رئيس التحرير: عادل صبري 03:00 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

عضو سابق بـ«تمرد»: سنكشف حقيقة توقيعات حملة «عشان تبنيها»

عضو سابق بـ«تمرد»: سنكشف حقيقة توقيعات حملة «عشان تبنيها»

الحياة السياسية

حملة "عشان تبنيها" الداعمة للرئيس عبد الفتاح السيسي

عضو سابق بـ«تمرد»: سنكشف حقيقة توقيعات حملة «عشان تبنيها»

أحلام حسنين 26 ديسمبر 2017 11:30

قال محمد فوزي، العضو السابق بحملة تمرد سابقا والتي قامت بجمع توقيعات للإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي، إن حركة أحرار التي يعد أحد مؤسسيها، تعكف حاليا على حملة لرصد وكشف لحملة "علشان تبنيها" التي تدعو لجمع توقيعات لدعوةالرئيس عبد الفتاح السيسي للترشح لولاية رئاسية ثانية. 


وأوضح فوزي، لـ "مصر العربية"، أن حركة تحرر ترصد تحركات المسؤولين بعلشان تبنيها" target="_blank">حملة علشان تبنيها لملاحقاتهم قانونيا بعد ذلك، لأنهم خالفوا القانون في عدة أشياء، ولكن لن يتم الإعلان عن أسمائهم إلا بعد التقدم بمستندات واضحة للجهات المعنية. 

 

وحركة "تحرر" هي مجموعة من الشباب الذين انشقوا عن حركة تمرد التي كانت تدعو لسحب الثقة من الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

وأضاف أن هناك علامات  استفهام كثيرة تحوم حول الأشخاص الذين  يتصدرون حملة  "عشان تبنيها"

 

واستطرد فوزي أن حملة "علشان تبنيها" تعد في حد ذاتها مخالفة للقانون والدستور، وتعمل على إفساد الحياة السياسية وإعدام فرص التكافؤ بين المرشحين المحتملين، نظرا لتحيزها الواضح والدعاية المبالغ فيها للرئيس عبد الفتاح السيسي قبل المواعيد المحددة للدعاية الانتخابية . 

 

واستند إلى أن بعض المواد القانونية والدستورية منها المواد 140، و108، والمادة 2 من قانون الهيئة الوطنية للانتخابات، والتي تنص على أنه الهيئة وحدها المسؤولة عن إجراء استفاءات وكل ما يلزم العملية الانتخابية. 

 

وأشار إلى أن المادة 140 تنص على أنه لا تكون دعاية انتخابية في الشارع إلا قبل موعد الانتخابات بـ 120 يوما.

 

في هذا السياق كان  النائب البرلماني السابق محمد أنور السادات ، الذي أعلن اعتزامه الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة ، قد أكد  في تصريحات صحفية أنه خاطب الهيئة الوطنية للانتخابات بشأن ما تقوم به حملات جمع  التوقيعات التي تدعو السيسي للترشح  لولاية ثانية، مؤكدا ان ذلك  يمثل مخالفة صريحة ،  حيث يعتبر دعاية انتخابية  في الأوقات غير المحدد لها، إضافة إلى ما يشاع حول إجبار الموظفين الحكوميين على التوقيع  على استمارتها .  

 

وتابع أن الحملة تتضمن ما أسماه بكشف فضائح "علشان تبنيها" في إجبار الموظفين الحكوميين على التوقيع على استمارات تأييد ترشيح السيسي لفترة ثانية، والتلويح باتخاذ إجراءات تعسفية ضد من يرفض التوقيع. 

 

ونوه إلى أن الأرقام التي أعلنت علشان تبنيها" target="_blank">حملة علشان تبنيها بأنها جمعت أكثر من 12 مليون توقيع ليست حقيقية، مضيفا "أتحدى أن ينزل نصف هذا العدد إلى ميادين مصر لتأييد السيسي". 

 

وأعلنت اللجنة التأسيسية لعلشان تبنيها" target="_blank">حملة علشان تبنيها أن إجمالي حجم التوقيعات حتي يوم السبت الماضي، بلغ‏12‏ مليونا و‏132‏ ألفا و‏640‏ استمارة صحيحة‏,‏ وأن عدد الاستمارات غير مكتملة البيانات وتم استبعادها وصل إلي‏239‏ ألفا و‏361‏ استمارة‏.‏

 

ولفت فوزي إلى الحملة نفسها قالت في مؤتمرها الذي انعقد أول أمس السبت، أن نشطاء الـ"سوشيال ميديا" تهاجمها، وهذا أكبر دليل على أن المعارضين للحملة أعدادهم كبيرة، لأن أكثر مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي من الشباب وهم الذين يشكلون النسبة الأكبر في أعداد من لهم حق الانتخاب. 

 

وقال فوزي إن حملة تمرد التي كان عضوا بها أعلنت أنها جمعت أكثر من 22 مليون توقيع لسحب الثقة من الرئيس المعزول محمد مرسي، ولكن الحقيقة أنها لم تجمع سوى 8 مليون و432 ألف و377 توقيع فقط.

 

ويتصدر  الواجهة لحملة "علشان تبنيها" مجموعة من الشخصيات العامة والسياسية البارزة، أبرزهم محمد الجارحي نجل رجل الأعمال جمال الحارجي صاحب شركات حديد الجارحي، والنائب أشرف رشاد رئيس حزب مستقبل وطن. 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان