رئيس التحرير: عادل صبري 06:47 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الاعتداء على هشام جنينة .. بين روايتين (القصة الكاملة)

الاعتداء على هشام جنينة .. بين روايتين (القصة الكاملة)

الحياة السياسية

المستشار هشام جنينة بعد الاعتداء عليه

الاعتداء على هشام جنينة .. بين روايتين (القصة الكاملة)

آيات قطامش 27 يناير 2018 23:03

مثل الاعتداء على المستشار هشام جنينة، صباح اليوم السبت، صدمة للأوساط السياسية، واعتبره البعض يحمل شبهة سياسية، غير أن وزارة الداخلية قالت إن الاعتداء مجرد حادث تصادم بين سيارتين نتج عنه مشادات بين جنينه وبعض المواطنين.

 

وقال علي طه محامى جنينة إن رئيس جهاز المركزى للمحاسبات السابق،تعرض للاعتداء من جانب مجموعة مسلحة بالأسلحة البيضاء، بالتجمع الأول أثناء توجه لمحكمة القضاء الإدارى، لنظر الطعن فى دعوى عزله من منصبه فى المركزى للمحاسبات.

وأشارت التفاصيل الأولية على لسان محامي جنينة إلى أن قسم التجمع الأول منع الاسعاف من نقل جنينة، بمعرفة مأمور القسم ورئيس المباحث حسب.

 

غير أن مصادر أمنية بوزارة الداخلية نسفت الرواية الأولى حيث ذكرت أن الأمر بعيد تماماً عن فكرة محاولة اغتيال التى يروج لها البعض، وأن القصة ما هى إلا حادث تصادم تطور فيما بعد لمشاداة كلامية، ثم إلى اشتباك بالأيدى.

 

على الجانب الآخر، نفى الدكتور حازم حسنى، أستاذ العلوم السياسية، والمتحدث باسم حملة الفريق سامى عنان،رواية الداخلية جملة وتفصيلاً، قائلاً: أنا أجلس الآن مع المستشار هشام جنينة بالمستشفى، وهذا الكلام عار تماماً من الصحة.

وأوضح أن جنينة أخبره بالقصة بالتفصيل، التى تلخصت فيه في قطع إحدى السيارات الطريق عليه فى الساعات الأولى من صباح اليوم، بالقرب من محيط سكنه بمنطقة التجمع، أثناء توجه جنينة إلى محكمة القضاء الإدارى، لحضور جلسة الطعن على قرار عزله من الجهاز المركزي للمحاسبات.
 

وتابع حسني لـ"مصر العربية" أن جنينه قال له إن من في السيارة حاولوا خطفه وحينما فشلوا اعتدوا عليه بالضرب عن طريق استخدام الأسلحة البيضاء.
 

ولفت إلى أن المجموعة المسلحة أخذوا يرددوا عبارة:"احنا عايزين نموتك"،على مسامع المستشار هشام جنينة.
 

ورجح حسنى أن يكون ارتباط اسم(جنينة)، فى الفترة الأخيرة بالفريق سامى عنان باعتباره نائباً له، وراء حادثة اليوم.

واستطرد: أن إذ النيابة تريد التحقيق فى الواقعة،يمكنها أن تحقق معه وهو فى المستشفى، وليس من المنطق أن يتم نقله وهو فى هذه الحالة إلى القسم مرة أخرى، واصفاً ما تعرض له جنينه بـ عملية الاغتيال البطئ.

 

وقال حسنى: "جنينة يرقد أمامى الآن ركبته تعرضت لعدة اصابات، وعينه متورمة، مؤكداً أنه ظل ينزف من عينه 8 ساعات داخل قسم الشرطة دون أن يسمحوا له بالتوجه أو نقله للمستشفى".
 

فيما قالت نجلة المستشار هشام جنينه التي ترافقه في المستشفى الجوي بالتجمع الخامس إن والدها في الرعاية المركزة ويحتاج إلى جراحة في إحدى عينيه لأن بها جرح قطعي لكن العين نفسها سليمة.

 

وأوضحت لـ"مصر العربية" أن والدها استغاث بها ووالدتها عندما حاولت المجموعة المسلحة اختطافه وضربه، مشيرة إلى أنها صورت مقطع فيديو للاعتداء لكن قسم شرطة التجمع الأول أصروا على حذف الفيديو والتحفظ على هاتفها، وعندما ذهب أحد الخفراء كشاهد للقسم تحفظوا عليه واتهموا بالاعتداء على المجموعة المسلحة.

 

تصاعدت الأحداث بشكل غير متوقع،مساء السبت عندما ، حرر ثلاث من المواطنون الذين يتهمهم جنينه بالتعدي عليه، محضرا ضد المستشار هشام جنينة واتهموه وزوجته ونجلته بالاعتداء عليهم.


والأشخاص الثلاثة هم السيد محمود خلاف سن 31 صاحب مقهى ومقيم دائرة قسم عابدين وأحمد رفاعى بيومى حسن سن 27 دبلوم فنى ومقيم دائرة قسم الزاوية وأشرف إبراهيم أحمد سن 44 صاحب مطعم ومقيم بدائرة قسم الأزبكية.

 

وتداولت مواقع إخبارية مقاطع فيديو لأشخاص يدعون أنهم أهالي المواطنين الثلاثة، ويطالبون بما يصفوه بحق أبنائهم من المستشار جنينة.


البعض انحاز لرواية الداخلية، بأن الأمر ما هو إلا حادث تصادم وليس له آيه ابعاد سياسية، فى حين ضرب البعض بتلك الرواية عرض الحائط،مؤكدين أن العلاقة التى جمعت الفريق سامى عنان، رئيس الأركان الأسبق، واختياره لجنينة نائباً والرجل الثانى له هو وراء ما تعرض له جنينة وما بين هذه الرواية وتلك يرقد المستشار هشام جنينة داخل المستشفى الجوي .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان