رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 مساءً | الاثنين 18 يونيو 2018 م | 04 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

وسط انتقادات دولية.. مصر تقدم تقريرًا عن الحالة الحقوقية للأمم المتحدة

وسط انتقادات دولية.. مصر تقدم تقريرًا عن الحالة الحقوقية للأمم المتحدة

الحياة السياسية

المستشار عمر مروان وزير شؤون مجلس النواب

وسط انتقادات دولية.. مصر تقدم تقريرًا عن الحالة الحقوقية للأمم المتحدة

محمود عبد القادر 06 مارس 2018 11:05

في خضم الاتهامات الموجهة إلى السلطات بانتهاك حقوق الإنسان وصفتها منظمات دولية بـ«الجسيمة»، يقدم وزير شئون مجلس النواب، المستشار «عمر مروان»، اليوم الثلاثاء، تقرير نصف المدة عن حالة حقوق الإنسان فى مصر إلى المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة.


وقال «مروان» الذي توجه صباح اليوم على رأس وفد إلى المدينة السويسرية جنيف: إن التقرير يستعرض ما تحقق على أرض الواقع في الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والاستحقاقات الدستورية التي تم تنفيذها في هذا المجال.


وأضاف مروان في تصريحات للمحررين البرلمانيين أن التقرير يستعرض أيضًا دور الهيئات المستقلة الرقابية فى إطار الجهود المبذولة لمكافحة الفساد، والإجراءات التي اتخذتها مصر لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر ومكافحة الإرهاب.


وأكّد مروان أن تقديم هذا التقرير يأتي من منطلق حرص مصر في الوفاء بالتزاماتها الدولية في الوقت الذي تحارب فيه الإرهاب حتى تقضي عليه وتؤمن مصر والعالم من شروره.
 

وتتعرض السلطات لانتقادات حادة دولية ومحلية بسبب اتهامات بـ(التعذيب والاختفاء القسري وأحكام الإعدام) على خلفية قضايا سياسية، واستمرار فرض قيود على الحريات والمجال العام.

 

وتأتي زيارة مروان، بعد يوم واحد من تصريحات المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية "هيذر نويرت" قالت في تغريدات متتابعة على حسابها الرسمي على موقع تويتر "الولايات المتحدة تشعر بالقلق إزاء تقارير إلقاء القبض على صحفيين في مصر".

 

نويرت أضافت أن: "حرية التعبير، والتي ينبغي أن تشمل أعضاء الوسط الصحفي، هي دعامة أساسية لأي مجتمع ديمقراطي".

 

وتابعت: "نائب الرئيس( مايك بنس) وتيلرسون أكدا حرصهما على قضية حقوق الإنسان خلال اجتماعهما مؤخرًا مع مسؤولين مصريين." مشيرة إلى أن المسؤولين الأمريكيين تحدثا عن الاعتقال و أشياء أخرى تمثل قلقا للولايات المتحدة والمعنيين بالحريات".

 

ومضت تقول: "حماية حقوق الإنسان والترويج لها والدور الحيوي للمجتمع المدني في مصر أمر جوهري لا سيما مع الانتخابات الرئاسية المقبلة. وكما نفعل في جميع أنحاء العالم، نحثّ الحكومات على احترام التزاماتها وتعهداتها بدعم هذه الحقوق الهامة".

وخلال الأسبوع الماضي، أشعل الفيلم الذي انتجته هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي عن الاختفاء القسري في مصر الأجواء، ما جعل الهيئة العريقة في مرمى نيران السلطات المصرية التي اتهتمها بالعمل لصالح جماعة الإخوان المسلمين.

 

وقالت نقابة الصحفيين: إنَّ هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي قد تتعرض للحجب، في الوقت ذاته يعد مجلس النواب قانونًا يفرض قيودًا على وسائل الإعلام الأجنبية العاملة في مصر.

على نفس المنوال، رفضت السلطات تقرير هيومن رايتس ووتش- منظمة حقوقية غير حكومية- عن التعذيب المنهجي في أماكن الاحتجاز، تحت عنوان "هنا نفعل أشياء لا تصدق"، واتهمتها أيضًا بالعمل لصالح "الإخوان المسلمين”، وحجبت موقع المنظمة ليوم واحد ثم أعادته.


وتهتم السلطات بالردّ على المنظمات ووسائل الإعلام الدولية التي تصدر تقارير خاصة بأوضاع حقوق الإنسان في مصر، غير أنّها لا تلقي بالا للمنظمات المحلية، لذلك قال محمد زارع الحقوقي البارز في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية": إن الدولة لا تهتم بالخطاب الداخلي؛ لأنهم لا يعترفون بالمنظمات الحقوقية المحلية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان