رئيس التحرير: عادل صبري 06:10 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد استلام «سواكن» ..هل تنوي تركيا إقامة قاعدة عسكرية في السودان؟  

بعد استلام «سواكن» ..هل تنوي تركيا إقامة قاعدة عسكرية في السودان؟  

محمد عبد المنعم 28 ديسمبر 2017 14:00

دعا المحلل والخبير السياسي التركي أوكتاي يلمز إلى عدم إثارة المخاوف بشأن الاتفاق الذي أبرمته  أنقرة مع  السودان خلال زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  للخرطوم ، والذي يقضي بمنح  تركيا حق إدارة استغلال شبه جزيرة سواكن  التاريخية .  


 

وقال يلمز المقرب من قيادة حزب العدالة والتنمية الحاكم  إنه" لا حاجة إلى إثارة المخاوف فتركيا لا تنوي إقامة قاعدة عسكرية في جزيرة سواكن السودانية" ، مضيفا "في الواقع تفتح هذه الأرض الجميلة للاستثمار الثقافي والسياحي بإشراف مؤقت من جانب تركيا ولمصلحة البلدين" .

 

أردوغان والبشير

 

وكان أردوغان قد أثار الجدل خلال حديثه على هامش الزيارة ، عندما ألمح إلى أن هناك امور فيما يتعلق بالاتفاقية لن  يتم الكشف عنها ، وهو ما اعتبره مراقبون بـ"ملحق سري" خاص باتفاقات عسكرية.  

 

 

وأوضح يلمز لـ"مصر العربية " ،" لاحظنا أن  هناك مخاوف يثيرها  الإعلام في بعض الدول، وسط ترديد أحاديث بشان اعتزام تركيا إقامة قاعدة عسكرية في جزيرة سواكن وهو الأمر غير الصحيح تماما " ،  مضيفا " ملخص الأمر ان هذه الجزيرة  تحمل تراثا تركيا منذ الدولة العثمانية ، وهو ما ارتأت فيه  القيادة السياسية واجبا لإحياء هذا التراث ".


 

وتابع " السياسة التركية  لا تقوم على مبدأ المكايدة ،ولكن تتبنى إقامة علاقات  طيبة مع كافة الأطراف، وفتح أفاق استثمارية جديدة ".  


 

تحركات  مصرية 

وكان الدكتور أنورعشقي رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية بجدة ، والمقرب من دوائر صناعة القرار السعودي ،قد كشف عن حالة من  التحفظ من جانب السعودية بشأن قرار السودان بمنح تركيا حق استغلال وإدارة جزيرة سواكن ومينائها  المواجه لميناء جدة السعودية ، في وقت استقبلت مصر تلك  الخطوة بقرارات جديدة لتعزيز تواجدها بمنطقة حلايب التي تزعم السودان احتلاها من جانب القاهرة ، وتجدد شكواها المودعة لدى الأمم المتحدة بشكل دوري سنويا في هذا الإطار.  


 

ومن المقرر أن يبث التلفزيون المصري شعائر صلاة الجمعة غدا من منطقة حلايب بحضور وزير الأوقاف الدكتور مختار جمعة ، فيما  أعلنت  وزارة الأوقاف بناء 100 وحدة سكنية متكاملة لأهالي المنطقة .   

 

 

السيسي خلال اجتماع بوزير الاوقاف ومدير المخابرات العامة 

 


مخاوف سعودية 

وكان عشقي قد أكد  لـ"مصر العربية" أن هناك حالة استياء وتحفظ سعودي من القرار الذي وقعه الرئيس السوداني عمر البشير مع  نظيره التركي خلال زيارة الأخير للخرطوم مؤخرا،  مرجعا ذلك لكون الخرطوم  "لم تنسق مع السعودية أو تستشيرها  قبل هذه الخطوة ".  


 

ويعد ميناء سواكن هو الأقدم في السودان ، إلا أنه  في الوقت الراهن يعد الميناء الثاني، بعد ميناء بورتسودان ، ويخصص لنقل المسافرين والبضائع إلى ميناء جدة .


 

وتابع الجنرال السابق بجهاز المخابرات  في المملكة  أنه " لو لم تكن هناك أزمة بين رباعي محاربة الإرهاب المتمثل في السعودية ومصر والإمارات والبحرين، وانحياز تركيا لقطر في موقفها، وكذلك لو لم  تكن  هناك جفوة في العلاقة بين  القاهرة وأنقرة ، لما  كان منح السودان حق استغلال جزيرة سواكن لتركيا ليؤخذ بهذه الحساسية"  .  

 


فيما  تحدث الكاتب والمحلل السعودي جمال خاشجقي عن أهمية جزيرة سواكن بالنسبة للسعودية قائلا عبر  تغريدة على موقع تويتر " بين سواكن وجدة تاريخ مشترك وقرابة أسرية، حتى عمارة متشابهة بينها وبين جدة القديمة ". 

 

 

اتفاقات عسكرية وأمنية 

ووقع  أردوغان على هامش زيارته للسودان 22 اتفاقية في المجالات الاقتصادية والعسكرية والسياسية .  


 

وأعلن وزير الخارجية السودانى إبراهيم غندور في مؤتمر صحفي مشترك جمعه  بنظيره التركي جاويش أوغلو ،في ختام الزيارة  أن السودان وتركيا وقعا اتفاقات للتعاون العسكرى والأمنى خلال زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى الخرطوم  موضحا أن  من بينها "إنشاء مرسى لصيانة السفن المدنية والعسكرية".

 


وأضاف أن "وزارة الدفاع السودانية منفتحة على التعاون العسكرى مع اى جهة ولدينا تعاون عسكرى مع الأشقاء والأصدقاء ومستعدون للتعاون العسكرى مع تركيا"، وأضاف "وقعنا اتفاقية يمكن ان ينجم عنها أى نوع من أنواع التعاون العسكرى".

 


من جهته، قال وزير الخارجية التركى مولود تشاوش أوغلو أنه "تم توقيع اتفاقيات بخصوص أمن البحر الأحمر"، مؤكدا أن تركيا "ستواصل تقديم كل الدعم للسودان بخصوص أمن البحر الاحمر".

 


وأضاف جاويش أوغلو ،أن أنقرة مهتمة بأمن إفريقيا والبحر الأحمر متابعا "نحن مهتمون بأمن السودان وإفريقيا وأمن البحر الأحمر".

 


وتابع "لدينا قاعدة عسكرية فى الصومال ولدينا توجيهات رئاسية لتقديم الدعم للأمن والشرطة والجانب العسكرى للسودان ونواصل تطوير العلاقات فى مجال الصناعات الدفاعية".

 

 

الأهمية التاريخية  بالنسبة لتركيا 

و تقع جزيرة سواكن على الساحل الغربي للبحر الأحمر شرق السودان، وتبلغ مساحتها 20 كلم مربع على ارتفاع 66 مترا عن سطح البحر، وتبعد عن الخرطوم حوالي 560 كلم.



 

وكان يطلق مسمى سواكن على هذه الجزيرة وتوسع ليشمل مدينة سواكن الحالية وما جاورها، وتعتبر حاليا الميناء الثاني في السودان. واشتهرت سواكن بإرث تاريخي عريق.


 

وفي عصور وسطى ورد اسم سواكن في مؤلفات الرحالة العرب، مثل ابن بطوطة وارتبط اسمها بأنها كانت معبرا لهروب العديد من أمراء بني أمية من بطش الدولة العباسية.


 

وفي القرن السادس عشر الميلادي أصبحت سواكن مركزا للأسطول العثماني في البحر الأحمر، وضم الميناء مقر الحاكم العثماني لمنطقة جنوب البحر الأحمر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان