رئيس التحرير: عادل صبري 05:12 صباحاً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

البرلمان عن بيانات أوروبا والعفو الدولية حول الإعدام وعملية سيناء: "رؤى مسمومة"

البرلمان عن بيانات أوروبا والعفو الدولية حول الإعدام وعملية سيناء: رؤى مسمومة

الحياة السياسية

مجلس النواب

البرلمان عن بيانات أوروبا والعفو الدولية حول الإعدام وعملية سيناء: "رؤى مسمومة"

محمود عبد القادر 17 فبراير 2018 22:19

رفض البرلمان بشدة بيان البرلمان الأوروبي الخاصة بعقوبة الإعدام، و"العفو الدولية" الذي ينتقد "العملية الشاملة سيناء 2018"، واصفين إياها بأنها "رؤى مسمومة"، ومحاولة للتنظير والحفاظ على عملائهم ومن يمولونهم لاستكمال مسيرة الخراب والدمار.

 

وقال النائب "طارق رضوان" رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب، إن النواب يرفضون مذكرة البرلمان الأوربي بشأن عقوبة الإعدام، لأنه ينم عن جهل بحقيقة الأوضاع في مصر، خاصة أن يتغاضى عن مناقشات مطولة سواء مع ممثلي البرلمان الأوروبي أو المفوضية الأوروبية، أو دول الاتحاد حول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، بجانب يعد تدخلا فج في الشأن المصري.

 

وأضاف رضوان في المذكرة- التي صيغت باللغة العربية والإنجليزية"،  نظراً لخطورة عقوبة الإعدام فقد أحاطها القانون المصري بعدة إجراءات، تكفل لمن يواجه العقوبة حصوله على محاكمة عادلة منصفة، تتاح خلالها الفرصة كاملة للدفاع عن نفسه وفقاً للمعايير الدولية.

 

وشدد على أن نصوص القانون المصري بشأن عقوبة الإعدام متسقة مع المعايير والضوابط الدولية، وتضمن رد رضوان رفض البرلمان المصري أية إملاءات بتعديل قوانين محلية صاغها نواب الشعب، وتنبع من السياق الاجتماعي والتهديدات الأمنية التي تواجهها البلاد، وكان الأحرى بالبرلمان الأوروبي اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة الإرهاب وغيرها في الآونة الأخيرة والتي تتجاوز الحدود الدنيا من الحماية المفترض توفيرها للحقوق والحريات اللصيقة بشخص مواطنيها، على حد تعبيره.

 

وتابع: على البرلمان الأوروبي معالجة مشاكل العنصرية والتمييز في المجتمعات الأوروبية قبل تلقين شعوب وبرلمانات دول أخري مبادئ حقوق الإنسان، مشيرا إلى أن البرلمان يشير إلى توقيت صدور البيان يثير العديد من علامات الاستفهام حول مصداقية بعض الأطراف، ويكشف النوايا الحقيقية لمن يتشدقون بنغمة الشراكة جنوب البحرالأبيض المتوسط ودعاوى الاستقرار لمنطقة الشرق الأوسط.

 

وحول بيان منظمة العفو الدولية حول عملية الجيش في سيناء، قال رضوان:" بعيدًا عن أن العفو الدولية تعلق على أمور تتعلق بسيادة الدول، وتنتقد عملية وطنية شريفة يقودها الجيش في محاربة الارهاب، فإن المنظمة أصدرت بيانا متناقضا ولا يعدو كونه محاولة فاشلة للتنظير".

 

وتابع:" المنظمة التى إعتادت إصدار تقارير متحيزة وغير منطقية تناست تماما أن محاربة الارهاب تندرج أيضا ضمن إطار حقوق الانسان، إلا أنها تعنى الحفاظ على حياة المواطنين ضد جماعات إرهابية ، متسائلا لماذا لم نجد للمنظمة بيانًا ينتقد العمليات الارهابية فى سيناء على مدار السنوات الماضية أو بيانًا يدين فيديوهات تنظيم داعش الاجرامية".

 

وأضاف: "فى الوقت الذى تدعى فيها منظمة العفو المثالية في الدفاع عن حقوق الانسان تجاهلت تماما ما عاناه الشعب في حربه ضد الارهاب وكم من الشهداء دفعوا روحهم ثمنًا لمواجهة ارهاب خسيس" . 

 

وقال النائب "علاء عابد" رئيس لجنة حقوق الانسان:" إن تقرير العفو الدولية وسيلة مفضوحة لإثناء الجيش عن حملته الشاملة للقضاء على الارهاب فضلا عن أن تلك المنظمة تبدو وكأنها تكافيء الجماعات الإرهابية، بتوجيهها اتهامات مرسلة للجيش المصرى ، وهو الذى يحتل المرتبة الاولى افريقيا وعربيا والثالث عشر على مستوى العالم طبقا للتصنيفات الدولية".

 

وأضاف:" اتحدى أن تأتى منظمة العفو الدولية بدليل واحد على استخدام الجيش لتلك القنابل لكنها محاولة يائسة للنيل من عقيدة الجيش المشهود له باحترامه كافة قواعد القانون الدولي، وهو يخوض معركة شريفة دفاعا عن سيادة أراضية ، ولم نسمع يوما من تلك المنظمة ادانتها لدول استخدمت بالفعل تلك القنابل ومنها أثناء حرب الخليج عام 1991 استخدمت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا نحو 61 ألف قنبلة عنقودية فيها 20 مليون قنبلة عنقودية صغيرة في العراق والكويت".

 

وبشأن عقوبة الإعدام قال عابد:" مصر لم توقع على البروتوكول الاختياري الملحق بالعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية بشأن الغاء عقوبة الاعدام الصادر عام 1989 ومن ثم فعقوبة الاعدام تتفق وقواعد القانون الدولى التى يسمح بتطبيقها في حالات الجرائم الأشد خطورة وفى محاكمة علنية وهذا ما يطبق في مصر، وفق مبادىء الشريعة الاسلامية التى تعد مصدر من مصادر التشريع".

 

ولفت إلى أنه على مدار 3 اعوام لم تنفذ عقوبة الاعدام إلا بحق 81 شخص فقط ولازالت باقى الاحكام غير نهائية، كما تخضع احكام الاعدام في مصر لرقابة محكمة النقض وهى أعلى وأقدم محكمة في مصر، مشيرا إلى أن مصر لا تنفرد بتطبيق عقوبة الاعدام حيث تطبق العقوبة في ولايات عديدة داخل الولايات المتحدة فضلا عن تطبيق العقوبة في 50 دولة اخرى غير مصر .

 

وقال النائب عماد سعد حمودة، إن "منظمة العفو الدولية"، أصبحت متخصصة فى دعم الجماعات الإرهابية المتطرفة على مستوى العالم، وفى مقدمة هذه الجماعات "الإخوان الإرهابية"، والبيان الأخير التى اصدرته واتهمت فيه الدولة المصرية خير دليل على ذلك، مؤكدا على انهم يعلمون جيدا هذه الجماعات المتطرفة ولكنهم يكيلون بمكيالين.

 

وأضاف، أن هذه المنظمة مشبوهة وتدعى الدفاع عن الحقوق وتدافع عن الحريات فى حين انها فى حقيقة الأمر تدافع عن إرهابيين وبياناتها غير صحيحة بالمرة وتعتمد على المحاباة لهذه الجماعات المتطرفة بهدف لتشوية الدولة المصرية تنفيذا لأجندات خارجية.

 

وأكد، أن  النجاحات التي حققتها الدولة في إقتلاع جذور الإرهاب هي السبب الرئيسي في البيانات المشبوهة التي تصدرها هذه المنظمة، وهذا من اجل الحفاظ على عملائهم ومن يمولونهم لإستكمال مسيرة الخراب والدمار حول العالم.

 

وانتقد عضو مجلس النواب، عدم إصدار المنظمة بيان واحد عن محاربة الإرهاب فى سيناء تدين فيه العمليات الإرهابية التى قامت بها هذه الجماعات المارقة وهذا يؤكد انها الراعى الرسمى للجماعات الإرهابية فى المنطقة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان