رئيس التحرير: عادل صبري 07:48 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تكتل 25-30 عن التعديل الوزاري: رؤية ضيقة للحكومة

تكتل 25-30 عن التعديل الوزاري: رؤية ضيقة للحكومة

محمود عبد القادر 14 يناير 2018 16:00

أعلن نواب تكتل "25/ 30" بمجلس النواب، رفضهم للتعديل الوزاري الثالث بحكومة المهندس شريف إسماعيل، والذي وافق عليه مجلس النواب في جلسته اليوم برئاسة الدكتور على عبدالعال.

 

جاء ذلك في بيان له اليوم الأحد، حيث أكد التكتل إن التعديل الوزاري يأتي في توقيت غير مناسب وقد بدأت إجراءات الانتخابات الرئاسية، وتعديل محدود باستبعاد أسماء بأخرى دون الاعلان عن أسباب استبعاد وزراء واختيار آخرين .

 

ولفت إلى أن الحكومة لم تقدم أي تقييم لأداء الوزراء لمجلس النواب للمناقشة ولم تحدث أي تقييمات علمية أو سياسية وظل الأمر عشوائيًا.

 

 وأوضح البيان الرافض للتعديل الوزاري، إن الحكومة مجتمعة ومتضامنة، قبل وزرائها وضعها في أداء سياسي أدى الى مزيد من تحميل الأعباء على المواطنين بسبب الغلاء وانعدام وجود رؤية واضحة أو برامج محددة للتنمية الشاملة بالتوجه نحو وزيري الصناعة والزراعة والاستفادة الحقيقية من الثروات الطبيعية لبلادنا

 

كما أكد البيان رفضه للقرارات الاقتصادية التي أدت إلى انخفاض قيمه الجنيه والإعلان عن زياده أسعار المواد الغذائية وخدمات السكك الحديدية في زيادة من 10 الى 50 % و زيادة أسعار المترو الوقود خلال الأيام القادمة، ما ينتج عنه مزيد من تحميل الأعباء على المواطنين.

 

وأكد نواب تكتل 25-30، رفضهم لأي تغيرات محدودة، مبديًا اعتراضه على السياسات المعلنة من قبل الحكومة والتي تؤكد السير على نفس النهج الذي سوف يؤدي إلى زيادة الأعباء، وعدم الالتفات إلى سياسات بديلة من أجل العدالة الاجتماعية والتي تشمل ضرائب عادلة تصاعدية و نظرة كلية للاقتصاد والنمو الشامل مع توفير فرص عمل حقيقيه للشباب العاطل فضلا عن إعادة النظر ببرامج الحكومة التي أثبتت فشلها في أي إصلاح يتحقق كل مواطن .

 

ووصف تكتل 25-30 التعديلات الوزارية، بأنها تغيير حالي محدود يؤكد على ضيق رؤية الحكومة لأي تغيير سوف يستمر لأشهر قليلة ومرهون بتغيير شامل للحكومة عقب إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية ومن هنا نعلن رفضنا الموضوعي والسياسي لهذا التغيير سياسي المحدود.

 

ووافق مجلس النواب اليوم الأحد، على التعديل الوزاري الثالث بحكومة المهندس شريف إسماعيل، وذلك بأغلبية الأعضاء الحاضرين، حيث تضمن تعيين اللواء أبو بكر الجندي وزيرا للتنمية المحلية، وإيناس عبد الدايم وزيرة للثقافة، والدكتورة رانيا المشاط وزيرة للسياحة، وخالد محمد على بدوى وزيرا لقطاع الأعمال، والدكتور عاصم الجزار نائب لوزير الإسكان، بالإضافة لعمله لرئيس هيئة التخطيط العمراني، والدكتور طارق محمد توفيق أمين نائب لوزير الصحة والسكان.

 

وتولت حكومة المهندس شريف إسماعيل المسؤولية في سبتمبر 2015، عقب استقالة حكومة المهندس إبراهيم محلب فى 12 سبتمبر، ليؤدي "إسماعيل" وحكومته اليمين الدستورية فى 19 من الشهر نفسه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان