رئيس التحرير: عادل صبري 11:40 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

يوميات البرلمان| 4 مشاهد أبرزها الموافقة على قانون صدرت بحقه تحذيرات شديدة

يوميات البرلمان| 4 مشاهد أبرزها الموافقة على قانون صدرت بحقه تحذيرات شديدة

أحمد الجيار 24 ديسمبر 2017 20:39

للمرة الأولى منذ شهور، ينعقد البرلمان لإسبوعين متتاليين، فمن المعهود عن النواب أنهم يعملون لإسبوع واحد مقابل الحصول على أسبوعين اجازة، وهو الأمر الذي تم مخالفته في المرة التي تعد من النوادر، وقد بدأت جلسات البرلمان باكرا وانتهت سريعا، بسبب التزام رئيس البرلمان بحضور الفعالية الدعائية التي ينظمها إئتلاف دعم مصر حاليا.

 

 

"مصر العربية"، يقدم أبرز محطات اليوم تحت القبة في المشاهد التالية:

أولا: إجراء لافت للبرلمان الذي بدأ أعماله صباح باكر، في خطوة للإمام اتخذها النواب بشأن مشروع قانون يمنع الزيارة عن المتهمين بالإرهاب، والذي يتضمن حرمانهم من الرؤية لأهاليهم وأقربائهم، حيث أحال رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، خلال الجلسة العامة مشروع قانون مقدمًا من 60 نائبا بالبرلمان بشأن تنظيم السجون إلى عدة لجان مختصة.

 

 

 

النائب المعروف بصاحب المبادرات لتعديل الدستور ومد فترة الرئاسة "إسماعيل نصر الدين"، حصل على توقيعات "عُشر" أعضاء المجلس لإدخال تعديل على أحكام القانون رقم 396 لسنة 1956 بشأن تنظيم السجون والذي يقضى بمنع الزيارة عن المتهمين بالإرهاب، وتمكن من الحصول على موافقة من "عبدالعال" لإحالة تعديلاته للنظر فيها بشكل يمهد للموافقة عليها من جانب لجنة مشتركة من لجنتي الشئون الدستورية والتشريعية والدفاع والأمن القومي.

 

 

ثانيا: "يوم الخروج عن النص"

بالنسبة لرئيس البرلمان علي عبدالعال الذي دخل مع النواب في نوبات من المزاح مرة والتعنيف مرات، بداية الجلسة لاحظ رئيس البرلمان أن النواب لاينصتون لحديثه، ومنشغلين في الحديث بالهواتف المحمولة، فصرخ فيهم  قائلا " مش هاسمح بكده، ممنوع الحديث في التليفونات، يوجد كاميرات تصوير وليس من المحبب أن يظهر النواب في وسائل الإعلام وهم يتحدثون في التليفون خلال الجلسة".

 

 

دخل بعدها عبدالعال في سجال مع النواب الرافضين لسياسة الاقتراض وقال لهم" فيها إيه .. كل دول العالم تقترض، ثم حاول المتحدث بإسم  ائتلاف "دعم مصر" صلاح حسب الله أن يستدرج عبدالعال للهجوم علي الصحافة، بعدما قال النائب لرئيس المجلس" هناك صحفيين دأبوا على مهاجمتنا والتهكم علينا ويجب أن يكون هناك رد فعل ياريس"، ليرد عبدالعال" بالطبع نعرف هؤلاء ولكن واجبنا في النهاية تكوين إعلام وصحافة حرة، ليجلس حسب الله دون أن ينال ما تمناه من هجوم معتاد على الصحافة".

 

 

ثالثا: " صحصحوا شوية".

 بهذه الكلمات بدأ رئيس البرلمان مناقشات قانون " شركات المساهمة وشركات التوصية بالأسهم والشركات ذات المسئولية المحددة"، بعدها وجه إشادة لوزيرة الاستثمار سحر نصر، قائلا: "شهادتى فيها مجروحة، ونحيى الدكتور شريف إسماعيل على اختيارها وزيرة للاستثمار والتعاون الدولي".

 

 

رابعا: وافق البرلمان بشكل نهائي على قانون معروف اختصارا بـ"الشركات المساهمة"، وخلال الجلسة العامة ضمن سيل الإشادات بالقانون ورد عنه" انه تشريع يتضمن أفكار حديثة متطورة وخاصة شركة الشخص الواحد، وهى فكرة جيدة ستؤدى لزيادة الاستثمار فى البلاد، التعديلات تأخرت أكثر من 20 عاما، سينهض بالاقتصاد وخلق فرص استثمارية جديدة".

 

 

أما الوجه الآخر للقانون فظهر خلال المناقشات التي حضرتها "مصر العربية" والتي تخللها تخوفات  أبداها نواب لم تتح لهم الفرصة للحديث بالجلسة العامة اليوم، قالوا حينها أن القانون قد يكرر تجربة التسعينات، من حيث الحصول على قروض بشكل سهل والتهرب من سدادها، كما أن نص المادة 4 من مشروع القانون والتي تعتبر جوهر القانون والتي يعتبرها مؤيدي القانون أبز مميزاته، رأي فيها نواب أخرون خطر داهم.

 

 

المادة تنص على أن:"شركة الشخص الواحد هي شركة يمتلك رأس مالها بالكامل شخص واحد سواء كان طبيعيا ام اعتباريا وذلك بما لا يتعارض مع أغراضه، ولا يسأل مؤسس الشركة عن التزامتها إلا في حدود رأس المال المخصص لها.

 

 

النائب محمد بدراوي رئيس الهيئة البرلمانية  لحزب الحركة الوطنية في مناقشات اللجنة اعترض قائلا" غابت ضوابط الحفاظ عل الأموال التي تم اقتراضها، وكذلك المعاملات المالية العادية، وفقا للوضع الحالي فيه اكثر من شخص يمكن مسائلته في حالة عدم أداء الواجبات المالية، ولكن مع التعديلات الجديدة الأمر أصعب لأن المسئول عن ذلك هو شخص واحد فقط".

 

 

مصادر نيابية مطلعة اكتفت عند سؤالها عن القانون بالقول إنه "ملغم وملئ بالثغرات، ولا هدف من وراءه سوى لتحسين مركز مصر فى التقارير الدولية المتعلقة بالاستثمار"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان