رئيس التحرير: عادل صبري 05:53 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

شائعة بناء كنيسة وجرس.. أسباب الاشتباكات الطائفية بأطفيح

تكثيف أمني وهدوء حذر

شائعة بناء كنيسة وجرس.. أسباب الاشتباكات الطائفية بأطفيح

عبد الوهاب شعبان 22 ديسمبر 2017 17:09

شهدت قرية كفر الواصلين بمركز أطفيح مشادات طائفية، ظهر اليوم الجمعة، على خلفية شائعة تحويل منزل لكنيسة، نظير تركيب جرس بالمبنى.

 

وكثفت قوات الأمن من تواجدها بشارع عبدالحميد، عقب فض الاشتباك بين الجانبين، وعززت سيارات الأمن المركزي من تواجدها على جانبي الشارع، منعًا التراشق.

 

وحسب شهود عيان فإن المبنى الذي تعرض للهجوم عبارة عن جمعية خيرية مسيحية، توزع الاحتياجات يوم السبت من كل أسبوع على الأقباط بالقرية، دون تعرض من الأهالي.

 

وقالوا لـ مصر العربية إن الأهالي علموا أن صاحب المنزل عيد عطية إبراهيم ينوي تحويله لكنيسة، بعد تركيب جرس كنسي، مما تسبب في احتقان بعض الأهالي.

 

وحسبما أفاد النائب عبدالوهاب أحمد خليل عضو مجلس النواب عن دائرة أطفيح، فإن المشادات التي أعقبت صلاة الجمعة لم تسفر عن أية خسائر في ممتلكات الأقباط.

 

وقال: إن القرية تتمتع بتاريخ مميز في التعايش السلمي، لافتا إلى أن ثمة نقاشات تجري مع الأهالي لاستيضاح الموقف، واستعادة الهدوء.

 

إلى ذلك زار حكمدار محافظة الجيزة القرية بعد ساعتين من وقوع المشادات، وعقد اجتماعات بالمنزل محل الواقعة مع القيادات الأمنية، بحضور عضو مجلس النواب، وكبار القيادات الشعبية.

 

وقال أحد أهالي القرية- طلب عدم ذكر اسمه- إن القرية بها كنيستين، ويمثل الأقباط ٥٪ من سكانها، نافيا حدوث أية احتفالات طائفية من قبل.

 

وأضاف لـ مصر العربية أن أحد الكهنة يزور المبنى أسبوعيا، لإلقاء محاضرات، دون اعتراض مسلمي القرية.

 

ولم تتمكن مصر العربية من الاستماع للطرف المسيحي نظير تمركزهم داخل المبنى محل الخلاف، وسط تكثيف أمني في محيطه، للسيطرة على الأوضاع، واحتواء الموقف

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان