رئيس التحرير: عادل صبري 02:36 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بجولات خارجية.. «اتحاد العمال» يواصل دعم السيسي في رئاسية 2018

بجولات خارجية.. «اتحاد العمال» يواصل دعم السيسي في رئاسية 2018

سارة نور 17 فبراير 2018 19:01

يواصل اتحاد نقابات عمال مصر خطته دعم الرئيس عبد الفتاح السيسي لولاية ثانية في الانتخابات المزمع التصويت عليها في مارس المقبل، إذ نظم الاتحاد مؤتمرين للجالية المصرية في الكويت برئاسة جبالي المراغي رئيس الاتحاد في غضون يومين لدعم السيسي.

 

وأدار جبالي المراغي الذي يشغل منصب رئيس لجنة القوى العاملة في مجلس النواب بمشاركة النائب محمد وهب الله الأمين العام لاتحاد العمال وحمدى عرابى مدير العلاقات العربية بالاتحاد ذاته، حوارات مفتوحة عن أهمية انتخاب السيسى مع العاملين المصريين بالكويت البالغ عددهم نحو 700 ألف، بحسب إحصائيات غير رسمية.

وقال النائب محمد وهب الله في أحد الحوارات، بحسب بيان الاتحاد العام اليوم السبت، إن مصر حققت منظومة تشريعية داخل مجلس النواب لم تشهدها منذ اربعين عاما وهى تهدف الى دعم هذه المشروعات التنموية وتوفير الاستقرار الاقتصادى والاجتماعى وفتح افاق جديدة للعمل وحماية محدودى الدخل.

 

فيما أوضح الجبالي المراغي أن زيارة اتحاد العمال للكويت هدفها حشد جميع المصريين بالدول العربية والأجنبية للذهاب إلى صناديق الانتخابات، مستعرضا ما وصفه بإنجازات الرئيس السيسي وانحيازه للعمال وتوفير مناخ آمن لرؤوس الأموال العربية و الأجنبية، على حد تعبيره.

وفي الجلسة التي انعقدت أمس الجمعة، أعلن محمد الحضينة رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت بحضور محمد العرادة الأمين العام منح العاملين المصريين فى المنظمات والمؤسسات العمالية بالكويت إجازة يوم انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسى وأنه سيطلب من رجال الأعمال والإدارات الحكومية منح المصريين هذه الاجازة.

 

وقبل نحو 5 أيام أعلن الاتحاد العام عن خطة لدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي عن طريق حشد العاملين و أسرهم للمشاركة في الانتخابات الرئاسية باعتبارهم الكتل التصويتية الأكبر، حيث يوضح الاتحاد أن حجم اشتراكاته يصل إلى 6 مليون عامل.
 

بينما يشكك قيادات نقابية مستقلة في هذا الرقم، حيث يرون أن هذه العضوية إجبارية و بالتالي لا تعبر عن إرادة العمال خاصة أن الاتحاد لم يجر انتخاباته منذ عام 2006 و بلتالي لم يدقق كشوف العضوية.

وتعتمد خطة الاتحاد، بحسب رئيسه جبالي المراغي، على حشد 60 مليون عامل للتصويت، وكل فرد منهم يحشد 5 من أفراد عائلته في أيام الانتخابات الثلاثة،كما شكل الاتحاد غرفة عمليات مركزية بالاتحاد العام.

 

وطالب جبالي اجتماع موسع مع رؤساء الاتحادات المحلية العمالية الإسبوع الماضي ، بتشكيل غرف مماثلة في مقار الاتحادات المحلية وتحديد المسئولية على اعضاءها بالاسم معلنا عن عقد 11 مؤتمرا عماليا بالمحافظات في الصف الأول من مارس القادم.

 

وفي الاجتماع ذاته، قال محمد وهب اللـه الأمين العام للاتحاد والذي يشغل أيضا منصب وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب إن الدولة تثق في اتحاد العمال الذى يستطيع حشد القوى الكبرى  في المجتمع وهم العمال و الفلاحين، على حد قوله.

 

ومن جانبها أعلنت مايسة عطوة سكرتير المرأة العاملة باتحاد العمال وعضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب عن عقد مؤتمر لعاملات مصر يوم 4 مارس القادم لدعم الرئيس السيسى.

وأقحم وهب الله مبادرة السيسي للتأمين على العمالة الموسمية التي يقدر عددها 15 مليونا بحسب تقديرات غير رسمية، حيث قال وهب الله إن نقابة عمال التجارة التي يرأسها تستقبل في عضويتها المجانية نحو 5 ملايين بائع متجول سيتم رعايتهم وحمايتهم.

 

 

 

وقبل نحو4 أشهر، بدأ الاتحاد في الحملة الدعائية لدعم السيسي لولاية ثانية من خلال توزيع استمارات "عشان تبنيها"لأول مرة أثناء مؤتمر لإحياء ذكرى حرب أكتوبر، رغم أن السيسي يخوض الانتخابات الرئاسية وحيدا بدون منافس يشكل تهديدا حقيقيا لاحتمالية فوزه التي تتجاوز 99% إلا أن اتحاد العمال زاد من حملاته الدعائية رغم أنه يعاني من أزمة مالية.

 

11بيان وصلوا للصحافيين على بريدهم الإليكتروني خلال شهر يناير المنصرم من اتحاد العمال لا يحمل جميعهم سوى تأييد الرئيس واحتفاء باستبعاد الفريق سامي عنان من الانتخابات الرئاسية، فضلا عن المؤتمرات الجماهيرية التي عقدها الاتحاد في مقر المؤسسة الاجتماعية بشبرا الخيمة.


 

طلال شكر القيادي النقابي البارز قال في تصريحات سابقة لـ"مصر العربية" إن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر يؤدي دوره في تأييد السلطات أيا كان توجهها على مر العصور ولم يخرج يوما عن هذا الدور، موضحا أنه أيد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وبعده السادات ثم مبارك وكذلك محمد مرسي ثم السيسي.

 

فيما يرى كمال عباس أن الإنفاق على مؤتمرات دعم السيسي من قبل الاتحاد تمثل إهدارا للمال العام،حيث قال إن المؤتمر الجماهيري الذي نظمه الاتحاد العام في يناير الماضي، حشدت له النقابات العامة عن طريق توصيل العمال والموظفين بأتوبيسات شركات القطاع العام إلى مقر المؤتمر وصرف أموالا إضافية لهم (50 جنيها)، على حد قول.

 

وبحسب قيادات الاتحاد العام لنقابات عمال مصر فأن الاتحاد يعاني من أزمات مالية، حتى أن عدد من موظفيه لم يحصلوا على مستحقاتهم المالية بسبب هذه الأزمة، الذي ترتب عليها فصل 4 من الموظفين نظموا وقفة احتجاجية داخل الاتحاد في وقت سابق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان