الحسينى على أن الكلاب الضالة منتشرة ومعنى 18 مليون أن لكل 7مواطنين كلب ضال وهذه كارثة كبيرة "، مؤكدا ضرورة وجود خطة حاسمة بتقدير رسمية وليس بأرقام عشوائية.

 


واتفقت معه النائب إلهام المنشاوى، عضو مجلس النواب،مؤكدة على أنه يتم صرف ميزانية بالحكومة على توفير الأمصال لأمراض الكلاب الضالة دون وجود أى رؤى لمواجهة وجودهم فى الشارع، وهو الأمر الذى أكده النائب صلاح أبوهميلة ،عضو مجلس النواب، قائلا إنه "يجب أن يكون للهيئات البيطرية  دور فعال لمواجهة هذه الظاهرة" . 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان