رئيس التحرير: عادل صبري 08:03 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

لقاءات المبعوث الأممي لليبيا بالقاهرة تزيد علامات الاستفهام بشأن إقالة «محمود حجازي»

لقاءات المبعوث الأممي لليبيا بالقاهرة تزيد علامات الاستفهام بشأن إقالة  «محمود حجازي»

الحياة السياسية

الفريق محمود حجازي رئيس الأركان السابق وخليفة حفتر في لقاء سابق

لقاءات المبعوث الأممي لليبيا بالقاهرة تزيد علامات الاستفهام بشأن إقالة «محمود حجازي»

محمد عبد المنعم 03 ديسمبر 2017 18:49

كشفت اللقاءات  التي عقدها اليوم الدكتور غسان  سلامة المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا بالقاهرة ،عن تطورات جديدة بشأن القرار الخاص بإقالة الفريق محمود حجازي رئيس الأركان  السابق من منصبه، وتعيينه بمنصب مساعد رئيس الجمهورية للتخطيط الاستراتيجي .

 

 

وصاحب القرار وقتها ضجة كبيرة وسط العديد من علامات الاستفهام بشأن  الملفات التي كانت بحوزته ، وكذلك تفسيرات القرار، وما إذا كان نتيجة لتقصير ما  في أيا  من تلك  الملفات خاصة وأنه جاء في أعقاب مجزرة الواحات  التي استشهد خلالها عدد من الضباط والمجندين بوزارة الداخلية ، ومصاحبا لقرارات عاقبية  بحق قيادات  في وزارة الداخلية وقتها  طالت رئيس جهاز الأمن  الوطني السابق، ومدير أمن الجيزة السابق أيضا .  

 

 

المفاجأة التي حملتها لقاءات سلامة اليوم ، كانت بلقاء اللواء محمد الكشكي مساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية ،باعتباره رئيسا للجنة الحكومية المصرية المكلفة بملف الأزمة الليبية، وهي اللجنة التي كان يرأسها حجازي قبل إقالته، وتعيين  اللواء محمد فريد حجاز خلفا له .  

 

 

وأجرى اليوم سلامة بالقاهرة مشاورات بشأن المساعي الرامية للتوصل إلى حل للأزمة الليبية ،حيث التقى إضافة إلى الكشكي بكل من المشير خليفة حفتر قائد الجيش الليبي، وكذلك وزير الخارجية المصري سامح  شكري .  

 

 

وفي تصريح للمستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أشار إلى أن اللقاء تناول آخر المستجدات على الساحة الليبية وجهود تسوية الأزمة، حيث أكد وزير الخارجية على دعم مصر و تثمينها لجهود الأمم المتحدة في هذا الإطار، وشدد على أهمية دعم كافة الأطراف الإقليمية والدولية لهذه الجهود، موضحاً أن الحل النهائي يجب أن ينبع من إرادة وتوافق الشعب الليبي بكافة أطيافه.

 

 

وأوضح أبو زيد أن الوزير سامح شكري استمع إلى عرض متكامل من المبعوث الأممي لنتائج اتصالاته الأخيرة مع كافة الأطراف الليبية، وتحركاته القادمة التي تستهدف تهدئة الوضع في ليبيا وتشجيع الأطراف علي الانخراط الإيجابي في مختلف مراحل العملية السياسية، بما في ذلك الإعداد للانتخابات. كما أحاط المبعوث الأممي وزير الخارجية بالموقف بشأن الحوار الوطني الذي تستضيفه تونس حول تعديل اتفاق الصخيرات.

 

 

وأضاف أبو زيد، أن الوزير شكري أكد علي أهمية استكمال الجهود القائمة من أجل تقريب وجهات النظر بين الأطراف المختلفة من أجل التوصل لرؤية وطنية واحدة بشأن مستقبل ليبيا. كما استعرض وزير الخارجية الجهود التي تقوم بها مصر من أجل المساعدة في توحيد المؤسسة العسكرية الليبية لتمكينها من أداء مهامها في استعادة الأمن والاستقرار والقضاء علي الإرهاب. وفِي هذا الإطار، أعرب الوزير شكري عن قلق مصر البالغ من تنامي الخطر الإرهابي، خاصة مع عودة إرهابيي "داعش" من سوريا والعراق ومحاولاتهم الهروب إلى ليبيا ومنطقة الساحل، بما يهدد أمن واستقرار المنطقة ككل، بالإضافة إلى استمرار عمليات الهجرة غير الشرعية.

 

 

واختتم المتحدث باسم الخارجية تصريحاته، بأن وزير الخارجية أكد للمبعوث الأممي مجدداً على دعم مصر للمسار السياسي القائم تحت رعاية الأمم المتحدة. كما اتفق الجانبان علي أهمية أن تبذل كل الأطراف الدولية والإقليمية جهودا مكثفة من أجل احتواء الوضع في ليبيا ومنعه من الانجراف الي هوة أكثر عمقا من عدم الاستقرار والانفلات الأمني.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان