رئيس التحرير: عادل صبري 12:34 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالتفاصيل.. التحفظ على أموال «أبو الفتوح» وآخرين ضمن «قوائم الإرهاب»

بالتفاصيل.. التحفظ على أموال «أبو الفتوح» وآخرين ضمن «قوائم الإرهاب»

الحياة السياسية

د.عبدالمنعم أبو الفتوح

بالتفاصيل.. التحفظ على أموال «أبو الفتوح» وآخرين ضمن «قوائم الإرهاب»

آيات قطامش 25 فبراير 2018 16:56

أصدر  النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، اليوم الأحد، قرارًا بالتحفظ على أموال الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية،  وآخرين مما سبق إدراكهم على قوائم الكيانات الإرهابية، حسب بيان صادر عن مكتب النائب العام.

 


وقال البيان: إن النائب العام أصدر القرار على خلفية التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في القضية رقم 440 لسنة 2018، حصر أمن دولة عليا، بالتحفظ على أموال عبد المنعم أبو الفتوح بعدما وصفه البيان بـ(القيادي في جماعة الإخوان الإرهابية). 

 

 وشمل القرار باقي الأسماء التي تم  إدراجها على قوائم الارهابيين، في القرار المنشور في الجريدة الرسمية الصادر في 22 فبراير للعام الجاري. 

 

وأشار البيان أنَّ القرار صدر  بعدما ثبت لهم من خلال التحقيقات، استخدامهم للأنشطة الإرهابية. 

 

ولفت النائب العام في ختام بيانه؛ إلى أنَّه أصدر قراره إعمالاً لأحكام القانون رقم 8 لسنة 2015، بشأن تنظيم قوائم الكيانات الإرهابية والإرهابيين.


والـ15 المتهمون هم:

1- عبدالمنعم أبو الفتوح عبدالهادي (طبيب).

2- أحمد عبدالمنعم أبوالفتوح (بكالوريوس تجارة).

3- السيد محمود عزت إبراهيم (بالمعاش).

4- إبراهيم منير أحمد (بالمعاش).

5- هاني هاشم يوسف (مدرس بكلية الطب جامعة المنصورة).

6- حسين يوسف محمد (استشاري جيولوجي).

7- ضياء أحمد محمد (نائب رئيس جامعة المنيا).

8- محمد سيد محمد (مهندس).

9- مها سالم محمد (باحثة بمركز شاتل هاوس بلندن).

10- لطفي السيد علي (مدير نقابة الأطباء القاهرة سابقًا، ومدير قسم الشرق الأوسط بهيئة الإغاثة الإسلامية).

11- محمد جمال أحمد (طبيب بشري عضو المكتب التنفيذي للمجلس الثوري).

12- حسام الدين عاطف الشاذلي (مستشار سياسي واقتصادي لمؤسسة كمبريدج للفلسفة).

13- عمرو أحمد فهمي (طالب بكلية الهندسة جامعة عين شمس).

14- عمرو محمد ربيع (طالب بكلية الهندسة جامعة طنطا ورئيس اتحاد طلاب الجامعة).

15- معاذ نجاح منصور (طالب بكلية الطب جامعة سوهاج ورئيس طلاب الجامعة).

 

يذكر أن وزارة الداخلية كانت أصدرت بيانًا بعد إلقاء القبض على أبو الفتوح، من منزله عقب تصريحاته المعارضة بقناة الجزيرة، أشارت من خلاله إلى أن قطاع الأمن الوطني رصد قيام التنظيم الدولي للإخوان والعناصر الإخوانية الهاربة بالتواصل مع القيادي الإخواني عبدالمنعم أبو الفتوح- حسب نص بيان الداخلية-، داخل وخارج البلاد لتنفيذ مخطط يستهدف إثارة البلبلة وعدم الاستقرار بالتوازي مع قيام مجموعاتها المسلحة بأعمال تخريبية ضد المنشآت الحيوية لخلق حالة من الفوضى تمكنهم من العودة لتصدر المشهد السياسي.

 

وردت أسرة أبو الفتوح على اتهام الداخلية، بالقول: إن رئيس حزب مصر القوية انفصل رسميًا عن كافة أدواره التنظيمية بجماعة الإخوان منذ عام ٢٠٠٩، وخروجه من مكتب الإرشاد وإعلان انفصاله عن أي عمل تنظيمي يخص الجماعة، وهو ما تأكّد لاحقًا بعد قرار فصله من الجماعة رسميًا مطلع عام ٢٠١١، ثم كان بعدها ما هو معروف من خلافه السياسي مع الإخوان منذ ترشحه ضد مرشحهم د.محمد مرسي ونهاية بإعلانه مشاركة حزبه في مظاهرات ٣٠ يونيو الداعية لانتخابات مبكرة".

 

وأضاف البيان: "لذلك فإننا لا نجد في وصفه بالقيادي الإخواني سوى تعبير عن استمرار سياسة التضليل، كما لم يقم الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح بعقد أية لقاءات مع أي قيادة تابعة لجماعة الإخوان؛ لا في العاصمة البريطانية في زيارته الأخيرة، ولا في غيرها، وأن كافة الأنشطة والمشاركات السياسية التي يقوم بها خارج البلاد مُعلَنة، وكلها تقع في إطار نشاطه كأحد الرموز السياسية المصرية التي تنال احترام المجتمع الدولي".

 

وتابع: "علمًا بأن الندوة التي حضرها الدكتور شملت حضورًا من توجهات سياسية مختلفة، وشمل حديثه فيها تكرار آرائه المعلنة منذ عام ٢٠٠٧ في مختلف اللقاءات الإعلامية حول أهمية فصل الدعوى عن السياسي، وحول مطالبته جماعة الإخوان بأن تبتعد عن العمل السياسي وتعود للمسار الدعوي التي تأسست من أجله في بدايات القرن الماضي، وبالتالي فلا نعرف كيف يكون من المعقول أن يكون الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح طرفًا في أية محاولات لإعادة جماعة الإخوان للمشهد السياسي، في الوقت الذي كان منذ ما قبل الثورة، ولا يزال أكثر المطالبين للإخوان بالابتعاد عن العمل السياسي التنافسي، ونجد في هذا الادعاء تضليلاً للرأي العام لتبرير الممارسات القمعية التي يمارسها النظام الحاكم ضد معارضيه.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان