رئيس التحرير: عادل صبري 09:07 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحفيون: المجلس الأعلى للإعلام لا يملك سلطة التحقيق مع عمرو الشوبكي

صحفيون: المجلس الأعلى للإعلام  لا يملك سلطة التحقيق مع عمرو الشوبكي

الحياة السياسية

الدكتور عمرو الشوبكي

صحفيون: المجلس الأعلى للإعلام لا يملك سلطة التحقيق مع عمرو الشوبكي

أحمد إسماعيل 08 يناير 2018 11:00

أثار خبر التحقيق مع الكاتب الصحفي عمرو الشوبكي بشأن مقاله بجريدة المصري اليوم ردود فعل غاضبة بين أوساط الرأي العام عامة والصحفيين خاصة.

 

وكان جمال شوقى، رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، قد نسب إليه تصريحات صحفية فحواها  أنه سيتم التحقيق مع جريدة "المصرى اليوم" والدكتور عمرو الشوبكى بسبب مقال له  بعنوان "فيديو الإرهابى" والذى يتضمن شائعات من شأنها بث الفتنة الطائفية بين نسيج الوطن حسب التصريحات.

 

وأضاف شوقى، فى تصريحاته حينها، أن اللجنة ستعقد اجتماعا لها خلال الأسبوع الجاري لاستكمال مناقشة الشكوى المقدمة ضد الدكتور عمرو الشوبكى، مؤكدا أن المقال يحوى شائعات تمس وحدة الشعب المصرى .

 

وبحسب التصريحات التي جاءت على لسان شوقي فأنه وصف المقال قائلا : "ما نشر هراء وليس له علاقة بحرية الرأي أو التعبير أو الفكر، ومقالات الرأي إذا كتبته بناء على معلومات فيجب أن تكون صحيحة وليست شائعات، لا بد أن يكون الرأي مبنيا علي معلومات صحيحة".
 

محمد سعد عبد الحفيظ عضو مجلس نقابة الصحفيين قال: إن الكاتب عمرو الشوبكي لم يحول ولم يصدر قرار بإحالته إلى التحقيق.

 

وأضاف عضو مجلس النقابة لـ"مصر العربية"، أن التحقيق مع صحفي لا يتم إلا عن طريق نقابة الصحفيين بموجب شكوى يتقدم بها أحد المواطنين نتيجة تعرضه لضرر ما.

 

ولفت سعد إلى أنه حيال صدور قرار مثل هذا فهو قرار باطل لعدم اختصاص المجلس الأعلى للإعلام لهذه الصلاحية.

 

وتابع: "تحدثت مع الدكتور عمرو الشوبكي منذ قليل وأكد لي أنه لم يستدعى للتحقيق ولم يتم إرسال له أي بلاغ بخصوص هذا الشأن.

 

 

ونشرت صحيفة "المصري اليوم" نهاية شهر ديسمبر المنصرم مقالا للدكتور عمر الشوبكي بعنون "فيديو الإرهابي"، تناول فيه حادث الإعتداء على كنيسة حلوان ودلالاته. 

 


وقال عمرو الشوبكي، إنه لم يقصد في مقاله المنشور تحت عنوان "فيديو الإرهابي"، أي تحريض علي الدولة المصرية لافتا إلى أنه استخدم مصطلح متداول وهو وجود علاقة بين أجهزة الأمن والقوى المتعصبة وليست المتطرفة.

 

 

وتابع الشوبكي في تصريح صحفية، تعقيبا علي قرار التحقيق المنشور في بعض وسائل الإعلام  "أنا شخصيا عمري ما كنت كاتب محرض، والمقال به جملة تتحدث عن وجود علاقة بين الأمن والتيارات السلفية، وليست جماعات الإرهاب والتطرف.

 

 

وأضاف فيما يتعلق بالإرهاب والتطرف استخدم مفردات أخرى، لكن أنا استخدمت في مقالي تعبير القوى المتعصبة وهو تعبير متداول في إطار دور سياسي بصرف النظر عن رأينا فيه، وليس له علاقة بأن الدولة أو أجهزة الأمن لها علاقة بجماعات التطرف الإرهابي، وشددت أيضا علي ضحايا الشرطة".

 

وتابع الشوبكي، "قد يكون التوقيت غير مناسب لنشر المقال، لكن في النهاية أي كاتب ممكن أن يسهو عليه، خاصة وأني أكتب مقالات منذ 12 سنة، ولم يثبت تحريضي على الدولة خلال تلك الفترة، وأتمن ألا يكون الموقف بسبب الحديث عن أوجه قصور فيما حدث، والخلاصة أن هذه الجملة المذكورة في المقال لا يقصد بها إطلاقا وجود أي قنوات اتصال بين الأمن والجماعات الإرهابية".


 

 

 

وقال محمود كامل، عضو مجلس نقابة الصحفيين، إن المجلس الأعلى للإعلام يواصل اغتصابه وتعديه على صلاحيات نقابة الصحفيين وقانونها، بقراره الأخير بالتحقيق مع الدكتور عمرو الشوبكي، عضو الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين؛ بسبب مقال رأي منشور في جريدة المصري اليوم.


 

وأضاف عضو مجلس النقابة، أن رئيس المجلس الأعلى للإعلام كان نقيبا للصحفيين، ويعي ويعلم جيدا أن الطريق القانوني لمثل هذه الشكاوى هو إرسالها إلى نقابة الصحفيين للتحقيق فيها، كما أن تاريخ مخاطبات المجلس الأعلى للصحافة لنقابة الصحفيين فيما يتعلق بمثل هذه الشكاوى خير شاهد بالإضافة إلى القانون على أن حق التأديب هو حق أصيل للنقابة وحدها.

 

وطالب كامل الدكتور عمرو الشوبكي بعدم الامتثال لطلب التحقيق احتراما لقانون النقابة، واحتراما لكيان النقابة التي ينتمي لها، كما أطالب أعضاء المجلس الأعلى للإعلام باحترام قانون النقابة التي ينتمي معظمهم لها.


 

وانتقد الإعلامي عمرو أديب، تصرف المجلس الأعلى للإعلام، مع الكاتب الصحفى عمرو الشوبكى بسبب مقال نشره بعنوان "فيديو الإرهابى"، وقال إنه يلاحظ فى الآونة الأخيرة، أن هناك عقاب على الرأى داخل الدولة المصرية.

 

 

وأضاف أديب، ببرنامج "كل يوم" المذاع عبر فضائية ON E، أنه يلاحظ أيضا أن المجلس الأعلى للإعلام يعاقب الناس التى تقول رأيها، بدلا من الرد عليهم بكتابات تحمل الرأى الآخر، وتابع: "يفترض أن دور المجلس الأعلى للإعلام هو ترك الرأى، وليس إجراء تحقيقات بسبب الآراء، إلا إذا كانت تلك الآراء تحمل تحريض أو قتل".

 

 

وأشار عمرو أديب، إلى الولايات المتحدة الأمريكية، شهدت منذ أيام نزول إحدى الكتب التى تتحدث عن أشياء تحدث داخل البيت الأبيض حاليا، وتحمل انتقادات لإدارة ترامب، ولم نرَ معاقبة للكاتب مثلما يحدث فى مصر حاليا، رغم أن هذا الكتاب يعد الأكبر من حيث التسريبات فى أمريكا، واختتم قائلًا: "لم يوجد هناك أحدا يستطيع أن يمنع أحد من الكتابة لأن هذا العصر انتهى".

 


خالد البلشي عضو مجلس نقابة الصحفيين السابق قال أن ما حدث من قبل المجلس الأعلى للإعلام تعدي على سلطات وقانون نقابة الصحفيين في التحقيق مع عمرو الشوبكي يستوجب احالة المسؤولين عن إصدار القرار للتحقيق النقابي لتعديهم السافر على النقابة وقانونها واغتصاب سلطتها في محاسبة أعضائها.

 

 

وأضاف أن القرار بخلاف ما يمثله من عدوان على حرية الصحافة امتداد لمحاولات تهميش دور نقابة الصحفيين وتفريغها من الاعضاء بتخليها عن دورها.

 

 

ولفت عضو المجلس السابق  إلى أن "هذه ليست السابقة الأولى للمجلس في التعدي على حرية الصحافة والتي ظهرت بوضوح في البلاغ الذي تم تقديمه ضد صحيفة المقال قبل ان يتم التراجع عنه.


 

وتابع أن قرار المجلس الذي جاء متواكبا مع قرار الهيئة الوطنية للصحافة حول سفر الصحفيين وما يجري في النقابة ومحاولات اضعافها جزء من محاولات السيطرة على الإعلام في مصر وتأميمها بالكامل لصالح الأجهزة الأمنية، مضيفًا "وهي السيطرة التي تكتمل مراحلها يوما بعد يوم بعد سيطرة الأجهزة الأمنية على الإعلام الخاص إلا قليلا".

 

 

واعتبرت اللجنة الثقافية بنقابة الصحفيين في بيان لها أن ما حدث يمثل اغتصاب من قبل المجلس لسلطات النقابة " إن المجلس الأعلى للإعلام يواصل اغتصابه وتعديه على صلاحيات نقابة الصحفيين وقانونها، بقراره الأخير بالتحقيق مع الدكتور عمرو الشوبكى عضو نقابة الصحفيين بسبب مقال رأي.

 

 

وأضافت اللجنة فى بيانها :"رئيس المجلس الأعلى للإعلام كان نقيبا للصحفيين ويعى ويعلم جيدا أن الطريق القانونى لمثل هذه الشكاوى هو إرسالها إلى نقابة الصحفيين للتحقيق فيها، كما أن تاريخ مخاطبات المجلس الأعلى للصحافة لنقابة الصحفيين فيما يتعلق بمثل هذه الشكاوى خير شاهد، بالإضافة إلى القانون على أن حق التأديب هو حق أصيل للنقابة وحدها".

 

 

وطالبت اللجنة، الدكتور عمرو الشوبكى بعدم الامتثال لطلب التحقيق احتراما لقانون النقابة واحتراما لكيان النقابة التى ينتمى لها، كما طالب أعضاء المجلس الأعلى للإعلام باحترام قانون النقابة التي ينتمي معظمهم لها.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان