رئيس التحرير: عادل صبري 10:27 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الصور الأولى لـ«هشام جنينة» بعد الاعتداء عليه

الصور الأولى لـ«هشام جنينة» بعد الاعتداء عليه

الحياة السياسية

هشام جنينة بعد الاعتداء عليه

الصور الأولى لـ«هشام جنينة» بعد الاعتداء عليه

آيات قطامش 27 يناير 2018 15:26

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، صورًا للمستشار هشام جنينة، رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات، بعد الاعتداء عليه الذى وقع صباح اليوم السبت، من جانب مجموعة مسلحة، حسبما أكد محاميه علي طه.

 

وأظهرت الصور آثار إصابات حول عين جنينة، وقدمه أيضاً.

 

 

وقال على طه، محامي المستشار هشام جنينة، إن الصور المتداولة لـ"جنينة" هي أثناء نقله من القسم إلى مستضفى القاهرة الجديدة بالتجمع التالت لعمل تقرير طبى، وليس للعلاج. 

 

وكشف طه، أن قوات قسم التجمع الأول منعته في وقت سابق من صباح اليوم من لقاء "موكله" داخل قسم التجمع الأول بعد الاعتداء على هشام جنينة من جانب مجموعة مسلحة.


 

كان محامي جنينة حمل محامى، منذ ساعة، وزير الداخلية، ومأمور قسم التجمع الأول ورئيس المباحث مسئولية تدهور حالته الصحية، التى قد تؤدى للوفاة، نظراً لكم النزيف منذ وقوع الاعتداء فى الساعات الأولى من صباح اليوم، ووجه محاميه تهمة القتل العمد لمحتجزيه دون السماح بإسعافه.

 


 

وتابع المحامى: لم يسمح قسم التجمع الأول، بنقل الإسعاف لجنينة، مؤكداً أنه ينزف، ويموت داخل القسم بسبب هذا التعنت، فضلاً عن أن القسم لم يسمح لزوجة جنينة بنقل زوجها فى سيارتها الخاصة. 

 

الجدير بالذكر أن المستشار هشام جنينة، رئيس جهاز المركزى للمحاسبات، تعرض صباح اليوم لاعتداء من جانب مجموعة مسلحة  بالأسلحة البيضاء، بالتجمع الخامس أثناء توجه جنينة، لمحكمة القضاء الإدارى.

 

وكان من المقرر أن تنظر المحكمة اليوم، طعن رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات السابق على قرار عزله من منصبه، ولكن المحكمة أجلت نظر القضية، لعدم حضور جنينه الجلسة بعد واقعة الاعتداء.


فى حين صرحت مصادر  أمنية لعدداً من المواقع الإخبارية أن الحادث نتيجة تصادم سيارات وليس اعتداءاً مسلحاً.

 

جنينة هو أحد رموز الاستقلال القضائي في مصر قبل ثورة يناير 2011، وصار رئيس الجهاز المركز للمحاسبات في عام 2012.

 

أعفاه الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، من منصبه في مارس 2016، إثر حديثه عن أرقام الفساد بمصر، عقب تعديل بقانون في 2015، يسمح لرئيس البلاد بإعفاء رؤساء وأعضاء الأجهزة الرقابية من مناصبهم، على غير ما كان معمول به من كون المنصب محصنا من العزل.
 

ومؤخرا، طرح رئيس الأركان الأسبق الفريق سامي عنان، في إعلان اعتزامه الترشح لرئاسة البلاد المقررة في مارس المقبل، اسم جنينة كنائب له، ولم يعلق الأخير على الاختيار أو قرار التحقيق العسكري مع عنان مؤخرا بشأن ترشحه للرئاسيات بالمخالفة للنظم العسكرية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان