رئيس التحرير: عادل صبري 01:01 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تواضروس: كاتدرائية العاصمة الإدارية حدث تاريخي سيدون في «السنكسار»

تواضروس: كاتدرائية العاصمة الإدارية حدث تاريخي سيدون في «السنكسار»

عبدالوهاب شعبان 06 يناير 2018 22:00

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية،  مساء اليوم السيت، إن كاتدرائية ميلاد المسيح حدث تاريخي سيبقى محط أنظار التاريخ لفترات طويلة.

 

 

وشكر البابا الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، نظير وفائه بوعده الذي قدمه العام الماضي لكل المصريين، والذي تبلور في بناء أكبر مسجد، وكاتدرائية كمشهد حضاري يراه العالم.

 

 

وقال خلال كلمته  بقداس عيد الميلاد: "إن هذه العاصمة الجديدة سنباهي بها العالم، بما تحتويه، لافتًا إلى أنه في مثل هذه الأيام منذ خمسين عامًا وفي فترة الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والبابا كيرلس السادس، وضع حجر أساس الكاتدرائية المرقسية بالعباسية عام 1965، وافتتحت في عام 1968.

 

 

وأشار إلى أنه في ظل احتفال الكنيسة باليوبيل الذهبي للكاتدرائية، تأتي الأيام، وعلى يد الرئيس، وكل المسئولين، يتم إنشاء كاتدرائية ميلاد المسيح في مرحلتها الأولى التي نفرح بها هذه الليلة.

 

 

وأوضح أن هذه اللحظة ستسجل في كتب التاريخ الكنسي، معرجًا على أنه يقرأ يوميًا في الكنيسة، ويسمى "سنكسار".

 

 

واستطرد قائلًا: لقد وعد الرئيس فأوفى، وها نحن نعيش وفاءه بوعده، فمصر تعيش عهدًا جديدًا نلمس فيه الحضارة، والمساواة".
 

 

ووجه البابا الشكر لكبار رجال الدولة، والهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، وأعضاء مجلس النواب، والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، مؤكدًا أن الكنيسة تصلي من أجل إتمام شفائه، معربًا عن تقديره لـ"مصطفى مدبولي" وزير الإسكان، والقائم بأعمال رئيس مجلس الوزراء.

 

 

 

كما شكر البابا فضيلة الإمام الأكبر فضيلة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الأزهر، نظير تهنئته بعيد الميلاد المجيد، على رأس وفد رفيع المستوى من علماء الأزهر.
 

 

وجدد البابا شكره لـ"الفريق صدقي صبحي" وزير الدفاع، والإنتاج الحربي، ومفتي الجمهورية د.شوقي علام، وكافة المهنئين بالمقر البابوي.

 

 

وهنأ البابا المسيحيين بعيد الميلاد المجيد، لافتًا إلى أن بداية الميلاد تسمى عهدًا جديدًا.

 


وشهدت مصر، مساء السبت، افتتاح "أكبر كاتدرائية" للمسيحيين الأرثوذكس بالشرق الأوسط، حسب ما أعلنته الكنيسة المصرية.

 


ووفق  التلفزيون المصري، فإن الكاتدرائية التي تحمل اسم "ميلاد المسيح"، وتقع بالعاصمة الإدارية الجديدة (شرقي القاهرة)، تم افتتاحها بحضور بابا الكنيسة الأرثوذكسية، تواضروس الثاني، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، كما أقيم بها قداس عيد الميلاد.

ويحتفل المسيحيون في مصر بعيد ميلاد السيد المسيح عشية 25 ديسمبر  طبقا للتقويم الغربي، وفي 7 يناير  حسب التقويم الشرقي، وتشهد الأيام البينية احتفالات يومية في المتنزهات ودور العبادة.

 


وأفاد بيان للمتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية، بولس حليم، بأن "الكاتدرائية (ميلاد المسيح) تعد الأكبر في الشرق الأوسط؛ حيث تسع الكنيسة الكبرى الموجودة بها نحو 7 آلاف و500 شخص".

 


وأضاف حليم: "بينما تستوعب الكنيسة الكائنة في الدور السفلي والتي أقيم بها قداس عيد الميلاد (اليوم) 2500 شخص".

وتعد هذه الكاتدرائية الثانية للطائفة الأرثوذكسية بمصر؛ فهناك كاتدرائية بحي العباسية (شرقي القاهرة) تسع 4 آلاف و500 شخص، تم افتتاحها في 25 يونيو 1968، حسب المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية.

 


وللمرة الرابعة يحضر السيسي، قداس عيد الميلاد، منذ وصوله السلطة في 2014، وكانت المرة الأولى في عام 2015، وفق رصد مراسل الأناضول.

 


ومنذ أواخر ديسمبر  2017، تشدد السلطات المصرية من إجراءات التأمين بمحيط الكنائس مع بدء احتفالات عيد الميلاد، تحسبًا لوقوع عمليات إرهابية.

 


ويقدر عدد المسيحيين في مصر بنحو 15 مليون نسمة وفق تقديرات كنسية، من إجمالي عدد سكان البلاد البالغ عددهم 104 ملايين نسمة. -

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان