رئيس التحرير: عادل صبري 03:52 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

صديق لـ«عنان»: الفريق قال لي أنا مقاتل وأدرك ما أقبل عليه

قبل سويعات من التحفظ عليه

صديق لـ«عنان»: الفريق قال لي أنا مقاتل وأدرك ما أقبل عليه

مصر العربية 24 يناير 2018 19:47

قال محمد محيي الدين عضو مجلس الشورى السابق ،والمقرب من الفريق سامي عنان رئيس أركان  حرب القوات  المسلحة السابق ، إن الأخير أكد قبل سويعات قليلة من التحفظ عليه أنه عازم على الاستمرار في طريقه ويدرك جيدا ما هو مقبل عليه . 

 

 

وأضاف محيي الدين في بيان  له بعنوان " شهادة للتاريخ" حصلت مصر العربية على نسخة منه  ، "آخر لقاء لي مع الفريق عنان قبل أيام قليلة وتناقشنا في عدة أمور وقال مما قال أن من المشاكل التي أوصلتنا لهذا الحال هو غلق المناخ العام في الجامعات"، مؤكد أنه –أي عنان-  "ينوي السماح بوجود عمل سياسي فيها" .

 

 

وتابع عنان  قال لي " أنا مقاتل وأدرك ما أنا مقبل عليه" ، مستطردا "وجدته صادقا في رغبته وغاضبا مما آلت إليه الأوضاع" .

 

 

وأشار محيي الدين إلى أنه "قبيل التحفظ عليه بسويعات كنا نتناقش في موقف توقيعاته ورأيت مدي جديته ورغبته الصادقة فيما يراه ونراه جميعا أنه انقاذ مصر)".

 

 

وحثت منظمة العفو الدولية اليوم السلطات المصرية على التوقف عن التدخُّل في سير الانتخابات، كما طالبتها بوضع ضمانات للترشح الحر.

 

 

وقالت المنظمة في بيانها : إنَّ توقيف المرشح المحتمل رئيس الأركان السابق الفريق سامي عنان هو اعتداء على حقوق المشاركة العامة وحرية التعبير، عن طريق التخلص من أي معارضة جدية للرئيس عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية القادمة.

 

 

 

واعتبرت أن التوقيف التعسفي لمرشح رئاسي محتمل يظهر تجاهلًا صارخًا لحقوق حرية التعبير وتكوين التكتلات وحق المشاركة العامة.

 

 

وحثّت نجية بونيم، مديرة حملات شمال إفريقيا، في المنظمة السلطات المصرية على البقاء على الحياد، وأن تكفّ عن تفضيل مرشح بعينه على آخر.

 

 

وأعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة  في بيان لها أمس ، اتخاذ عدد من الإجراءات القانونية، ضد عنان، موضحة أنه "ارتكب مخالفات قانونية صريحة مثلت إخلالًا جسيمًا بقواعد ولوائح الخدمة لضباط القوات المسلحة" .

 

 

وأوضح البيان أنَّ تلك المخالفات و"الجرائم"  تمثلت في..

 

 

أولًا: إعلانه الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية دون الحصول على موافقة القوات المسلحة أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له.

 

ثانيًا: تضمين البيان الذي ألقاه المذكور بشأن ترشحه للرئاسة على ما يمثل تحريضًا صريحًا ضد القوات المسلحة بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب المصري العظيم.

 

 

 

ثالثًا: ارتكاب المذكور جريمة التزوير في المحررات الرسمية وبما يفيد إنهاء خدمته في القوات المسلحة على غير الحقيقة الأمر الذي أدى إلى إدراجه في قاعدة بيانات الناخبين  دون وجه حق.

 

 

 

وأضاف البيان :"إعلاءً لمبدأ سيادة القانون باعتباره أساس الحكم في الدولة فإنه يتعين اتخاذ كافة الإجرءات القانونية حيال ما ورد من مخالفات وجرائم تستدعي مثوله أمام جهات التحقيق المختصة".

 

 

 

وكان الفريق سامي عنان، رئيس أركان القوات المسلحة الأسبق، أعلن ترشحه رسميًا لانتخابات الرئاسة المقبلة، يوم20 يناير الماضي، عبر فيديو بثه على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".  

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان