رئيس التحرير: عادل صبري 12:36 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

حماس وفتح ودحلان ..تحركات مصرية لمنع تفجيرغزة 

حماس وفتح ودحلان ..تحركات مصرية لمنع تفجيرغزة 

الحياة السياسية

جهود وتحركات مصرية لإنقاذ المصالحة وتخفيف حدة الأوضاع في غزة

حماس وفتح ودحلان ..تحركات مصرية لمنع تفجيرغزة 

محمد عبد المنعم 14 فبراير 2018 09:42

بات واضحا أن المصالحة الفلسطينية الداخلية التي ترعاها مصر ،تواجه أزمة حادة في ظل، تبادل الاتهامات بين حركتي فتح وحماس بشأن الطرف المسؤول عن  عرقلة تلك  الجهود في وقت يعول فيه الملايين من أبناء الشعب الفلسطيني بالتحديد في قطاع غزة كثيرا على تلك  المصالحة، لإنقاذهم من الحصار المفروض عليهم من نحو 10 سنوات ، في ظل أوضاع معيشية سيئة للغاية ، كذلك تعول عليه القاهرة لمنع تسلل العناصر المتطرفة من قطاع غزة إلى سيناء أو تحول القطاع لأرض إعداد للعمليات ضد قوات  الأمن والجيش، وكذا تفجر الأوضاع المعيشية وخروج القطاع الذي يعيش به نحو 5ملايين مواطن، عن  السيطرة .

 

في هذا السياق قال الناطق باسم "حركة حماس ، عبداللطيف القانوع،  أمس الثلاثاء إنّ اشتراطات حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية بإزالة العقبات من أمامها وتمكينها لاستيعاب الموظفين الجدد في غزة "واهية ولا تنطلي على أحد".

 

ووصف "القانوع"، في تصريح وزع على وسائل الإعلام، مطالبة الحكومة بتمكينها في غزة بشكل كامل، بـ"الحديث المليء بالتناقضات"، مشيراً إلى أنّ "الوزراء يمارسون مهامهم وكافة المعابر بيدها، ولا يوجد ما يعيقها لحل أزمات غزة الخانقة ورفع العقوبات عن أهلها".

 

وكانت حكومة الوفاق الوطني أعلنت، في وقت سابق اليوم، أنها ستبدأ باستيعاب 20 ألفاً من موظفي غزة حال التمكين المالي الموحد والقضائي وعودة كافة الموظفين القدامى.

 

في المقابل شن القيادي بحركة  فتح جهاد الحرازين المقيم في مصر ، هجوما  على حركة حماس مؤكدا أن أنها  لم تلتزم  بكافة  ما  جاء في وثيقة القاهرة  الموقعة في وجود رئيس جهاز  المخابرات السابق ، اللواء خالد  فوزي وصالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحماس ، وعزام  الأحمد القيادي الأبرز في فتح

 

وأضاف الحرازين  لـ"مصر العربية " ، أن حماس تزعم انها  قدمت  تنازلات لانجاح المصالحة وهذا غير حقيقي ، فلا يوجد لأحد منة على القضية،

 

ولفت الحرازين إلى أن ملفات مثل الأمن والموظفين وأجهزة الأمن مازالت تتسبب في تعطيل المصالحة، مؤكدا أن " حماس لم  تلتزم بتمكين  حكومة الوفاق الوطني كما تتدعي ، ومازالت  تماطل في ذلك ". 

 

من جانبه قال الدكتور أحمد يوسف القيادي بحماس إن " الجميع يشهد بأن الحركة  قدمت  كل ما  تملك من أجل تنفيذ المصالحة" مضيفا ، "الجانب المصري يشهد على ذلك ". 

 

وتابع يوسف في لـ"مصر العربية" ،" حماس أعلنت استعدادها بتشكيل لجنة من  كافة الفصائل لتراقب بنفسها خطوات  تمكين  الحكومة والتأكد من قيام كل طرف بما  يتسوجب عليه ، وكذلك نقبل بقيام  الجانب المصري بدور المراقب ، إلا أن حركة فتح هي التي تتهرب من ذلك بدون أسباب واضحة  ومفهومة ".

 

وأوضح " حماس سلمت المعابر للحكومة ، وحلت اللجنة الإدارية التي كان يشترط أبو مازن  حلها لرفع العقوبات  الموقعة من  جانب السلطة على غزة ، ثم تهرب من ذلك  ولم يوفي بالتزاماته نحو أبناء القطاع ".

 

وفي خطوة ربما تزيد المشهد تأزما التقى وفد حركة حماس المتواجد  في القاهرة ، بوفد من التيار الإصلاحي بحركة فتح  الذي يقوده القيادي المفصول من  الحركة محمد دحلان ، والذي يعد الغريم السياسي الأبرز لأبومازن . 

 

وحضر اللقاء من  جانب حماس،إسماعيل هنية، وخليل الحية ، وفتحي حماد، وروحي مشتهى ،  فيما قاد وفد تيار دحلان الرجل الثاني بالتيار سمير المشهراوي . 

 

 أرجعت مصادر بحماس السبب وراء اللقاء ، إلى بحث حماس عن أطراف بإمكانها انقاذ الأوضاع  المعيشية في غزة ، خاصة وأن دحلان وتياره بحسب المصادر كان  يلعب دورا جيدا في هذا السياق .

 

 

وشددت المصادر أن اللقاء لا يعد من باب المكايدة السياسية لأبومازن  وحركة فتح، فيما  أكدت المصادر أن  المسئولين المصريين يحاولون جديا إزالة العقبات لاتمام  المصالحة ، لعدة أسباب جوهرية في مقدمتها عدم تفجر الأوضاع في غزة . 

 

 

من  جهة أخرى قالت حركة  حماس إن اجتماعا بين وفد  الحركة  بين وفد الحركة في القاهرة برئاسة إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لها مع مدير عام المخابرات المصرية اللواء عباس كامل ،انتهى مساء أمس . 

 

وقال الدكتور خليل الحية الذي شارك في الاجتماع في تصريحات  تم توزيعها على الصحفيين " قدمنا الكثير من أجل إنهاء الانقسام، وأكدنا للمصريين أن حماس ستعمل كل ما يلزم لإنجاح المصالحة الفلسطينية".

 

 

وأضاف الحية عقب الاجتماع "ناقشنا مع المخابرات المصرية عدة ملفات، أبرزها القدس وقرارات ترامب وملف المصالحة وأزمات قطاع غزة"

 

    

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان