رئيس التحرير: عادل صبري 10:01 صباحاً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

زيارة «بن سلمان» لـ«الكاتدرائية».. تفاؤل كنسي بـ«ولي العهد الإصلاحي»

زيارة «بن سلمان» لـ«الكاتدرائية».. تفاؤل كنسي بـ«ولي العهد الإصلاحي»

الحياة السياسية

الملك سلمان والبابا تواضروس في لقاء سابق

زيارة «بن سلمان» لـ«الكاتدرائية».. تفاؤل كنسي بـ«ولي العهد الإصلاحي»

عبدالوهاب شعبان 04 مارس 2018 16:40

مساء الإثنين 5 مارس، يستقبل البابا تواضروس الثاني-بابا الإسكندرية-بطريرك الكرازة المرقسية، الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، بالمقر البابوي، بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، في إطار زيارة الأخير للقاهرة.

 

وتأتي الزيارة عطفًا على لقاء جمع بين البطريرك والملك سلمان في إبريل 2016، تبادلا خلاله حديثًا بشأن سماحة الأديان، وبراءتها من الإرهاب، وعمق العلاقات الحميمة التي تجمع بين القاهرة والرياض.

 

وحسبما وصفت الكنيسة القبطية الزيارة بـ"التاريخية" -آنذاك-، فإن الملك استقبل البابا تواضروس بمقر إقامته بالقاهرة، دون ذهاب للكاتدرائية المرقسية بالعباسية، ونفت مصادر كنسية آنذاك طلب البطريرك بناء كنيسة في المملكة العربية السعودية.

 

وذهب معنيون بالشأن القبطي إلى احتمالية تمخض لقاء البابا بـ"ولي العهد السعودي" عن وعد ببناء كنيسة قبطية في المملكة، قياسًا على ما أعلن عقب لقاء الملك سلمان بالبطريرك الماروني بشارة الراعي –بطريرك الكنيسة المارونية- في نوفمبر الماضي.

 

إلى ذلك حددت الكنيسة القبطية إجراءات تأمين الزيارة، والتغطية الإعلامية، على نحو يتضمن دخول الصحفيين، والإعلاميين في الفترة من الثانية والنصف، وحتى الثالثة والنصف عصرًا، في حين يدخل الجميع بهو المقر البابوي في الرابعة عصرًا، على أن يبدأ لقاء البابا وولي العهد في الرابعة والنصف من مساء غد الإثنين.

 

وقال المتحدث باسم الكنيسة القس بولس حليم: إن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية مؤسسة مصرية وطنية، تقوم بدورها الوطني على مدار قرون ماضية، وتعبر عن مصريتها الخالصة في كافة الأحداث التي يمر بها الوطن.

 

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية" أن دور الكنيسة الإصلاحي باعتبارها أكبر الكنائس في الشرق الأوسط، يتلاقى مع الدور الإصلاحي الكبير الذي يقوم به ولي العهد السعودي في المملكة العربية السعودية، على كافة الأصعدة.

 

وأشار إلى أن التعاون المثمر بين البلدين، يأتي في إطار القيادة السياسية الحكيمة التي ينتهجها الرئيس عبدالفتاح السيسي.

 

والتقى البابا تواضروس الثاني في إبريل من العام 2016 خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، في زيارة تاريخية، كأول لقاء بين بابا الكنيسة القبطية، والملك السعودي.

 

وأعرب البابا عن ترحيبه بالزيارة، لافتًا إلى أنها تؤكد روح المحبة التي تجمع بين مصر، والسعودية.

 

يشار إلى أن اللقاء التاريخي بين "الملك والبطريرك" تضمن مشاورات بشأن وحدة المصير العربي، وسبل مواجهة الإرهاب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان