رئيس التحرير: عادل صبري 10:24 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

محامي «جنينة» عن واقعة الاعتداء عليه: محاولة اختطاف ربما تنتهي بالموت

محامي «جنينة» عن واقعة الاعتداء عليه: محاولة اختطاف ربما تنتهي بالموت

الحياة السياسية

المستشار هشام جنينة - أرشيفية

محامي «جنينة» عن واقعة الاعتداء عليه: محاولة اختطاف ربما تنتهي بالموت

آيات قطامش 27 يناير 2018 13:43

كشف  علي طه، محامى المستشار هشام جنينة، أن قوات قسم التجمع الأول منعته من لقاء "موكله" داخل القسم بعد الإعتداء علي رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات السابق، من جانب مجموعة مسلحة.

 

وقال طه إن جنينة أخبر زوجته بتفاصيل الواقعة كاملة، حيث ذكر  إنه تعرض لمحاولة اختطاف بالتجمع الأول، وحينما استنجد بالمارة، اعتدى عليه المسلحون باستخدام الأسلحة البيضاء فى محاولة للشروع فى قتله، حسبما أكد جنينه لزوجته.

 

وأسفرت هذه المحاولة عن جرح طولي فى الوجه وكسر فى القدم، وأضافت الزوجة للمحامي أن جنينة تعرض للإغماء بعد ذلك، حسبما  قال طه لـ"مصر العربية".

 

وتابع: المحامى أن قسم التجمع الأول لم يسمح حتى كتابة التقرير بنقل الإسعاف لجنينة، مؤكداً أنه ينزف ، ويموت داخل القسم بسبب هذا التعنت، فضلاً عن أن القسم لم يسمح لزوجة جنينة بنقل زوجها فى سيارتها الخاصة. 

 

وحمّل محامى جنينة، وزير الداخلية، ومأمور قسم التجمع الأول ورئيس  المباحث مسئولية تدهور حالته الصحية، التى قد تؤدى للوفاة، نظراً لكم النزيف منذ وقوع الاعتداء فى الساعات الأولى من صباح اليوم، ووجه محاميه تهمة القتل العمد لمحتجزيه دون السماح بإسعافه.

 

وتعرض المستشار هشام جنينة، رئيس جهاز المركزى للمحاسبات، صباح اليوم لاعتداء من جانب مجموعة مسلحة  بالأسلحة البيضاء،  بالتجمع الخامس أثناء توجه جنينة، لمحكمة القضاء الإدارى الذى كان من المقرر أن تنظر اليوم،  طعن  رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات السابق على قرار عزله من منصبه.

 

غير أن المحكمة أجلت نظر القضية، لعدم حضور جنينه الجلسة بعد واقعة الاعتداء، التى اسفرت عن جرح طولى فى الوجه، وكسر فى القدم، حسبما أكد محاميه على طه. 
 

فى حين صرحت مصادر  أمنية لعدد من المواقع الإخبارية أن الحادث نتيجة تصادم سيارات وليس اعتداءاً مسلحاً.
 

كان محامي جنينة أطلق عدة استغاثات منذ الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، وحتى الآن ، يؤكد فيها أن جنينة يموت داخل قسم التجمع الأول نتيجة منع الاسعاف من نقله، دون إبداء أسباب واضحة.. 

 

جنينة هو أحد رموز الاستقلال القضائي في مصر قبل ثورة يناير 2011، وصار رئيس الجهاز المركز للمحاسبات في عام 2012.

 

أعفاه الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، من منصبه في مارس 2016، إثر حديثه عن أرقام الفساد بمصر، عقب تعديل بقانون في 2015، يسمح لرئيس البلاد بإعفاء رؤساء وأعضاء الأجهزة الرقابية من مناصبهم، على غير ما كان معمول به من كون المنصب محصنا من العزل.

 

ومؤخرا، طرح رئيس الأركان الأسبق الفريق سامي عنان الذي أعلن اعتزامه الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع التصويت عليها في مارس المقبل، اسم جنينة كنائب له، ولم يعلق الأخير على الاختيار أو قرار التحقيق العسكري مع عنان بشأن ترشحه بالمخالفة للنظم العسكرية.

 

وتتداول أنباء عن أن جنينة الذي يمارس مهنة المحاماة حالياً - بحكم كونه قاضياً سابقاً - كان سيتقدم بطعن على استبعاد عنان من كشوف الناخبين الثلاثاء الماضي لكونه لا يزال عسكرياً.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان