رئيس التحرير: عادل صبري 01:26 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

البلشي: انسحاب خالد علي ليس له علاقة بالتحقيق مع "سامي عنان"

يؤكد أن المعركة مستمرة ولكن بشكل مختلف

البلشي: انسحاب خالد علي ليس له علاقة بالتحقيق مع "سامي عنان"

نفى خالد البلشي، المتحدث باسم حملة خالد علي لرئاسة 2018، أن يكون قرار الحملة بالتراجع عن استكمال السباق الانتخابي له علاقة بما حدث مع الفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، بمنعه من الترشح وإحالته للتحقيق في النيابة العسكرية.

 

وأصدرت القوات المسلحة بيانا، أمس الثلاثاء، قالت فيه إن عنان أعلن عزمه الترشح دون حصوله على موافقتها أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له، وارتكب جريمة تزوير في المحررات الرسمية بما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة، الأمر الذي أدَّى إلى إدراجه في قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق.

 

وأضاف البلشي لـ"مصر العربية" أن الانسحاب من المعركة يرجع إلى مسار العملية الانتخابية بالكامل، حيث كانوا يريدون معركة حقيقية ويراهنون على الناس، ولكن انتهى الرهان وكان لابد من التوقف عند هذا الحد.

 

وتابع :"كنا نخالف مشروع سامي عنان بالكامل ولكن كنا مع حقه في الترشح، وعندما تتعرض العملية الانتخابية لهذا الفعل كان يجب أن تكون هناك وقفة، ووقفتنا كانت من قبل حين تم تلويث محاولة أن نخوض معركة حقيقية بالناس ومن أجل الناس، وتدخلت قوى ومؤسسات بعمق في السباق".


وقال المتحدث باسم حملة خالد علي إنه كانت هناك عمليات لتزييف إرادة الناس بشراء أصواتهم وتحرير توكيلات تأييد لصالح المرشح المحتمل الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وشدد أن السلطة لم تترك لهم مساحة لأن يخوضوا منافسة شريفة، مضيفا :"كنا نريد أن نخوضة معركة تنافسية شريفة حتى لو كنا ضعفاء، ولكن التدخل الفج في العملية الانتخابية كان يزداد يوما بعد يوم".


ولفت إلى أن كثير ممن حرروا توكيلات لتأييد ترشح خالد علي، هم من طالبوه بعد ذلك بالانسحاب وعدم الاستمرار في العملية الانتخابية بعدما رآوه من تجاوزات واستحالة خوض انتخابات نزيهة في ظل الأجواء المتاحة.


وأوضح :"كنا نراهن دوما على الناس، واليوم طالبنا شركائنا بعدم تقديم التوكيلات، لأنه لم يعد لديهم رغبة في خوض المعركة، الكثير رأى أن الرهان قد انتهى".

 

"كومبارس" أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، ولكنه لن يقبل بهذا ولن يخوض السباق إلا إذا كانت المعركة شريفة ونزيهة.


وأكد البلشي أن المعركة السياسية مستمرة وهو ما يجب أن تلتف حوله القوى السياسية الفترة القادمة، لافتا إلى أنه هناك إمكانية لتحويل حملة خالد علي والقوى السياسية التي تتوافق معها إلى كيان سياسي واحد.


واستطرد :"المعركة الانتخابية الماضية رغم اعتراض الكثير عليها إلا أنها نجحت في خلق التيار الديمقراطي، واعتقد أن نحن لدينا فرصة لتطوير هذا التيار وخلق عمل سياسي مختلف بوجوه جديدة قادرة على فتح الباب أمام المعارضة السياسية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان