رئيس التحرير: عادل صبري 05:46 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خالد علي يشترط 8 ضمانات لخوض الانتخابات الرئاسية

تحت شعار «طريق لبكرة»

خالد علي يشترط 8 ضمانات لخوض الانتخابات الرئاسية

أحمد إسماعيل 26 ديسمبر 2017 20:32

تحت شعار "خالد علي 2018.. طريق لبكرة"، افُتتح المقر الرئيسي لحملة، المرشح الرئاسي الأسبق خالد علي بوسط البلد، اليوم، وإعلان تشكيل الهيئة العليا للحملة لخوض الانتخابات الرئاسية، والبدء بالعمل من الأسبوع المقبل.

 

 

وقال على، أن الحملة اتخذت 8 ضمانات بالبرنامج الانتخابي، من أجل الوصول لانتخابات رئاسية نزيهة وحقيقية.

 

 

ولفت المحامي الحقوقي إلى أن أول هذه الضمانات هو قانون الانتخابات الرئاسية، في ظل التعديلات الأخيرة الخاصة بلجنة الانتخابات، وإعداد البرنامج الانتخابي للحملة، وثانيًا الضمانات السياسية، مؤكدًا أن الحملة ستقدم مشروعها للقوى الوطنية ونواب البرلمان، لتقاتل من أجل سلامة العملية الانتخابية.

 

 

وتابع: "أن الإعلان عن بناء الحملة إدريًا وتنظيميًا، ليس لمجرد المشاركة في الانتخابات فقط، ولكن هو تطلع لاسترداد حقوق الشعب السياسية والاقتصادية والاجتماعية، لضمان الحق في العيش الكريم.

 

 

وقال: "كثيرًا ما اتهمت القوى الوطنية، أن ليس لديها بدائل تقدمها، وهو ما يراد منها إلا تشويه هذه القوى وتصويرها على أنها قوى لا تملك غير الجعجعة والصوت العالي، والعكس صحيح فهذه القوى قدمت مشروعات قوانين وخطط من شأنها تجعل مصر على الطريق الصحيح نحو التنمية والعدالة والحرية والمساواة".

 

 

وأكد "علي" أنهم يسعون لتحقيق التوازن بين طبقات المجتمع من أجل نهضة صناعية وزراعية وبشرية وتنموية، قادرة على محاربة الفساد، مشددًا أنه لن يتحقق ذلك إلا بإعادة تأسيس المجال العام وفتحه، ليتمكن الجميع من التداول السلمي للسلطة، في إطار من الشفافية والمساواة وتكافؤ الفرص.

 

 

وأشار إلى أن ثالث هذه الضمانات، هي المستقبل الأفضل، الذي لن يكون إلا بعدالة حقيقية، وأجر عادل، ومعاش يحفظ كرامة المواطنين، وخدمات للجميع دون أن تتحول لسلعة يتم استخدامها.

 

 

وحددت الحملة 8 ضمانات رئيسية لخوض الانتخابات الرئاسية القادمة : "فتح المجال العام، وإطلاق حرية الصحافة والرأي وتداول المعلومات وإلغاء الحجب عن المواقع، وإنهاء حالة الطوارئ منذ الإعلان عن فتح باب الترشح، تضمن الإطار التشريعي مدة دعائية معقولة للمواطنين والمرشحين، وكفالة حق المرشحين في عقد المؤتمرات والالتقاء بالشعب دون ملاحقة.

 

 

والتزام أجهزة الدولة بالحياد، أثناء المشاركة بالعملية الانتخابية بالحياد وحظر قيامها بأي ممارسات تصب في صالح مرشح بعينه، وقف استخدام المال العام للدولة عن الدعاية لمرشح أو ضد آخر بطريق صريح أو مستتر.

 

 

وإجراء عملية الاقتراع والفرز بإشراف الجهات القضائية بحضور المرشحين وإثبات اعتراضهم وتسليمهم صور من المحاضر قبل إرسالها للهيئة الوطنية.

 

 

والتأكيد على وجود رقابة شعبية على الانتخابات تتيح لوسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني العربية والدولية المراقبة".

 

 

وردا على سؤال لـ"مصر العربية" حول موقف الحملة حيال عدم استجابة الدولة لهذه الضمانات قال "يجب أن لا نسبق الأحداث وحينها لكل حدث حديث".

 

 

وأعلن خالد البلشي المتحدث الرسمي بأسم الحملة عن اختيار الدكتورة هالة فودة عضو المكتب السياسي بحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، رئيسا للحملة.

 


وأضاف خلال المؤتمر مساء اليوم أن الحملة ستقدم مشروعها للقوى الوطنية ونواب البرلمان، لتقاتل من أجل سلامة العملية الانتخابية.

 

 

وأشار إلى أن ثالث هذه الضمانات، هي المستقبل الأفضل، الذي لن يكون إلا بعدالة حقيقية، وأجر عادل، ومعاش يحفظ كرامة المواطنين، وخدمات للجميع دون أن تتحول لسلعة يتم استخدامها

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان