رئيس التحرير: عادل صبري 09:35 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| تفاصيل اجتماع «التهدئة» بين مصر والسودان

فيديو| تفاصيل اجتماع «التهدئة» بين مصر والسودان

الحياة السياسية

شكري وغندور

فيديو| تفاصيل اجتماع «التهدئة» بين مصر والسودان

مصر العربية 26 يناير 2018 17:20

قال وزير الخارجية سامح شكري إن مصر تعمل على أن  تظل العلاقات مع  السودان مقدسة، مضيفا أنه  في حال طرأ أي سوء فهم على هذه العلاقات يجب على جميع  المؤسسات  المعنية العمل على إزالته.

 

وأوضح شكري عقب اللقاء الثنائي الذي انعقد اليوم الجمعة، على هامش الاجتماعات التمهيدية للدورة العادية الـ 30 للقمة الأفريقية أنه تحدث خلال الاجتماع مع نظيره السوداني إبراهيم غندور ، عن تفاصيل  الاجتماع المرتقب بين  بين زعماء مصر والسودان وإثيوبيا بشأن قضية سد النهضة وإدارة هذا الملف من حيث الالتزام  الكامل بالاتفاق الإطاري الموقع في الخرطوم 2015.

 

وأكد شكري عقب الاجتماع في تصريحات متلفزة أن اللجان المعنية بالعلاقة بين القاهرة والخرطوم ستشهد تقدما كبيرا في عملها خلال الفترة القادمة، مضيفا: "اتفقنا على تكثيف التعاون خلال المرحلة القادمة"، مؤكدا أنه تم مناقشة كافة الأمور المتعلقة بالأزمة بين البلدين بكل شفافية ومحبة، مشيرا إلى أنه جرى الاتفاق خلال الاجتماع على أن تكون العلاقة قائمة على المصارحة الكاملة والشفافية.

 

ويعد الاجتماع  الثنائي بين شكري وغندور هو الأول من  نوعه منذ اتخاذ السودان  قرارا بسحب سفيره من القاهرة في الثالث من يناير الجاري . 

 

من جانبه، قال وزير الخارجية  السوداني إبراهيم غندور، إنه "من الممكن أن تقع خلافات بين الدول المتجاورة ولكن دور الدبلوماسية في هذه الخلافات يجب أن يعمل على احتوائها والتعامل معها بهدوء".

 

وتابع غندور، "سنتواصل من أجل أن  ترتقي العلاقة المقدسة بين  مصر والسودان"، مؤكدا أيضا انه تم مناقشة كافة تفاصيل الأزمة بين  البلدين.
 

وكشف أنه تم الاتفاق على ضرورة أن يكون الإعلام في البلدين عاملا موجبا في هذه العلاقات، وهو ما أكد عليه أيضا الوزير سامح شكري قائلا: فيما يتعلق بنقطة الإعلام علينا أن  ننصح ونرشد الإعلام إلى تناول قضايا العلاقات بين البدلين بشكل يعزز هذه العلاقة، مضيفا: "الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد في العديد من المناسبات على رفضه التام لأي قدر من الإساءة ليس فقط للقيادات ولكن أيضا الشعوب، مشددا أنه لا الحكومة المصرية ولا الرئيس السيسي يقبلون بأي إساءة.

 

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن الوزيرين حرصا على ترتيب هذا اللقاء للتأكيد على عمق العلاقات التاريخية بين مصر والسودان، والتلاحم بين الشعبين، وحرصهما على تحصين تلك العلاقة ضد الاهتزازات، واتخاذ إجراءات عملية لاستعادتها الي مسارها الطبيعي.

 

وأضاف ابو زيد، بأن كلا من الوزير شكري وشقيقه البروفيسور غندور اتفقا على ضرورة الحفاظ على العلاقات الثنائية بين البلدين وعدم الانسياق خلف أي شائعات أو معلومات مغلوطة قد تسئ إلى تلك العلاقات، كما أكدا على المسئولية الوطنية التي تقع على عاتق وسائل الاعلام في البلدين، وضرورة تجنبها لأية مظاهر للإساءة، مؤكدين على الاحترام الكامل للقيادة السياسية في البلدين.

 

 

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، بأن الوزيرين تناولا ايضا أهمية متابعة تنفيذ مقررات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين وكافة اللجان النوعية المنبثقة عنها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان