رئيس التحرير: عادل صبري 04:09 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صور| في حفل توقيع «بدون سابق إنذار».. الإرادة أقوى من السرطان

صور|  في حفل توقيع «بدون سابق إنذار».. الإرادة أقوى من السرطان

الحياة السياسية

منى الشاذلي مع حسنوة خلال الحفل

صور| في حفل توقيع «بدون سابق إنذار».. الإرادة أقوى من السرطان

أحمد إسماعيل 16 ديسمبر 2017 22:50

"بدون سابق إنذار".. كتاب جديد تروي فيه الكاتبة والنائبة البرلمانية أنيسة حسونة، تحدّيها لمرض السرطان،  وكيف استطاعت التغلب عليه بمساعدة أسرتها.


دار الشروق، لم تفوّت الأمر، ونظمت مساء السبت 16 ديسمبر، حفل توقيع "بدون سابق إنذار" بإحدى فنادق القاهرة، ليخرج إلى النور كتابًا لعله يكون حافزًا جديدًا أمام حاملي هذا المرض اللعين ليكون سندًا لهم حتى القضاء عليه.

 

"حسونة" خرجت عن صمتها للمرة الأولى، لتكتب عن تجربتها الشخصية، ورحلتها مع الأخطبوط القاتل "السرطان"، في كتاب أطلقت عليه اسم "بدون سابق إنذار".

 

تروي النائبة البرلمانية جانبًا من تجربتها مع السرطان وكيفية مواجهتها له هي وأسرتها، وكيف وقف زوجها وأبناؤها بجوارها.


 

 

حسونة تعد من القلائل الذين امتلكوا شجاعة الخروج للرأي العام والتحدث عن معركتها الشرسة مع مرض غالبًا ما يجبر حامله على الانزواء بعيدًا خاصة من النساء.

 

تقول في كتابها "مشاعر النساء وتجاربها منطقة شديدة الحساسية وممنوع الاقتراب منها، أو الإشارة إليها، وإذا تم فتحها يحدث ذلك بحذر شديد(...)، الرأي العام يستهجن ذلك بشدة، ويعتبره خروجًا عن الأعراف والتقاليد والأعراف الاجتماعية وكأن النساء مخلوقات فضائية منعزلة عن الحياة".   

 

في كتابها الملهم شديد الإنسانية، عظيم الأثر على قارئه،لا تروي أنيسة حسونة وقائع معركة كبرى انتهت مع أشرس أمراض العصر، وإنما تكتب جانبًا من نضالها وكفاحها وهي لا تزال في ذروة القتال.

 

لم ترفع حسونة رايات النصر على بقايا المرض، لكنه أيضًا لم يهزم روحها المقاتلة والمثابِرة، ونفسها التوّاقة للخير والحب والناس، ولعل هذا ما يُضفي طبيعة خاصة على هذا الكتاب، الذي يمكن وصفه بأنه سابقة أولى في نقل وقائع معركة لا تزال رحاها دائرة، بينما القارئ يلتهم السطور ويعيش تفاصيل أفراح وأحزان وانتصارات وانتكاسات، وعطايا وآلام المرحلة الصعبة.

 

 

يستحضر كتاب «بدون سابق إنذار» روح الإنسان التي لا تُقهر والقوة الخفية الهائلة للإرادة البشرية حينما ينبغي عليها أن تواجه المخاطر الجسام والمصائب الكبرى والابتلاءات والمِحن، وهي لا تملك سوى رحمة الله، ومشاعر الحب المحيطة بها.


 


 

وتمتع الاحتفال بإقبال واسع من الشخصيات العامة سياسيا وإعلاميا كان منهم المهندس إبراهيم المعلم رئيس مجلس إدارة مؤسسة "الشروق"، وعمرو موسي وزير الخارجية وأمين عام جامعة الدول العربية الأسبق، والسفيرة نبيلة مكرم وزير الهجرة، والدكتورة غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، ومايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، والكاتب الصحفي عماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة الشروق، والكاتب الصحفى عبد الله السناوي، وجورج إسحاق، والإعلامية منى الشاذلي، وعدد من نائبات البرلمان.

 

 

وتعد حسونة  كاتبة وباحثة سياسية، ونائبة بمجلس النواب المصري. من مواليد القاهرة عام 1953، تخرجت في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، ثم بدأت عملها ملحقًا دبلوماسيًّا بوزارة الخارجية، شغلت العديد من المناصب.

 

منها مدير عام "منتدى مصر الاقتصادي الدولي"، والمدير التنفيذي لمؤسسة مجدي يعقوب لأمراض وأبحاث القلب.

 

وهي عضو في العديد من الهيئات الاستشارية للفكر والحريات والمرأة في مصر والوطن العربي والعالم.

 

 

كما أنها أول امرأة تُنتخب لمنصب نائب رئيس المجلس المصري، وقد تم اختيارها من مجلة "أرابيان بيزنس" عام 2014 في قائمة أقوى 100 امرأة عربية على مستوى العالم. تكتب مقالات الرأي في العديد من الصحف، منها جريدتا الشروق، والمصري اليوم.


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان