رئيس التحرير: عادل صبري 12:22 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

«دعم مصر» يطلب تغيير 5 وزراء خلال التعديل الحكومي المرتقب

«دعم مصر» يطلب تغيير 5 وزراء خلال التعديل الحكومي المرتقب

الحياة السياسية

مجلس النواب

«دعم مصر» يطلب تغيير 5 وزراء خلال التعديل الحكومي المرتقب

أحمد الجيار 13 يناير 2018 17:00

أعرب عدد من نواب البرلمان عن دهشتهم  من ما وصفوه بالاستدعاء المفاجئ لعقد جلسة طارئة بمجلس النواب لإدخال تعديل على حكومة المهندس شريف إسماعيل، لم يكن لهم علم مسبق به، موضحين لـ"مصر العربية"، الحقائب والوزارات المطلوب تعديلها ،مؤكدين في الوقت ذاته على أن هناك مجموعة من الشروط الواجب توافرها في  الوجوه التى ستتولى مسؤوليات جديدة في التعديل المنتظر غدا.

 

 

 في هذا الإطار يقول النائب حسين عيسي نائب رئيس الأغلبية البرلمانية ائتلاف(دعم مصر)، إن هناك خمسة تعديلات وزارية يجب أن تحدث في حقائب" التعليم والصحة والتموين والادارة المحلية وقطاع الأعمال"، موضحا أن البلاد في حاجة إلى التخلص من السياسات القديمة التي كانت تجرى على أساسها التعديلات الوزارية، كإسناد المهمات إلى الأشخاص الأطول عمرا في المناصب.

 

 

وأوضح النائب أن ما يريدونه وما سيحاول المجلس الدفع به هو إدخال دماء جديدة إلى الوزارات وعناصر قادرة على التعامل مع المشكلات المستجدة مهما كانت الخلفيات التي جاءوا منها سواء عسكرية أو اقتصادية أو تكنوقراط.

 

 

وأشار عيشى إلى أن رئيس الوزراء القادم مطلوب منه أن يكون "مايسترو"، يقضي على سياسة الجزر المنعزلة بين الوزارات، مؤكدا أن النواب لم يكن لديهم علم مسبق بالتعديل الوزاري.

 

 

فيما أكد النائب هشام عبد الواحد رئيس لجنة النقل بالبرلمان ، أن استدعاء النواب لجلسة الغد جاء بشكل مفاجئ، مضيفا أن الأعضاء لم يكن لديهم علم مسبق بأسباب الجلسة ومايدور بها، مشيرا في تصريحات لـ"مصر العربية"، إلي أن الوزارات الخدمية مطلوب تغييرها بشكل عاجل، في حين يجب المحافظة تشجيع القائمين على الوزارات الاقتصادية، التي قال إن أدائها في تحسن مستمر.

 

 

وبسؤاله عن الحاجة إلى إدخال تغيير في حقيبة "النقل " ، قال إن القائمين عليها  يعملون بشكل جيد وأن الانزعاج الشعبي من قرارات الزيادات الأخيرة بالمترو والسكك الحديدية  أمر مفروض علي الجميع كأمر واقع بسبب قلة الموارد والرغبة الملحة في تحسين الخدمات والمرافق، متوقعا أن يكون التعديل "محدود" وليس موسعا.

 

 

يأتي هذا في الوقت  الذي رجحت فيه مصادر من داخل ائتلاف دعم مصر أن يشمل التعديل المرتقب تغيير في وزارات الري والزراعة ، إضافة إلى إختيار وزير إسكان بديل للدكتور مصطفى مدبولي حال تم اختيار رئيسا للوزراء خلفا للمهندس شريف إسماعيل .  

 

ويعقد مجلس النواب، برئاسة الدكتور على عبد العال، جلسة عامة طارئة للبرلمان غدا الأحد، بعد أن كان مقررا لها يوم الثلاثاء، الموافق 16 يناير الجاري.

 

 

وتأتي الجلسة الطارئة للتصويت على التعديل الوزاري المقرر له خلال الساعات القليلة المقبلة، برئاسة القائم بالأعمال الحالي، المهندس مصطفى مدبولي.

 

 

وتلقى نواب البرلمان رسالة من الأمين العام للمجلس، المستشار أحمد سعد الدين، جاء نصها: "قرر الأستاذ الدكتور رئيس المجلس دعوة المجلس للانعقاد لجلسة عامة الساعة الثانية عشرة ظهر يوم الأحد القادم 14-1-2018، وذلك قبل الجلسة المحددة لانعقاده سلفًا، عملًا بحكم الفقرة الأخيرة من المادة (277) من اللائحة الداخلية للمجلس، فالمرجو من السادة الأعضاء أهمية الحضور".

 

 

وتنص المادة 277 من لائحة البرلمان على أنه : "جلسات المجلس علنية، وتُعقد أيام الأحد والإثنين والثلاثاء من كل أسبوع، إلا إذا قرر المجلس غير ذلك، ويجوز بموافقة المجلس أن تؤجل الجلسة ليوم غير معين، وفى هذه الحالة يحدد الرئيس موعد الجلسة المقبلة ويخطِر به أعضاء المجلس، ولرئيس المجلس أن يدعو المجلس للانعقاد قبل الجلسة المحددة إذا طرأ ما يدعو إلى ذلك، أو بناءً على طلب رئيس الجمهورية أو رئيس مجلس الوزراء".

 

 

يذكر أن إجراء التعديل الوزاري يستلزم موافقة مجلس النواب، عملا لنص المادة 174 من الدستور التي تنص على أنه : "لرئيس الجمهورية إجراء تعديل وزارى بعد التشاور مع رئيس الوزراء وموافقة مجلس النواب بالأغلبية المطلقة للحاضرين وبما لا يقل عن ثلث أعضاء المجلس".

 

 

فيما تنص المادة 129 من اللائحة الداخلية لمجلس النواب: "رئيس المجلس يعرض خطاب رئيس الجمهورية بشأن التعديل الوزاري على المجلس في أول جلسة تالية لوروده، وتكون الموافقة على إجراء التعديل الوزاري جملةً، بموافقة أغلبية الأعضاء الحاضرين، وبما لا يقل عن ثلث عدد الأعضاء، ويُخطَر رئيسُ الجمهورية بنتيجة تصويت المجلس على التعديل الوزاري".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان