رئيس التحرير: عادل صبري 06:39 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حوار| «نائب شفيق»: الفريق لن يكون «كومبارس»..وهكذا يتعامل مع حملات التشويه

حوار| «نائب شفيق»: الفريق لن يكون «كومبارس»..وهكذا يتعامل مع حملات التشويه

الحياة السياسية

اللواء رؤوف السيد

اللواء رؤوف السيد نائب رئيس حزب الحركة الوطنية

حوار| «نائب شفيق»: الفريق لن يكون «كومبارس»..وهكذا يتعامل مع حملات التشويه

النظام الحالي ثابت ويسير على خط مستقيم ..وشفيق لم يحسم ملف الترشح

أحلام حسنين 27 ديسمبر 2017 14:00

◄«الرئاسة» قرار مصيري.. وكثير من أمانات الحزب لاتزال تريد ترشح الفريق

◄شفيق سيكون منافسا عتيدًا لكنه لم يحسم أمر الترشح بعد 

◄شفيق لايزال يدرس الموقف من الترشح.. ولا يوجد عسكري يسبب الضرر لبلده

◄لو ثبت أنَّ البلاغات ضد شفيق كيدية «مش هنسكت» 

◄الشباب المقبوض عليهم إذا خالفوا القانون "يتحملون خطأهم"

◄كافة الإعلاميين رفضوا السماح لنا بالرد على تشويه شفيق

 

أكد رؤوف السيد، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية الذي يترأسه الفريق أحمد شفيق، إنَّ الفريق لايزال يدرس مسألة خوض الانتخابات الرئاسية القادمة من  عدمه .  

 

وأضاف السيد في حوار لـ "مصر العربية" أنَّ الفريق لن يقبل بدور "الكومبارس" ولا الدولة نفسها تقبل له بذلك، وإذا ما قرّر الترشح سيكون منافسًا عتيدًا، مؤكدًا أنه في حالة عدم ترشحه سيكمل حياته في مصر كرجل سياسي..

 

وإلى نص الحوار .. 
 

بداية لماذا أجّل الحزب المؤتمر العالمي الذي سبق وأعلن أنه سيكون خلال الشهر الجاري؟

 

قررنا تأجيله حتى ينتهي الفريق أحمد شفيق من تحديد موقفه من الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة.

 

 

ولماذا لم يعلن شفيق موقفه حتى الآن؟ 

 

هو لايزال يجري مشاورات مع الحزب، ومن حقه أخذ فرصته بالكامل لأنه قرار مصيري لا يمكن اتخاذه بشيء من العجلة. 

 

والفريق رجل يعرف جيدًا ماذا سيفعل وفيما يفكر والقرار الواجب اتخاذه.

 

 

ألم ترَ أنه هناك غموض حول موقف شفيق من الترشح؟

 

ليس هناك غموض ولا أي شيء آخر،  ولا أعرف لماذا التصميم والاستعجال في إعلان قراره، هل يعرف أحد ما يقدره الله عز وجل مستقبلًا؟ لا يوجد أي داعٍ للاستعجال خاصة أنه لم يعلن أحد ترشحه ولا حتى الرئيس عبد الفتاح السيسي نفسه.

 

 والترشيح من الأساس لا يتم إلا عن طريق تقديم الأوراق إلى اللجنة المسؤولة عن الانتخابات وهي التي تعلن إما قبول الأوراق أو رفضها، أما الترشح بالنية والمرشح المحتمل فهذه الألقاب لم نسمع عنها في أي انتخابات في العالم إلا في مصر فقط. 

 

 

يتردَّد أن أجهزة بالدولة تضغط على شفيق للتراجع عن الترشح.. فما حقيقة ذلك؟ 

 

هذه أكاذيب مخالفة للحقيقة.. الفريق لم يتعرض لأية ضغوط، الإعلام فقط هو الذي يدعي ذلك "مورهوش حاجة غير أنّه يخترع الكلام.. ده كلام ناس فاضية".

 

الفريق يتحرك بشكل طبيعي جدا يذهب للقاء أقاربه وتجهيز منزله، ويتحدث مع الناس ويلتقط صورًا معهم.

 

 

أليست هناك حسابات معينة ستحدد قرار شفيق؟

 

 "والله ما في حاجة من الكلام ده".. قراره سيتوقف على رؤيته للأمور ولحساباته التي لا يعرفها غيره، ونحن لا نعرف كيف يفكر الفريق، فهو يسمع أكثر مما يتحدث.

 

 

ولكن البعض فسر بيان شفيق حول سعيه لدعم استقرار مصر مع الأطراف المعنية بأنه تراجع عن الترشح.. أليس كذلك؟

 

هذه هي الحقيقة الراسخة لديه وأراد أن يذكر الناس بها، هو تحدث عن فكره وقناعاته ولا يوجد عسكري يريد أن يسبب مشاكل لبلاده "هو بيفكرهم أنه طول عمره كده".

 

 

ولكن هذا لا يعني أنَّه تراجع "هل هو إذا قرر التراجع يحتاج أن يقول تبريرا، هل يحتاج أن يقول ذلك في توقيت ويعلن التراجع في توقيت آخر، هل هو يخاف من الناس، وهل إذا تراجع سيصفقون له.. يقولون لنا ماذا يردون تحديدًا ونحن سنفعله".

 

 

ما ظهر من بيان شفيق الذي بثّه من الإمارات أنه كان عازمًا على الترشح.. فماذا تغير؟

 

هي كانت مجرد نية فقط وليست قرارًا وهناك فرق بينهم، ولا يوجد حتى الآن أحد أعلن قراره بالترشح، والرجل لابدَّ أن يفهم كل شيء فهو غائب عن البلاد 5 سنوات، ومهما كنا ننقل له الصورة فلابدَّ أن يراها هو بنفسه كاملة. 

 

 

أيعني هذا أنه لم يقرر التراجع عن الترشح؟ 

 

"والله العظيم ليس لدينا ما نؤكده.. هو لم يتراجع ولم يأخذ قرارًا نهائيًا ولايزال يدرس القرار جيدًا قبل الإعلان عنه".

 

 

المشكلة في أن بعض الإعلاميين نصبوا أنفسهم متحدثين باسم الفريق والحزب وقالوا إنه سيتراجع والحقيقة هي أن الإعلام هو السبب في خراب مصر.

 

هل ينتظر شفيق فتح باب الترشح للرئاسة ليعلن موقفه؟ 

 

هذا الأمر يرجع إليه وحده، فهو الذي سيحدّد متى يأخذ القرار ويعلنه على الجمهور، نحن فقط نقدم له الاستشارة وإذا سأل عن شيء نبحث عن الإجابة ونقدمها إليه. 

 

 

 

وهل طلب منكم إجراء استطلاعات رأي للشارع حول ترشحه للرئاسة؟ 

 

إطلاقًا.. ومن قال ذلك في وسائل الإعلام فهو كاذب، ولماذا نجري استطلاعًا جديدًا ونحن لدينا استطلاعات بالفعل من خلال أمانات الحزب بالمحافظات. 

 

 

وماذا عن موقف الحزب من ترشح شفيق؟ 

 

النتائج التي توصلنا إليها من أمانات المحافظات أنهم يريدون ترشح شفيق، ولكن الحزب لم يعلن موقفه حتى الآن. 

 

 

وهل لايزال الحزب لديه رغبة في ترشح شفيق؟

 

جزء كبير من المحافظات يريد ترشحيه.

 

 

من الملاحظ تراجع أعضاء بالحزب عن تأييد ترشح شفيق للرئاسة..لماذا؟

 

علاقة الفريق بالحزب وطيدة، ونحن نلتقي به دائما للتشاور في أمور الحزب، ولم نتنصل منه مطلقا ولكننا نترك له الأمر وسنؤيده إذا قرر الترشح وإذا قرر غير ذلك سنرى من الصالح ونقرر حينها من ندعم.

 

 

وهناك أشخاص تدعي أنها في الحزب وتريد ترشيح شفيق فقط لأن لديهم مصالح شخصية وهم في الأساس غير تابعين له.

 

 

وفي حال قراره بعدم الترشح هل سيغادر شفيق البلاد ثانية؟

 

بالتأكيد لا .. سيكمل حياته في مصر  كرجل سياسي من خلال رئاسة حزب الحركة الوطنية.

 

 

أخبرنا بما يعلق شفيق على حملات الهجوم الموجهة ضده؟
ولا أي شيء هو يبتسم فقط.

 

 

البعض يرجح عدم إعلان شفيق موقفه حتى الآن لأنه لا يقبل بدور الكومبارس ..تعليقك؟

 

هل تظني أن الفريق سيترشح للانتخابات ليحصل على 700 ألف صوت على سبيل المثال، بالتأكيد لا لن يقبل هذا ولا الدولة نفسها تقبله، الفريق إذا ترشح سيكون منافس عتيد "دي مفيهاش سؤال". 
 

 

ألم يلتق شفيق بأحد من الإعلاميين ضمن المشاورات التي يجريها؟ 

 

"تفكتري ممكن؟".. هم إذا كانوا يريدون مقابلته لكانوا فتحوا الاتصالات، ولكن لم يقبل أحد أن يجري اتصال للرد على إدعاءاتهم، ونحن حينا أرادنا إجراء مداخلات هاتفية للرد على ما كان يتردد يوم وصوله مصر لم يقبل أحد.

 

 

على ماذا كنتم تريدون الرد تحديدا؟ 

 

هم قالوا إنه مرحل ومحتجز .. هذه "قلة أدب" كيف يقولون ذلك على رجل كان رئيس وزراء مصر. 

 

 

 

ولكن بنات شفيق قالوا إنه تم ترحيله ولم يستطعن التواصل معه..فماذا يعني هذا؟

 

البنات لم تكتب شيئا وكل ما تم نقله عنهن غير حقيقي، هم صرحنّ بعد ذلك بأنه ليس لديهن تويتر، والحقيقة أننا من ثاني يوم تواصلنا معه.

 

 

وبما ترد على تصريحات بعض النواب التي هاجمت شفيق؟

 

هؤلاء النواب لهم مصالح من وراء ذلك، وقولنا لهم "اللي هيقل أدبه هنقل أدبنا محدش يجيب سيرتنا.. هندور على حاجات ونرد عليكم".

 


نحن لسنا ضد الانتقاد ولكن من يريد الانتقاد فيكون بهدوء وبنصائح وليس بالشتائم "لو مش عاجبهم الفريق وشايفين المشير أحسن مفيش مشكلة لكن ليه يشتموا؟"


وما ردكم على البلاغلات المقدمة ضد شفيق من قبل بعض المحامين؟

 

لا يمكن أن نمنع أحدا من التقدم ببلاغات ولكن إذا ثبت بعد تحقيقات النيابة أن هذه البلاغات كيدية فبالتأكيد سيكون لنا موقف "مش هنسكت طبعا".


 

ما رأيك فيما تردد عن القبض على ثلاثة أشخاص من مؤيدي الفريق أحمد شفيق؟

 

إذا كان تم إلقاء القبض عليهم لأنهم من مؤيدي الفريق فنحن نكن لهم كل التقدير والاحترام، ولكن لم يثبت إنه هذا هو السبب، وحتى نعرف الحقيقة سننظر في الأمر.

 

 

وأؤكد أن هؤلاء الشباب ليسوا تابعين للحزب، وإنما هم محبين للفريق "هعمل أنا معهم إيه"، وإذا كان ما فعلوه قانوني فنحن نرفض القبض عليهم، أما إذا كان غير قانوني فهم على خطأ وبالتالي لا استطيع أن أفعل معهم شيئا.

 

 

"لو استمرت كل حاجة حبي كده يبقى غلط" أنا أشكر كل مؤيدي شفيق وهم فوق رؤوسنا، ولكن من يريد تأييده فيجب أن يتبع الخطوات القانونية، ومن يخطأ فيتحمل مسؤوليته، فنحن من مؤيدي شفيق فلماذا لم يتم القبض علينا "اشمعنى هما يعني". 
 

 

ما رؤية الحزب للفترة القادمة؟

 

حاليا نرتب صفوفنا لزيادة عدد الأمانات بالمحافظات والاستعداد جيدا للانتخابات المحلية، نحن نجاهد في كل الاتجاهات سواء دخلنا الانتخابات الرئاسية أم لا.

 

 

وماذا عن الاستقالات التي شهدها الحزب؟

 

من يريد الاستقالة أهلا وسهلا به ونمنحه درع أيضا، ولكن "معندناش خُلق في الحزب ..هما عاوزين يطلعوا مشاكل في الحزب وخلاص".

 

 

تقصد من ولماذا؟

 

هذا الهجوم علينا منذ فترة ولكنه تزايد منذ إعلان الفريق ترشحه للرئاسة، وأقصد بالتأكيد الإعلام، وهذه الحملة لتشويه الحزب لتحقيق مصالح شخصية، وليس هناك مصلحة لأي جهة سيادية كما يقول البعض.

 

 

في رأيك هل تفرز الأجواء السياسية الحالية انتخابات رئاسية تنافسية؟ 


لا استطيع أن أفصل في هذا الأمر إلا حينما يتم فتح باب الترشح ونرى من سيترشح.

 

 

تقييمك للمشهد السياسي في عام 2017؟

 

النظام ثابت ويسير على خط مستقيم لم يشهد ارتفاعا أو هبوطا، ليس هناك أي تغيير سوى في قضية القدس ونحن في الحزب أعلنا موقفنا والدولة كان لها موقف أيضا. 

 

 

ربما لم يكن هناك حراك سياسي ولكن لأن الظروف لم تكن غير مواتية بسبب حوادث الإرهاب التي تسببت في تعطيل السياسة إلى حد ما هذا العام.

 


وبالنسبة للأوضاع الاقتصادية؟

 

هذا العام لم يحدث تغيير جذري فالأوضاع ثابتة منذ العام الماضي، فضلا عن افتتاح بعض المشروعات ولكن لم يظهر العائد منها حتى الآن .

 


تعليقك على تصريح الرئيس بضرورة ارتفاع سعر تذكرة المترو أكثر من 3 أضعافها؟

 

في هذه النقطة أنا أدعمه واتفق معه تماما، صيانة المترو تتكلف مليارات الجنيهات ومن أين تأتي الدولة بهذه الأموال إلا عن طريق رفع سعر تذكرة المترو.

 

 

على سبيل المثال أنا حين أذهب إلى بلد أجنبي أدفع بما يعادل حوالي 80 أو 60 جنيه، ولا يمكن أن يأتي السياح والعرب ويركبوا عندنا بجنيه ونحن ندفع عشرات الأضعاف في بلادهم، من المفترض ألا يقل سعر التذكرة عن دولار أو يورو أي ما بين إلى 18 أو 20 جنيها.

 

 

هل تقصد أن يكون ذلك بالنسبة للأجنبي فقط أم المصريين أيضا؟

 

 أقصد كل الناس وهذه هي الحقيقة ومن يريد أن يهاجمني يهاجمني، هذا مجالنا ونعرف حقيقته صيانة المترو ضرورية ولولاها سيتوقف.

 

 

والحل هو الاشتراكات الثانوية تكلفتها أقل وستاعد كثيرا في صيانة المترو، وبالنسبة لغير القادرين يمكن للشركة أن تقسط ثمن الاشتراك.

 

 

ولكن هناك غضب شعبي ضد رفع سعر تذكرة المترو؟

 

"طب قولو لنا مين هيصون المترو ؟، هذه الحقيقة وحاولنا أن نقولها سابقا وتعرضنا لهجوم شرس. 

 

 

هذا القرار تأخر كثيرا وكان يجب أخذه من أول سنة وإلا لن نجد المترو بعد ذلك، فليس هناك سوى خيارين إما وسيلة مواصلات محترمة أو أن تدفع الدولة مليارات الجنيهات في مشروع المترو ثم يتوقف لعدم وجود أموال للصيانة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان