رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«طايع»: رأيت تلاميذ يرفضون مصافحة نائبة المحافظ لأن «السلام حرام»

«طايع»: رأيت تلاميذ يرفضون مصافحة نائبة المحافظ لأن «السلام حرام»

الحياة السياسية

جابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف

«طايع»: رأيت تلاميذ يرفضون مصافحة نائبة المحافظ لأن «السلام حرام»

أحمد الجيار 15 يناير 2018 17:41

كشف جابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف عن مفارقة جذبت انتباه النواب خلال مناقشة اللجنة لمشروع قانون  مقدم من النائب عمرو حمروش لتجريم ظاهرة الإلحاد .

 

 

وقال طايع "فوجئنا بأن بعض التلاميذ بالصفين الأول والثاني الابتدائي يرفضون مصافحة نائبة محافظ القاهرة خلال حفل تكريم بذريعة أن هذا حرام، مضيفًا "وحدث الأمر ذاته من تلميذات رفضن مصافحة المحافظ".

 

 وقال: "استوقفتنا هذه الظاهرة، وطالبنا على الفور بمحو هذه الأفكار المتطرفة من ذهن الأطفال، من خلال  العديد من الإجراءات التي تنشر التنوير والسلام والأفكار المعتدلة" .
 

 

وتابع"قمنا أيضا بتفنيد العديد من المناهج والكتب التي تتحدث عن الدين والدولة، وتصدينا للأفكار التآمرية الممزوجة بالدين، لندفع في المقابل بالخطاب العقلاني الرشيد، وفعلنا مجموعة من الآليات كتخصيص 60 خطبة جمعة في العام الماضي فقط لتصحيح الأفكار الخاطئة والمتطرفة، وافتتاح أكثر من 589 مدرسة تستهدف 11 ألف دارس ومحفظ قرآني يعملون 3 نوابات" 

 

 

واستطرد "نستهدف استكمال ألف مدرسة قرآنية أخرى لاتقوم بالتحفيظ فقط، وإنما تقدم وجبة فكرية كاملة، وكانت لدينا مدارس علمية في العواصم والمدن الكبرى كنا نفعّلها في الأجازات الصيفية، ونسقنا مع وزارات التضامن والأوقاف لتكريم المتميزين ممن يقومون بتنمية روح التسامح، وأعملنا الرقابة على المدرسين لمكافحة الجنوح نحو التطرف أو الإلحاد".
 

 

عبدالمنعم فؤاد محمود ممثل الأزهر الشريف قال بالاجتماع إن المسألة ليست متفاقمة إلى هذا الحد، مطالبا وصفها بـ"الأمر الطارئ" وليس الظاهرة، قائلا" آلاف المآذن ترفع الله أكبر والكنائس تدق الأجراس إذن فلاخوف، ولم يذكر في القرآن الكريم من أوله حتى آخره دولة بالأمان كمصر"، مضيفا: كنا نحتاج حضور وزارات الشباب والثقافة، فالمسألة خاصة بالجميع"

 

 

وأوضح "لدينا في الأزهر رغبة دائمة في التعاون مع باقي الأطراف، نريد فرصة مع وزارة الثقافة أو الشباب، والتعليم، وننزل إلى كل مكان في مصر لكي نناقش ونحاور، لأن الإلحاد مسألة فكرية، ولا يمكن أن يتم مواجهته إلا بفكر يمنع تطوره إلى أفعال ملموسة".
 

جاء ذلك باجتماع اللجنة الدينية بمجلس النواب في حضور عدد كبير من ممثلي المؤسسات الدينية في البلاد أبرزهم وزير الأوقاف مختار جمعة وجابر طايع رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، برئاسة النائب أسامة العبد، لمناقشة طلب الإحاطة المثير للجدل والمقدم من النائب عمر حمروش أمين اللجنة الدينية حول مكافحة الإلحاد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان