رئيس التحرير: عادل صبري 08:01 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

«طلاب مصر القوية» تجمد نشاطها ..وأكاديميون:النظام يساوي بين الطلبة وزعيم القاعدة

«طلاب مصر القوية» تجمد نشاطها ..وأكاديميون:النظام يساوي بين الطلبة وزعيم القاعدة

الحياة السياسية

صورة ارشيفية حركة طلاب مصر القوية

«طلاب مصر القوية» تجمد نشاطها ..وأكاديميون:النظام يساوي بين الطلبة وزعيم القاعدة

أحلام حسنين 24 فبراير 2018 21:00

 

انتقد أكاديميون قرار محكمة جنايات القاهرة بإدراج عدد من رؤساء اتحاد طلاب الجامعات والأمين العام لحركة "طلاب مصر القوية" على قوائم الإرهاب، محذرين من خطورة هذه الخطوةمن كونها قد تؤدي لمزيد من العنف . 

 

 

وقررت محكمة جنايات جنوب القاهرة، أول أمس الخميس، إدراج عبدالمنعم أبوالفتوح، رئيس حزب مصر القوية، و15 آخرين، على قوائم الإرهاب، منهم "عمرو محمد ربيع طالب بكلية الهندسة جامعة طنطا ورئيس اتحاد طلاب الجامعة، معاذ نجاح منصور طالب بكلية الطب جامعة عين سوهاج ورئيس طلاب الجامعة، عمرو أحمد فهمي طالب بكلية الهندسة جامعة عين شمس".

 

 

وعقب هذا القرار أعلنت حركة طلاب مصر القوية تجميد نشاطها لأجل غير مسمى بعد وضع أمينها العام ورؤساء اتحادات طلابية سابقة على قوائم الإرهاب.

 

 

وقالت الحركة، في بيان صادر عنها، إن أسر طلاب مصر القوية تأسست بالجامعات فى العام الدراسي 2012-2013، من أجل الطلاب كمكون رئيسي من المجتمع المدني المصري، ويعبر أعضاؤها عن رأيهم فى الشأنين الطلابي والعام ويسعون للدفاع عن حقوق زملاؤهم الطلاب الإنسانية والتعليمية والاجتماعية والسياسية.

 

 

وأشارت الحركة إلى أنه رغم ما قوبلت به بعض الأسر فى عدد من الجامعات بوقف نشاطها فى العام الدراسي 2014-2015 إلا أن ذلك لم يمنع أعضاء"طلاب مصر القوية" من مواصلة الخدمة العامة بالتعاون مع زملاؤهم فى الأسر الأخرى وتدعيم أنشطة لجان اتحاد الطلاب.

 


ولفتت إلى أن أغلب أعضاؤها شارك فى الترشح لشغل عضوية اتحاد الطلاب بشتى الجامعات فحظت ثقة العديد من الطلاب فى كل المستويات بدءاً من عضوية لجان الفرق الدراسية بالكليات ووصولاً لعضوية المكتب التنفيذي لاتحاد طلاب مصر، وذلك فى كل من انتخابات مارس 2013، نوفمبر 2015 و أخرها ديسمبر 2016.

 

 

واستطردت :"رغم ذلك فوجئنا بإدراج اسم الأمين العام لطلاب مصر القوية عمرو خطاب الطالب بالفرقة الثالثة بكلية الهندسة بجامعة عين شمس، مع ثلاث رؤساء اتحاد طلاب جامعات سابقين بصفتهم على قوائم الإرهاب وما يترتب عليه من منعهم من السفر والتحفظ على ممتلكاتهم".

 


وتساءلت الحركة :"أي إرهاب وأي قوائم تلك التي يوضع عليها من شهد لهم الجميع من طيف المجتمع الطلابي بل والعام بالعمل وفق قواعد سلمية وقانونية ومعلنة، وما انفكوا يدينون العنف والإرهاب بكافة أشكاله وبكل وضوح وقطعية فى كل موقف أعلنته الحركة على مدى السنوات السابقة".

 

 

وقال أحد قيادات الحركة، والذي رفض ذكر أسمه، إن إدراج الأمين العام للحركة و3 رؤساء اتحاد طلاب جامعات سابقيين على قوائم الإرهاب، ليس فيه أدنى درجات للعدالة ودون حق المتهم في الدفاع عن نفسه وتوكيل محام للدفاع عنه.

 

 

وأكد الطالب الجامعي لـ"مصر العربية" أن مسار وانحيازات حركة طلاب مصر القوية معروفة، فمنذ تأسيسها وهي تتبع كل الطرق السلمية للتغيير، وتتبع مبدأ اللاعنف، وتتفاعل مع انتخابات اتحادات الطلاب، ولها أسر رسمية مسجلة في الكليات للممارسة فعاليات الحركة الطلابية السلمية. 

 

 

ورأى أن هذا القرار سيكون له تأثير كبير على غلق المجال العام، ومنع أي طالب من ممارسة حقوقه وحريته فى التعبير عن رأيه بالطرق السلمية، لافتا إلى أن "طلاب مصر القوية" قررت تجميد نشاط الحركة لأجل غير مسمى وسلك الطريق القانوني للطعن على هذا القرار.

 

 

ومن جانبه قال يحيى القزاز، الأستاذ بجامعة حلوان وعضو حركة 9 مارس لاستقلال الجامعات ، إنه يتضامن مع حركة "طلاب مصر القوية" في تجميد نشاطها، مؤكدا أنه حق مكتسب شرعه الدستور لكل إنسان وقع عليه ظلم وينبغي أن يُعمم لكل من له حق.

 

 

وأضاف القزاز لـ "مصر العربية" أنه لا ينبغي أن "نشيطن" المخالفين للسلطة وإثبات إنهم إرهابيين بدون حق، مستطردا :"النظام هو من يترك الإرهاب ينمو ويترعرع لصالح العدو الصهيوني، فهؤلاء شباب لا ينبغي أن نشيطنهم، ونجعلهم يكرهون الوطن".

 

 

وتساءل :"لماذا يتم شيطنة هؤلاء الطلاب واتهامهم بالإرهاب بعد إلقاء القبض على عبد المنعم أبو الفتوح؟"، مضيفا :"أرجو إن كان هناك ذرة عقل باقية في نظام مستبد أن يتق الله في الوطن، وإن لم يكن، فليتق الله في أبنائهم وفي أنفسهم، لأن الغد لا يعلمه إلا الله، ولا يعلم ماذا سيحمل لهم ولأبنائهم".

 

 

وشدد القزاز أنه لا يجب "شيطنة" هؤلاء الشباب واتهامهم بالإرهاب، ولا ينبغي أن يكون الإرهاب "تهمة" معلبة لكل من يعارض السلطة الحالية، مستطردا "إذا أرادوا شيطنة كل من يعارضهم فليعنوا الأحكام العرفية".

 

 

وقال هاني الحسيني، عضو حركة 9 مارس لاستقلال الجامعات، إن تعميم تهمة الإرهاب لأناس لم ترتكب أي عمل عنيف يجعل كل الناس إرهابية، ويساعد على تنامي الإرهاب أكثر. 

 

 

وأوضح الحسيني "حين تساوي طالب جامعي بأيمن الظواهري-زعيم تنظيم  القاعدة-  في لفظ إرهابي، فهذا يجعل الإرهابي شخص عادي، وبالتالي هو يبيض وجه الإرهابيين"، محذرا من خطوة هذا القرار على انتماءات الشباب الجامعي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان