رئيس التحرير: عادل صبري 05:50 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بالفيديو| الأحزاب تدعو للتظاهر وتفتح مقارها للفعاليات الرافضة لنقل السفارة الأمريكية للقدس

بالفيديو| الأحزاب تدعو للتظاهر وتفتح مقارها للفعاليات الرافضة لنقل السفارة الأمريكية للقدس

الحياة السياسية

مظاهرات ضد نقل السفارة الأمريكية للقدس

وتشكل وفودًا شعبية ..

بالفيديو| الأحزاب تدعو للتظاهر وتفتح مقارها للفعاليات الرافضة لنقل السفارة الأمريكية للقدس

سارة نور 06 ديسمبر 2017 22:53

في اللحظة نفسها التي أعلن فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأربعاء، صاح الشاب العشريني الواقف أمام المنصة: يسقط ترامب المتعجرف، في الوقت الذي أمسك الجالسون على مقاعدهم في مواجهته هواتفهم الخلوية يتابعون الخطاب التاريخي بقلق وإحباط يبدو جليًا على ملامحهم.


يغرد الجالسون على صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي"فيس بوك" و"تويتر" يشبكون مع الحدث المشتعل ينددون بخطاب ترامب ويذرفون دموعًا إلكترونية، لم تذرفها عيونهم، ربما من كثرة الخيبات التي عانتها الشعوب العربية.


الدكتور محمد السعيد إدريس يقاطعهم بكلماته الواثقة التي تمزج بين الحكمة والتفاؤل ولا تخلو من نبرات حزن أيضا، قائلا:"رغم أنه يوم حزين إلا أنه بداية لتأسيس وعي عربي حقيقي أن نبدأ نضالنا من أجل استرداد فلسطين وإسقاط كل أكاذيب السلام مع "الكيان الصهيوني.


يضيف إدريس بينما التفت إليه الحضور الذين تركوا هواتفهم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رجل غبي وجاهل بالتاريخ ويهدد المصالح الأمريكية،مشيرا إلى أن مصداقية أمريكا تتهاوى الآن ، عليه أن يتعلم أن هذا الأمر ليس مقاولة ، هذه حقوق شعوب.


“الصهاينة الشعب الوحيد في العالم الذي يتحدث عن تهديد الوجود لأنهم يقيمون على أرض مسروقة، فهل هم على ثقة أنهم مستمرون؟، حتى نتنياهو نفسه لا يصدق خاصة عندما قال في اجتماع مغلق في بيته، لماذا علينا أن نحتفل بمئوية إسرائيل "، يقول إدريس.


يؤكد إدريس أن إعلان ترامب أسقط كل اتفاقيات السلام، غير أنه يشير إلى أن هذا الإعلان بداية لموقف شعبي عربي حقيقي، متابعا:"نحن تعلمنا كمصريين أن أمن بلادنا يبدأ من شمال سوريا يعني كل أرض الشام جزء من أمن مصر واللي يفرط في فلسطين أو في حبة رمل عربية بيفرط في أمن مصر ، بيفرط في مصالح مصر".


ورغم أن مقر الحزب الكائن بحي الدقي بمحافظة الجيزة بدا مشتعلا بخطابات المنصة الملتهبة، بدت شوارع الحي هادئة تماما كشوارع القاهرة التي بدت عادية ككل يوم منذ الصباح الباكر، وكأن لا شيء يحدث في المدينة المقدسة.


غير أن مدحت الزاهد رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي يقول إن هذا التطور الذي وصفه بالخطير يمثل عدوان على الشرعية الدولية وقررات الأمم المتحدة وعدوان على مصالح الشعب الفلسطيني والشعوب العربية ضمن مخططات صفقة القرن.


بحزن بالغ يضيف الزاهد خلال حديثه:”نحن لم نتفاجأ بالقرار ولن نتفاجأ بأي قرارات لاحقة في نفس الاتجاه ومنذ اتفاق كامب ديفيد تحدى مناحم بيجين عندما تحدث السادات عن القدس عاصمة لفلسطين قال له بيجين قل لي فقرة واحدة في اتفاقية كامب ديفيد تتحدث عن هذا الأمر أوحتى عبارة واحدة".


يوضح الزاهد أن إسرائيل مضت في طريق التهويد لا تبالي، حتى عندما طرحت المنظمات الفلسطينية فكرة الدولتين، رفضت إسرائيل واغتالت من طرح هذه الفكرة حتى بعد اتفاقية أوسلوا.


يشير الزاهد إلى أن الجهود الدبلوماسية طوال الفترة الماضية كانت تمثل غطاء لعملية تهويد الأرض الفلسطينية،لافتا إلى أن الشعوب العربية ستقاوم مخطط التهويد والتوطين.

في نفس الاتجاه، يصف خالد داود رئيس حزب الدستور قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالأحمق، مضيفا إلى أن هذا القرار لعب بالنار و القدس خط أحمر لأن أكثر موجات الاحتجاج والغضب الفلسطيني كانت بعد القرارات الخاصة بالقدس.


يقول داود أن اتفاقية أوسلوا كانت تنص على أن القضية الفلسطينية والمستوطنات يجب حسمها عن طريق المفاوضات وليس عن طريق الحلول الأحادية، لكن ما فعله ترامب يمثل إنهاء لعملية السلام.


يستطرد أن أمريكا تخلت عن دورها الذي كانت تقوم به كراعية لعملية السلام، والآن فقدت أي مصداقية أوحياد وأي محاولة لعملية السلام رغم أنه لم تكن هناك عملية سلام جادة.

 

في اجتماع استمر قرابة ثلاث ساعات قبل المؤتمر الصحفي الذي عقده تحالف التيار الديمقراطي في مصر حزب تيار الكرامة، اتفق الحاضرون على دعوة الشعب المصري لمقاطعة المنتجات الأمريكية و التوقف عن ضخ أية استثمارات عربية في الاقتصاد الأمريكي.


وكذلك تشكيل وفود شعبية للتوجه إلى جامعة الدول العربية ومقر الأمم المتحدة لتسليم خطابات احتجاج وتحذير من عواقب القرار الأمريكي، وتوحيد كل اللجان والمبادرات المناهضة للتطبيع والصهيونية والمدافعة عن حقوق الشعب الفلسطيني في كيان مشترك، واعتبارها في حالة انعقاد دائم للتفاعل مع تطورات القضية.

 


والتضامن مع أيام الغضب الفلسطيني التي انطلقت بدءا من اليوم في الأراضي المحتلة عن طريق الاحتجاج السلمي، وفتح مقرات الأحزاب في كل المحافظات لاستضافة هذه الفعاليات، ودعوا الشعب إلى استخدام حقه الدستوري في التعبير السلمي عن غضبه دعما للقدس، بما في ذلك الدعوات التي انطلقت للتجمع في المساجد والكنائس بعد غد الجمعة للتعبير عن الغضب الشعبي


في الأثناء، تواترت الأنباء عن انطلاق بعض الشباب نحو سلالم نقابة الصحفيين للاحتجاج على قرار نقل السفارة الأمريكية للقاهرة، فتضامن الحاضرون من الشخصيات العامة وممثلي الأحزاب وانطلقوا نحو النقابة،غير أن أحدهم ابتسم ساخرا: "ع بال ما يرحوا هيكون اتقبض عليهم".

القدس عاصمة فلسطين الأبدية
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان