رئيس التحرير: عادل صبري 03:16 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

دبلوماسيون: 5 ملفات على أجندة ولي العهد السعودي في القاهرة

دبلوماسيون: 5 ملفات على أجندة ولي العهد السعودي في القاهرة

الحياة السياسية

الرئيس عبد الفتاح السيسي والامير محمد بن سلمان

دبلوماسيون: 5 ملفات على أجندة ولي العهد السعودي في القاهرة

أحلام حسنين 04 مارس 2018 09:38

يحل الأمير محمد بن سلمان ضيفا على القاهرة، اليوم الأحد، في أول زيارة له إلى الخارج منذ تعيينه وليا لعهد المملكة العربية السعودية، وهو ما اعتبره دبلوماسيون تأكيد على توطيد العلاقات بين البلدين.

 

 

وقال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، في بيان له،  إن الرئيس عبد الفتاح السيسي، سيستقبل يوم الأحد الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، في زيارة لمصر تستغرق 3 أيام.

 

 

وفي يونيو 2017 عين العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، نجله الشاب محمد بن سلمان وليا للعهد، ليحل بذلك محل  ابن عمه محمد بن نايف البالغ من العمر 57 عاما.

 

 

ومن جانبه قال سعيد اللاوندي، أستاذ العلاقات الدولية، إن زيارة بن سلمان تمثل أهمية كبرى، خاصة أنها الأولى التي يجريها خارج بلاده منذ تعيينه وليا للعهد، وهو ما يعني مدى قيمة مصر وترابط العلاقات بين البلدين. 

 

 

وأضاف اللاوندي لـ"مصر العربية" أن الجميع يتعامل حاليا مع الأمير محمد بن سلمان على أنه الملك المستقبلي الذي يحل مكان والده، وعلى هذا الأساس ستُدار المناقشات حول تعميق العلاقات بين القاهرة والرياض باعتبارهما الدول المركزية في الدول العربية. 

 

 

وتابع أن التعاون المصري السعودي هو أساس التقدم في المنطقة العربية بأكملها وليس فقط على مستوى البلدين، لافتا إلى أن هناك الكثير من القضايا المعلقة التي سيتم التناقش حولها خلال الزيارة، خاصة تلك التي تتعلق بالأحداث في اليمن وسوريا. 

 

 

وأشار إلى أن ملف اليمن يمثل أهمية خاصة لدى السعودية، لذا يتوقع أن يكون هناك إرادة لدى ولي العهد السعودي بتشكيل تكتل عربي ضد التكتل الفارسي، ردا على مساعدة إيران للحوثيين في اليمن.

 

 

ولفت اللاوندي إلى أنه أيضا مصر لديها وجهة نظر في مواجهة الإرهاب، وهي أن تكون مكافحته عالميا، ولابد من تضافر الجهود العربية والدولة للقضاء عليه.

 

 

وعن أبرز الملفات التي يمكن أن ترتكز عليها زيارة ولي العهد السعودي قال اللاوندي إنه ربما تأتي في أولويات المناقشات الحديث عن الجسر الذي يربط بين مصر والسعودية، والجامعة التي تحدث عن إنشائها الملك سلمان في سيناء. 

 

 

وكان وليُّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أكد في مطلع مايو الماضي أن جسر الملك سلمان بين السعودية ومصر سينطلق العمل فيه قبل 2020 ليكون جزءًا من خطط التنمية الاقتصادية وتحويل قدر معقول من تجارة المنطقة مع أوروبا عبر السعودية ثم ميناء في شبه جزيرة سيناء المصرية.

 

 

وتفيد المعلومات أن مشروع الجسر البري يسمح بمرور السيارات مع سكة قطار لنقل البضائع والركاب، ويربط بين شمال غرب السعودية في منطقة تبوك الواقعة على البحر الأحمر بمحافظة جنوب سيناء في شمال شرق مصر ويمر بمدينة شرم الشيخ المصرية.

 

 

ومن المتوقع أن يستغرق بناء الجسر الذي ستموّله السعودية من 5 إلى 7 أعوام بتكلفة متوقعة تتراوح بين 4 إلى 5 مليارات دولار، كما يتوقع أن يصل طول الجسر بين 7 إلى 10 كيلومترات، وبجانب الممرات الخاصة بالسيارات والشاحنات سيحمل الجسر سكة قطار شحن.

 

 

وقال السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن السعودية تعد أكبر شريك اقتصادي في مصر، وزيارة الأمير محمد بن سلمان تأتي في إطار التغيرات التي تحدث في السعودية.

 

 

واعتبر بيومي أن اهتمام بن سلمان بأن تكون مصر أولى الدول التي يتوجه لزياراتها بعد توليه ولاية العهد، يؤكد مدى أهمية مصر لدى المملكة، ومن شأنها توطيد العلاقات أكثر بين البلدين.

 

 

وتابع أن ولي العهد السعودي يحاول أن يجري إطلالة على العالم يتعرف عليهم ويعرفهم بنفسه، ويطرح سياسات المملكة الجديدة على الدول، واختياره أن يبدأ إطلالاته بمصر يعد بداية جيدة وطيبة للعلاقات بين البلدين.

 

 

ونوه بيومي إلى أن مصر تتطلع إلى أن تجذب المزيد من الاستثمارات السعودية في القاهرة، وتمويل المشروعات العديدة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، مضيفا أن هناك العديد من القضايا المتعلقة بالمنطقة العربية لابد من وضع أسس لها مثل قضية اليمن وسوريا وفلسطين، وذلك للخروج بموقف عربي موحد تجاهها.

 

 

ورأى أحمد إمبابي، وكيل لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب، أن زيارة ولي العهد السعودي لمصر تزيد توطيد العلاقات بين البلدين، وتؤكد على قوة الموقف العربي تجاه قضايا المنطقة، وتدعم موقف السيسي من دول الخليج حين قال "مسافة السكة". 

 

 

وأشار إلى أن هناك العديد من الملفات التي يمكن التناقش حولها خلال الزيارة، وتأتي في مقدمتها الخطر الذي يواجه الدول العربية سواء من الإرهاب أو الحوثيين في اليمن أو ما يحدث في سوريا، وكذلك الموقف من قضية القدس. 

 

 

وفي مداخلة هاتفية مع الإعلامي أسامة كمال، ببرنامج مساء دي إم سي، قال الكاتب الصحفي والإعلامي السعودي نايف العتيبي، إن زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى مصر، تعكس العلاقة الوطيدة بين البلدين على مر التاريخ.

 

 

وأضاف العتيبي، أن اختيار ولي العهد مصر كبداية لجولته بالدول العربية والغربية، يدل على أن هناك أجندة سياسية دسمة مليئة بالموضوعات الشائكة والخطيرة، التي لا بد وأن تعمل الدولتان على حلها.

 

 

وأشار إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يبذل جهودا مضنية في لم الشمل العربي، الذي يساعد الدول على نبذ العنف والوقوف ضد الإرهاب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان